كيف جعلت معتقدات نوفاك ديوكوفيتش المثيرة منه أسطورة ومنبوذا في الوقت نفسه؟

2022 Australian Open: Day 1
لم يشفع لديوكوفيتش كونه بطل نسخة 2021 لبطولة أستراليا المفتوحة للتنس في استثنائه من التطعيم ضد كورونا (غيتي)

يدفع نجم التنس الصربي نوفاك ديوكوفيتش ثمنا باهظا لرفضه تلقي لقاح كورونا، وهو ما يثير تساؤلات عن سر إصراره على عدم تلقي اللقاح رغم أنه يسبح وحده ضد التيار العالمي، وأصبح منبوذا من كل البطولات القادمة.

وكتب توم كيرشو، رئيس المنتجات والتكنولوجيا في شركة ترافلبورت، في مقال مطول لصحيفة "إندبندنت" (Independent) البريطانية، أن إيمان أسطورة التنس ديوكوفيتش بالطب البديل غذى مقاومته للقاح، وأن معتقداته المثيرة للجدل جزء من موضوع أوسع لا يتجزأ من حياته المهنية بأكملها.

ووصف كيرشو ديوكوفيتش بأنه فريد في معتقداته، وعنيد للغاية، ويتمتع بتصميم قوي على رؤية تحقق هذه المعتقدات حتى نهاياتها المريرة، مضيفا أن هذه الصفات التي بعثها فيه الوباء جعلت منه الآن أسطورة ومنبوذا في آن واحد.

وأشار إلى أن كثيرين سيتجاهلون محاولة ديوكوفيتش، التي يبدو أنها فاشلة، للحصول على إعفاء للدفاع عن لقب بطولة أستراليا المفتوحة الأسبوع المقبل باعتبارها نظرة أنانية.

كيف ارتبط ديوكوفيتش بالطب البديل؟

وحكى ديوكوفيتش -حسب كيرشو- أنه حينما جاء أحد الأيام الحاسمة في مسيرته في صيف 2010، عندما فاز بالفعل بأول ألقابه في البطولات الأربع الكبرى، كان يعاني من ضيق في التنفس تكرر خلال المباريات.

وقال الكاتب إن مشاهدة ديوكوفيتش الآن تعني رؤية أحد أكثر الرياضيين تحملا في العالم وهو يلعب. فهو يغطي ملعب التنس بكفاءة روبوتية، متقدما دائما بخطوتين على خصومه.

وأضاف إن ديوكوفيتش كان في خضم المباريات الشاقة، في مناسبات عدة، يشعر بالإرهاق بشكل غير عادي، حتى إنه مرة دعا إلى استراحة طبية خوفا من احتمال انهياره.

وتم الاتصال بالدكتور إيغور سيتوغيفيتش الصربي الذي يصف نفسه بأنه "متخصص في طب الطاقة"، والتقى الاثنان في كرواتيا، حيث طلب سيتوغيفيتش من ديوكوفيتش مد ذراعه اليسرى أثناء الضغط بقطعة خبز على بطنه، ولدهشة ديوكوفيتش، كانت ذراعه تشعر بضعف ملحوظ عندما تكون على مقربة من الخبز.

وبقدر ما قد يبدو من السخف أن مثل هذا اللاعب الدقيق كان مطيعا لمثل هذه "العلاجات البديلة" الغامضة، فمن الممكن أن نرى كل النجاح والجدل في مسيرة ديوكوفيتش المهنية؛ 20 لقبا في البطولات الأربع الكبرى، وهو رقم قياسي من الأيام التي قضاها في المركز الأول عالميا.

عناد ديوكوفيتش

واستمر الكاتب يقول إنه قبل وقت طويل من حصول ديوكوفيتش بعناد على أعظم الإنجازات الرياضية في العصر الحديث، كان قد رسخ بالفعل في عقلية تزعم السيطرة على التأثيرات الخارجية. فعندما نشأ مسيحيا أرثوذكسيا في صربيا التي مزقتها الحرب تعلم أن يكون مكتفيا ذاتيا.

وهذه المقاومة والمعاناة المتأصلة، التي غالبا ما تفسر على أنها بغيضة أو منعزلة، كانت دائما أساسية لشخصية ديوكوفيتش. لقد عملت أيضا كآلية دفاعية، ووفرت حمايته من محاباة الجمهور لروجر فيدرر ورافائيل نادال، والشعور بأنه كان دائما دخيلا غير مرغوب فيه على إرثهم.

وقال كيرشو إن عقلية المستضعف هذه تساعد على تفسير إيمان ديوكوفيتش بالأدوية البديلة، وتفسير شكوكه في العلوم التقليدية. إنه يصر على أنه يستطيع إيجاد "طرق أساسية للبقاء" بالاستفادة من قوة جسده، سواء أكان ذلك عند محاربة فيروس أو إصابة، من دون حاجة إلى اللجوء إلى التدخل الخارجي.

ديوكوفيتش يستعين بمرشد روحي

في بعض الأحيان، أثار هذا الاعتقاد لحظات هزلية، كما حدث عندما تعاون ديوكوفيتش مع بيبي إيماز، المرشد الروحي والمدرب، الذي تضمنت تقنياته قوة العناق الطويلة للغاية. في الوقت نفسه تقريبا، شرع ديوكوفيتش في تمجيد فضائل التحريك الذهني والتخاطر، وأشار إلى "الهدايا من الله الذي يسمح لنا بفهم القوة الأعلى والنظام الأعلى في أنفسنا".

في العام الماضي فقط، بعد الخسارة في نهائي بطولة الولايات المتحدة المفتوحة أمام دانييل ميدفيديف، قام ديوكوفيتش بواحدة من مجموعة رحلات حج إلى هرم الشمس الكائن في بلدة فيسوكو الواقعة على تلال البوسنة. يُقال إن الموقع القديم يتمتع بقوى شفائية باطنية. وقال ديوكوفيتش بعد زيارة واحدة "أعلم أن هناك كثيرا من الشكوك والمعضلات بشأن أصالة هذا المكان، لكن، لكي تفهم تماما ما يحدث هنا… عليك أن تأتي".

كما لفتت صداقته مع رجل الأعمال تشيرفين يافاريه، الذي يبيع جميع أنواع المكملات الطبيعية، انتباها لا داعي له عندما ادّعى ديوكوفيتش -في بث مباشر- أنه يمكن تنقية الطعام السام والمياه الملوثة من خلال "التحول النشط، من خلال قوة الصلاة، من خلال قوة الامتنان ".

لكن العمق الحقيقي لإيمان ديوكوفيتش بالعلاجات البديلة تجسد في معارضته الشديدة لخضوعه لعملية جراحية في عام 2017. فعلى الرغم من معاناته من ألم لا يكاد يطاق في كوعه، أدى إلى فشل ديوكوفيتش في الوصول إلى نصف نهائي البطولات الكبرى لأول مرة منذ أكثر من عقد، كان يصر على أنه يمكن العثور على علاج بالطب الشامل.

وعندما استسلم في النهاية في فبراير/شباط 2018، ادّعى ديوكوفيتش أنه بكى 3 أيام بعد استيقاظه من العملية، وقال "في كل مرة كنت أفكر فيها في ما أفعله، شعرت كأنني قد خذلت نفسي". وفاز بـ8 من البطولات الأربع الكبرى التي خاضها منذ ذلك الحين.

وختم كيرشو بأن هذه القصص تساعد على تحديد سبب مقاومة ديوكوفيتش لأخذ اللقاح. إنه ليس معارضا للتطعيم من حيث الانغماس في نظريات المؤامرة الجامحة المتعلقة على وجه التحديد بالضربة القاضية، ولكنه معارض أيديولوجيا لمثل هذه الأساليب في العلاج العلمي في جميع المجالات، فقد قال في أبريل/نيسان 2020 "أنا شخصيا أعارض التطعيم، ولا أريد أن يجبرني شخص ما على أخذ لقاح حتى أتمكن من السفر".

المصدر : إندبندنت