شاهد.. الإيرانية الوحيدة الفائزة بميدالية أولمبية تسعى للمشاركة في فريق اللاجئين بأولمبياد طوكيو

فازت كيميا بميدالية برونزية برياضة التايكوندو في أولمبياد ريو 2016 (رويترز)
فازت كيميا بميدالية برونزية برياضة التايكوندو في أولمبياد ريو 2016 (رويترز)

حصلت لاعبة التايكوندو الإيرانية كيميا علي زادة، وهي الوحيدة الفائزة بميدالية أولمبية في تاريخ الرياضة النسائية الإيرانية، على وضع لاجئة في ألمانيا، وتستهدف المنافسة في دورة ألعاب طوكيو هذا الصيف ضمن فريق اللاجئين.

فرّت كيميا، التي فازت بميدالية برونزية برياضة التايكوندو في أولمبياد ريو 2016، إلى ألمانيا العام الماضي بعد أن تلقت عدة عروض للمنافسة باسم هولندا وكندا وبلجيكا وبلغاريا.

وقالت كيميا إنها فرّت من بلدها بعد أن سئمت من استغلال السلطات لها كأداة دعائية.

وأضافت لرويترز "غيّرت رياضة التايكوندو حياتي. حين حصلت على ميدالية كنت الأولى التي تحقق ذلك في تاريخ إيران وبعدها عرفني العالم.. كان مشوارا صعبا".

وتتدرب اللاعبة البالغة من العمر 22 عاما، والتي تعيش الآن في مدينة أشافنبورغ بولاية بافاريا، مع زوجها ويمكنها المنافسة على حجز تذكرة إلى الأولمبياد في بطولة تأهيلية أوروبية في صوفيا في مايو/ أيار.

وتعتزم كيميا الانضمام لفريق اللاجئين الأولمبي الذي سيتم اختياره في يونيو/حزيران المقبل من مجموعة من 55 رياضيا في 12 رياضة.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

شن اليابانيون حملة عبر مواقع التواصل لإجبار يوشيرو موري، رئيس الوزراء السابق ورئيس اللجنة المنظمة لأولمبياد طوكيو، على الاستقالة، بعدما قال إن السيدات يتوقفن بصعوبة عن الكلام بالاجتماعات.

4/2/2021
المزيد من قضايا رياضية
الأكثر قراءة