شبكة بي إن: السعودية تستأنف قضية لمنظمة التجارة كانت تدعي الفوز بها

بي إن أكدت أن السعودية كذبت على الحكومات وأصحاب الحقوق في عالم الرياضة بشأن قرار منظمة التجارة العالمية (رويترز)
بي إن أكدت أن السعودية كذبت على الحكومات وأصحاب الحقوق في عالم الرياضة بشأن قرار منظمة التجارة العالمية (رويترز)

ذكرت شبكة بي إن الإعلامية (beIN MEDIA GROUP) أن السعودية قررت استئناف قضية أمام منظمة التجارة العالمية كانت تدّعي خلال الأسابيع الماضية أنها حصلت فيها على حكم لصالحها.

وقالت الشبكة -عبر تغريدات على حسابها في موقع تويتر- "بعد أن أمضت المملكة العربية السعودية الأسابيع الستة الماضية في إخبار العالم كيف كان قرار منظمة التجارة العالمية "مبرِّئًا للمملكة بشكل كامل"؛ عادت لتستأنف ضد القضية التي كانت تدعي فوزها الحاسم بها من قبل، وهو أمر مثير للاستغراب، وبدلاً من الامتثال للقانون الدولي".

واعتبرت الشبكة أن السعودية "كذبت منذ يونيو/حزيران الماضي على الحكومات وأصحاب الحقوق في عالم الرياضة بشأن قرار منظمة التجارة العالمية، وقالت إن الدوري الإنجليزي الممتاز، والفيفا، والاتحاد الأوروبي لكرة القدم أرسلوا دعاواهم القانونية إلى البريد الإلكتروني الخاطئ 9 مرات".

وأشارت الشبكة إلى أن قرار السعودية يتزامن مع محاولاتها "اجتياز اختبار الصدق ومكافحة القرصنة بموجب قواعد الدوري الإنجليزي الممتاز، وتحاول كسب ثقة المجتمع الرياضي الدولي، وذلك ضمن سعي سعودي للاستحواذ على نادي نيوكاسل الإنجليزي.

وذكّرت شبكة بي إن أن السعودية "حظرت بشكل دائم جهة البث الرسمية لمباريات الدوري الإنجليزي الممتاز من العمل على أراضيها، مما يعني أن الطريقة الوحيدة لمشاهدة الرياضة الممتازة في المملكة هي عن طريق القرصنة".

وكانت منظمة التجارة أدانت في يونيو/حزيران الماضي السعودية بانتهاك حقوق شبكة "بي إن سبورتس" الرياضية، موضحة أن الرياض ضالعة في انتهاك قوانين الملكية الفكرية بوقوفها وراء شبكة "بي آوت كيو" (BoutQ) للقرصنة.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

تفاعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي مع إدانة منظمة التجارة العالمية رسمياً للسعودية بانتهاك حقوق شبكة “بي إن سبورتس” الرياضية، وضلوع الرياض في انتهاك قوانين الملكية الفكرية بوقوفها وراء “بي آوت كيو”.

المزيد من قضايا رياضية
الأكثر قراءة