متاعب جديدة لقناة "بي آوت كيو"

دعت اتحادات التنس العالمية إلى إغلاق قناة "بي آوت كيو" التلفزيونية، وأكدت أن القناة تبث بشكل غير قانوني محتوى للتنس في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

واعتبر الاتحاد الدولي للتنس ورابطة لاعبي التنس المحترفين وجهات أخرى في بيان أمس الخميس أن مثل هذه "القرصنة غير الشرعية" تجازف بالإضرار بقيمة حقوق البث التي تساعد في تمويل الرياضة.

وقال البيان المشترك "وحدت الجهات المنظمة لرياضة التنس عالميا صفوفها لتدين علانية وتدعو إلى الإغلاق الفوري لعملية القرصنة غير الشرعية التي تتخذ من السعودية قاعدة لها".

وأكد أن القناة تحظى بالتوزيع من مزود خدمة الأقمار الصناعية عرب سات الذي يتخذ من الرياض مقرا له.

وتنفي السعودية أن قناة "بي آوت كيو" تتخذ من المملكة مقرا لها قائلة إن السلطات تعمل على وقف أنشطتها هناك.

وجاء البيان عقب شكاوى مماثلة على "بي آوت كيو" من طرف الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) والاتحاد الأوروبي لكرة القدم وبطولة العالم لسباقات فورمولا 1 للسيارات، حيث اتهمتها تلك الجهات أيضا بالقرصنة.

وتملك شبكة "بي إن سبورتس" الرياضية العالمية حقوق البث في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لبطولات التنس المهمة وأحداث رياضية كبرى أخرى، مثل كأس العالم.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) أنه يبحث جميع الخيارات لوقف الانتهاكات التي تقوم بها قنوات "بي أوت كيو" التي تعتدي على حقوق بث تملكها شبكة "بي إن سبورتس".

في حين ألغت الإمارات الحجب المفروض على قنوات بي إن سبورت الرياضية القطرية نزولا عند رغبة الجمهور من الأجانب المقيمين على أراضيها، لجأت قناة بي أوت كيو (beoutQ) السعودية إلى خيار آخر هو القرصنة.

أدانت مجموعة قنوات "بي إن" الإعلامية رعاية مؤسسة عربسات مؤتمر مكافحة القرصنة الخاص بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا المقرر انعقاده اليوم في دبي، وذلك بعدما سهلت المؤسسة البث عبر أقمارها الصناعية لشبكة القرصنة التي تحمل اسم "بي أوت كيو"، ومقرها في السعودية.

المزيد من قضايا رياضية
الأكثر قراءة