الفساد يطيح برئيس لجنة تنظيم أولمبياد ريو

نوزمان ملاحق بتهمة الفساد وتبييض الأموال والمشاركة في منظمة إجرامية (رويترز)
نوزمان ملاحق بتهمة الفساد وتبييض الأموال والمشاركة في منظمة إجرامية (رويترز)

اعتقلت الشرطة البرازيلية اليوم الخميس رئيس اللجنة الأولمبية المحلية كارلوس نوزمان، المتهم بالضلوع في عملية لشراء أصوات أعضاء اللجنة الأولمبية الدولية لاختيار ريو دي جانيرو لاستضافة الأولمبياد الصيفي عام 2016.

ووجهت لنوزمان (75 عاما) الذي كان يرأس لجنة تنظيم أولمبياد 2016، تهم بـ"الفساد وتبييض الأموال والمشاركة في منظمة إجرامية"، بحسب بيان صادر عن الشرطة البرازيلية اليوم الخميس.

وقالت الشرطة إنها اعتقلت أيضا المدير السابق للجنة الأولمبية المحلية ليوناردو غرينر، ضمن مرحلة جديدة من التحقيقات أطلقت عليها اسم قضية "اللعب النظيف".

وبناء على أمر من القاضي الفدرالي، شارك نحو عشرين شرطيا في عملية توقيف نوزمان بريو دي جانيرو اليوم، كما ألقي القبض على المدير العام لعمليات اللجنة المنظمة للألعاب ليوناردو غرينر.

وكانت الشرطة الفدرالية استجوبت نوزمان عدة ساعات في الخامس من سبتمبر/أيلول الماضي، باعتباره "العنصر الرئيسي" في شبكة فساد أتاحت لريو دي جانيرو الحصول على استضافة أولمبياد 2016.

وتم تفتيش منزل نوزمان الواقع في حي لوبلون الراقي بالمدينة ومصادرة جواز سفره، كما فُتش مقر اللجنة الأولمبية البرازيلية، وعدة شركات لها علاقة بهذا الأمر.

وشارك في العملية ممثلون عن الشرطة والقضاء الفرنسي، ولا سيما القاضي المتخصص في مكافحة الفساد رينو فان رويمبكي.

وفي الوقت نفسه، قامت السلطات الفرنسية بتفتيش دقيق لمنزل وسيط برازيلي مقيم في فرنسا، في إطار تحقيق فتحته في 2015 حول شكوك بالفساد في عملية منح أولمبيادي 2016 و2020 إلى ريو وطوكيو.

وتشك الشرطة البرازيلية أيضا في أن حاكم ريو دي جانيرو السابق سيرجيو كابرال -الذي يقضي حاليا عقوبة بالسجن لمدة 14 عاما لتورطه في قضايا فساد وتبييض أموال- هو العقل المدبر لهذه العملية التي دُفعت فيها رشى بمبلغ مليوني دولار للسنغالي بابا ماساتا دياك، نجل الرئيس السابق للاتحاد الدولي لألعاب القوى العضو السابق في اللجنة الأولمبية الدولية لامين دياك.

واختيرت ريو دي جانيرو لاستضافة الأولمبياد في أكتوبر/تشرين الأول 2009، من خلال جلسة تصويت عقدت في كوبنهاغن، لتفوز على مدريد وطوكيو وشيكاغو.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

يوم أسدل الستار -الأحد الماضي- على أولمبياد ريو دي جانيرو، أشاد رئيس اللجنة الأولمبية الدولية توماس باخ بالتنظيم، وقال إنها “دورة رائعة في مدينة رائعة”. ولكن هل ينطبق هذا التوصيف على أرض الواقع؟

25/8/2016

اعتقلت الوحدة العملياتية المركزية التابعة لقوات الحرس المدني (الدرك الإسباني) عشرة أشخاص بينهم رئيس الاتحاد الإسباني لكرة القدم آنخل ماريا فيار صباح الثلاثاء في إطار تحقيق في قضايا فساد، وفق ما ذكر مصدر قضائي.

18/7/2017

ذكر تقرير إخباري في البرازيل مساء الخميس أن الظلام خيم على ملعب “ماراكانا” بمدينة ريو دي جانيرو إثر قطع التيار الكهربائي عنه بسبب خلافات حول عدم سداد الفواتير المستحقة.

27/1/2017
المزيد من أولمبياد ريو
الأكثر قراءة