إيقاف السباح الأميركي لوكتي عشرة أشهر

صورة علقت في أحد ملاعب أولمبياد ريو تصف لوكتي بـ"الكذاب" (رويترز)
صورة علقت في أحد ملاعب أولمبياد ريو تصف لوكتي بـ"الكذاب" (رويترز)

ذكرت وسائل الإعلام الأميركية أن اللجنة الأولمبية الأميركية قررت إيقاف السباح راين لوكتي عشرة أشهر بسبب الادعاء الكاذب بتعرضه للسرقة مع زملاء له خلال أولمبياد ريو دي جانيرو.

ونقلت صحيفة "يو أس إي توداي" عن شخص مقرب من الملف -لم تذكر اسمه- قرار اللجنة إيقاف لوكتي (32 عاما) حتى نهاية يونيو/حزيران 2017. ويحرم أيضا من المشاركة في بطولة العالم للسباحة 2017 المقررة في بودابست. ولم ترغب اللجنة الأولمبية بتأكيد الخبر أو نفيه.

من جهته، ذكر الموقع المتخصص في أخبار المشاهير "تي أم زد" أن السباحين الثلاثة الآخرين المعنيين بهذه القضية أوقفوا أيضا لفترات وصلت إلى أربعة أشهر.

وكان لوكتي ورفاقه غونار بنتز وجاك كونغر وجيمس فيغن -وجميعهم حصلوا على الذهب الأولمبي في ريو- ادعوا وقوعهم ضحية سرقة بقوة السلاح من طرف أشخاص انتحلوا صفة رجال شرطة في 14 الشهر الماضي بمحطة للوقود خلال عودتهم إلى القرية الأولمبية.

ولم تظهر صور فيديو المراقبة أي نوع من أعمال العنف ضد السباحين الأربعة، بيد أنها أظهرت في المقابل قيامهم بتخريب المرحاض والتبول على الجدران ومحاولتهم الرحيل دون دفع ثمن الأضرار التي تسببوا بها، ليتدخل رجل الأمن ويسحب سلاحه ويجبرهم على البقاء بانتظار قدوم الشرطة، مما تسبب في العراك معه.

وقدم لوكتي اعتذارا في صفحته على موقع تويتر، كما فسخت أربع شركات أميركية عقود شراكتها مع لوكتي صاحب ست ذهبيات أولمبية.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

اعتذر السباح الأميركي ريان لوكتي الفائز بالميدالية الذهبية في سباق التتابع بأولمبياد ريو 2016، عن السلوك الذي قام به على هامش الأولمبياد، والادعاء بتعرضه للسرقة مع مجموعة من زملائه من قبل مجهولين بالبرازيل.

19/8/2016

قالت صحيفة برازيلية اليوم الأربعاء إن قاضيا برازيليا أصدر قرارا بمنع ثنائي السباحة الأميركي رايان لوكتي وجيمس فيجين من مغادرة البلاد بداعي الإدلاء بروايتين متناقضتين عن حادث سرقة بالإكراه تعرضا له على هامش مشاركتهما في أولمبياد ريو 2016.

17/8/2016
المزيد من أولمبياد ريو
الأكثر قراءة