سيلفا.. سفيرة فقراء البرازيل لمنصة التتويج

نشأت سيلفا في واحد من أفقر أحياء البرازيل وباتت نجمة في الأولمبياد الحالية (الأوروبية)
نشأت سيلفا في واحد من أفقر أحياء البرازيل وباتت نجمة في الأولمبياد الحالية (الأوروبية)

رسمت مصارعة الجودو البرازيلية رافاييلا سيلفا لنفسها مجدا جديدا، وأهدت بلادها أول ميدالية ذهبية في الألعاب الأولمبية الجارية حاليا في ريو دي جانيرو، وكانت أفضل سفيرة للقادمين من المناطق الفقيرة في البرازيل.

ونشأت سيلفا في سيداد دي ديوس (مدينة الرب) في واحد من أفقر الأحياء بالبرازيل، على بعد نحو عشرة كيلومترات عن القرية الأولمبية.

ولم تنس سيلفا أصولها بعد التتويج بالذهب، وقالت "أعتقد أن أهالي المنطقة سيباركون لعائلتي التي لا تملك المال للقدوم إلى هنا".

وقبل الأولمبياد أعربت سيلفا عن ولائها بالقول "فخورة ليس فقط بتمثيل بلادي ولكن أيضا تمثيل الحي الذي ٍأسكن به"، ووجهت رسالة إلى أهالي منطقتها قائلة "رسالتي لهم هو أن يتبعوا حلمهم، إذا كان لديكم حلم قاتلوا من أجله، بإمكانكم تحقيقه".

‪المصارعة سيلفا ردت الاعتبار لنفسها بالتتويج بالذهب في أولمبياد ريو‬ (الأوروبية)

وجاء فوز سيلفا (24 عاما) في منافسات الجودو ليمنح البرازيل دفعة معنوية هائلة، كما أنه بمثابة رد اعتبار للاعبة الشابة التي تعرضت لعدة انتكاسات، لعل أبرزها استبعادها من أولمبياد لندن 2012 بسبب التصريحات العنصرية والعدائية.

وقالت سيلفا "أهدي الميدالية لكل من انتقدوني وقالوا إنني أسيء لعائلتي، وإنني لا أمتلك القدرات التي تؤهلني للفوز في الأولمبياد".

وبدأت المصارعة المتوجة تعلم الجودو وهي في الثامنة من عمرها في مؤسسة رياكاو، وهو مشروع اجتماعي في الأحياء الفقيرة له خمسة فروع الآن، ويقوم  برعاية 1200 طفل وشاب، وهو المشروع الذي تأسس على يد فلافيو كونتي الفائز بالميدالية البرونزية في أولمبياد أثينا 2004.

وأكدت المصارعة أن والدها سجلها لممارسة الجودو لأنه لم يكن يريدها أن تتسكع في الشوارع وتنغمس في عالم المخدرات والجريمة.

ووضعت سيلفا وشما للحلقة الأولمبية على ذراعها اليسرى، ورسالة باللغة البرتغالية تقول "الله فقط يعرف إلى أي حد عانيت وما فعلته للوصول إلى هناك".

وسيلفا هي البطلة الأولى على مستوى البرازيل منذ 2013، وفازت بالميدالية الذهبية في دورة ألعاب بان أميركا في 2013.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

سجلت النسخة الحالية من الألعاب الأولمبية في ريو دي جانيرو بالبرازيل العديد من الإصابات خلال منافسات اليومين الأولين، وكانت منافسات الدراجات على الطرق والجمباز في الصدارة وشهدتا أكثر الإصابات خطورة.

منحت البرازيلية رافاييلا سيلفا بلادها ذهبيتها الأولى في أولمبياد ريو بعد فوزها بالمركز الأول في وزن تحت "57 كلغ" بمنافسات الجودو، بينما أعاد الياباني شوهي أونو الهيبة لبلاده في منافسات الجودو عندما توج بذهبية وزن تحت "73 كلغ".

المزيد من ألعاب أولمبية
الأكثر قراءة