ديوكوفيتش: لا أعارض التطعيم لكن لن يجبرني أحد على اللقاح

قال الصربي نوفاك ديوكوفيتش (المصنف الأول عالميا في التنس) إنه لا يعارض التطعيم ضد كوفيد-19، لكنه سينسحب من البطولات الكبرى إذا تم إجباره على تلقي اللقاح.

وتم ترحيل ديوكوفيتش من أستراليا بسبب موقفه من التطعيم. وبعد معركة قانونية استمرت 11 يوما وانتهت لغير صالحه غادر ديوكوفيتش (34 عاما) -الذي لم يحصل على التلقيح المضاد للعدوى- الأراضي الأسترالية ولم يسمح له بالدفاع عن لقب أولى البطولات الأربع الكبرى.

وأوضح اللاعب الصربي في حديث لشبكة "بي بي سي" (BBC) أنه يدرك تماما أنه لن يكون بوسعه السفر لمعظم البطولات حول العالم حاليا لعدم حصوله على التطعيم، وقال "نعم هذا هو الثمن الذي أرغب في أن أدفعه".

ورفض ديوكوفيتش -الفائز 20 مرة في البطولات الأربع الكبرى- ربط اسمه بالحركة المناهضة للقاحات، لكنه أكد أنه يدعم حق الفرد في الاختيار، وقال "لم أكن أبدا ضد التطعيم، حصلت على لقاحات عندما كنت طفلا، لكنني أؤيد حرية اختيار ما تحقنه في جسمك".

وعبر ديوكوفيتش عن استعداده للتخلي عن حلم المنافسة على لقب أكثر اللاعبين تتويجا بالبطولات الكبرى وتجاوز غريمه الإسباني رافايل نادال المتوج بـ21 لقبا، وقال "حرية اتخاذ قرار بشأن جسدي أهم من أي لقب أو أي شيء آخر".

وأشار إلى أنه منفتح على إمكانية الحصول لاحقا على التطعيم "لأننا نحاول جميعا إيجاد أفضل حل ممكن للقضاء على كوفيد-19".

وأضاف "لم أكن أبدا ضد التطعيم، يحاول الجميع بذل جهد كبير للتعامل مع هذا الفيروس ونأمل أن نرى نهايته قريبا".

المصدر : مواقع إلكترونية