أزمة جديدة واتهامات بالكذب تلاحق ديوكوفيتش في أستراليا

Croatia v Serbia: Semi Final - Davis Cup Finals 2021 MADRID, SPAIN - DECEMBER 03: Novak Djokovic of Serbia reacts during the Davis Cup semi final against Marin Cilic of Croatia at Madrid Arena on December 03, 2021 in Madrid, Spain. (Photo by Clive Brunskill/Getty Images)
المبرر الذي قدمه ديكوفيتش للسلطات الأسترالية أوقعه في مشكلة جديدة (غيتي)

قال المصنف الأول عالميا في التنس نوفاك ديوكوفيتش -في الطعن الذي قدمه على قرار ترحيله من أستراليا- إنه حصل على الإعفاء الطبي من تطعيم فيروس كورونا بعد إصابته بالعدوى في ديسمبر/كانون الأول الماضي، غير أن تقارير كشفت معلومات قد تورط الصربي في أزمة جديدة.

وتُعقد جلسة استماع لطعن اللاعب الصربي بعد غد الاثنين، وقال ديوكوفيتش إنه حصل على إعفاء من الاتحاد الأسترالي للتنس المنظم لبطولة أستراليا المفتوحة بالإضافة إلى خطاب من وزارة الشؤون الداخلية يؤكد السماح بدخوله البلاد.

وبدأ ديوكوفيتش -الذي يسعى للقبه 21 بالبطولات الأربع الكبرى في أستراليا المفتوحة خلال يناير/كانون الثاني الجاري- اليوم الثالث في حجز سلطات الهجرة الأسترالية وهو الأمر الذي تسبب في ضجة رياضية وسياسية ودبلوماسية.

وتم احتجاز ديوكوفيتش المعارض لإلزامية التطعيم في فندق متواضع منذ أول أمس الخميس بعد إلغاء تأشيرته بسبب مشكلة في الإعفاء الطبي والذي يجب تقديمه عند دخول أستراليا.

وتسبب الأمر في مشكلة بين أستراليا وصربيا وأصبحت الشغل الشاغل لمعارضي إلزامية التطعيم حول العالم.

وقال ديوكوفيتش في طعنه "شرحت أنني أصبت بالعدوى في ديسمبر/كانون الأول 2021 وبناء على هذا الأمر حصلت على الإعفاء الطبي بالتوافق مع قواعد الحكومة الأسترالية".

وأوضح ديوكوفيتش أنه قدم لضباط سلطات الحدود "تصريح السفر الأسترالي بشكل صحيح واستوفيت جميع المتطلبات اللازمة لدخول أستراليا بشكل قانوني بتأشيرتي".

وجاء في الطعن أن ديوكوفيتش قدم نتيجة العينة الأولى الإيجابية في 16 ديسمبر/كانون الأول لكن "بحلول 30 ديسمبر لم أكن أعاني من حرارة أو مشاكل في التنفس أو أعراض فيروس كورونا في آخر 72 ساعة".

وطلبت المحكمة من وزارة الشؤون الداخلية الرد على هذه المزاعم بحلول غد الأحد.

وتسمح العديد من الدول بأن تكون الإصابة الحديثة بعدوى كوفيد-19 سببا للإعفاء من متطلبات اللقاح. وأصدرت الحكومة الفدرالية الأسترالية رسالة بعد فترة وجيزة من وصول ديوكوفيتش تظهر أنها أبلغت الاتحاد الأسترالي أن هذا لم يكن بالضرورة هو الحال في البلاد.

وتنكرت الحكومة الأسترالية وحكومة ولاية فيكتوريا والاتحاد الأسترالي للتنس من المسؤولية عن هذا النزاع.

أزمة جديدة

ويبدو أن المبررات التي قدمها ديوكوفيتش ستتسبب في أزمة جديدة له، حيث أكدت تقارير أن اللاعب ظهر في حدث عام بعد يوم من تاريخ ثبوت إصابته بفيروس كورونا الذي ذكره في الطعن.

وظهر اللاعب من دون كمامة في حدث نظم على شرفه داخل قاعة مغلقة في صربيا، وقام بتحية عدد من الأطفال والحديث أمام وسائل الإعلام المحلية.

كما ظهر ديوكوفيتش قبل ذلك بيوم -أي في اليوم الذي حصل فيه على نتيجة إيجابية لاختبار كورونا- في حدث منظم من طرف هيئة البريد الصربية بمناسبة إصدار طابع بريدي باسمه، وهو الحدث الذي شارك اللاعب الصربي صوره عبر حسابه بموقع إنستغرام.

ويعرض ذلك العديد من الأسئلة؛ فهل كذب ديوكوفيتش بشأن تاريخ الاختبار؟، ولماذا لم يخضع لفترة عزل بعد اكتشاف إصابته بكورونا؟

المصدر : مواقع إلكترونية + وكالات