"سيمرّ بالمجهول".. خبراء جراحة العظام يكشفون حجم إصابات تايغر وودز بعد حادث السير وأوباما يدعمه

سيارة وودز بعد رفعها من مكان الحادث (الفرنسية)
سيارة وودز بعد رفعها من مكان الحادث (الفرنسية)

يحتل حادث السير الذي تعرض له أسطورة الغولف الأميركي تايغر وودز، مساحة كبيرة من الاهتمام على مستوى الإعلام الأوروبي والأميركي، في ظل تعرضه لإصابات عديدة وخطيرة، قال عنها الخبراء إنه سيمر بسببها بفترة من المجهول.

وحظي وودز بدعم كبير من شخصيات رياضية وسياسية كثيرة على رأسها الرئيس الأميركي الأسبق باراك أوباما، الذي غرّد عبر صفحته الرسمية على تويتر، "أرسل صلاتي إلى تايغر وودز وعائلته الليلة، بالشفاء العاجل للأسطورة في لعبة الغولف. إذا تعلمنا أي شيء على مر السنين، فلن ننسى تايغر أبدًا".

وتعرض وودز (46 عاما) لحادث السير أثناء قيادته لسيارته الخاصة في كاليفورنيا، نُقل على إثره إلى المستشفى بعد تعرضه لعدة إصابات في جسده.

وقال جراحون متخصصون في جراحة العظام إن تايغر وودز يستطيع العودة لمنافسات الغولف في غضون عام لكن الطريق بعد إصابات خطيرة في الساق تعرض لها في حادث سير سيكون طويلا وصعبا.

وفي 2019، عاد وودز بعد جراحة في الظهر ليفوز بلقبه الخامس في بطولات الأساتذة لينهي انتظارا لمدة 11 عاما للقب في البطولات الكبرى، في واحدة من أبرز الانتفاضات في تاريخ الرياضة.

لكن وودز يجب أن يكون أكثر قوة للعودة من الإصابة الخطيرة التي تعرض لها في حادث الثلاثاء.

ونُقل اللاعب البالغ عمره 45 عاما إلى مستشفى في لوس أنجلوس وخضع لجراحة طارئة بسبب الإصابات التي تعرض لها عندما انحرفت سيارته عن طريق وانزلقت على تل شديد الانحدار.

ووفقا لبيان في حساب المصنف الأول عالميا سابقا، أصيب وودز بكسور مضاعفة في العظام والشظية في الساق اليمنى، بالإضافة إلى إصابات أخرى في القدم والكاحل، كما أصيب في العضلات والأنسجة الرخوة الأخرى في الساق.

وزادت الإصابات من المخاوف بشأن عودة وودز إلى المنافسات إذ سبق أن عانى من إصابات خطيرة في الركبة والظهر.

وفي مقابلة مع رويترز، اتفق جراحون متخصصون في جراحة العظام أنه بالنظر إلى المعلومات المتاحة فعودة اللاعب الحاصل على 15 لقبا في البطولات الكبرى ممكنة في غضون عام.

وقال فيكتور كابي -رئيس فريق الجراحين، المدير المعاون لمعهد جراحة العظام والعمود الفقري في مستشفى نورثرن ويستشستر في نيويورك- "بالنظر إلى ما رأيته خلال مسيرتي المهنية في علاج الرياضيين خاصة على هذا المستوى، فلا يجب اعتبار أن المسألة انتهت. سأقول لعام".

وأضاف "نتحدث عن فترة ما بين 12 أسبوعا إلى 4 أشهر لشفاء العظام. ثم هناك فترة التعافي المكثفة، بشكل واقعي ربما يحتاج إلى عام كامل قبل العودة للعب على هذا المستوى".

وأشار الخبراء إلى أن وودز سيمر بفترة من المجهول قبل أن يحاول العودة.

ويأتي القلق من عدوى على رأس تلك القائمة ثم تلف الأعصاب المحتمل والتهاب المفاصل إذا كانت إصابة الكاحل أكثر خطورة.

وقال رايلي وليامز جراح الطب الرياضي في مستشفى نيويورك للجراحات الخاصة، إنه في غياب أي مضاعفات كبيرة فمن الممكن أن يكون وودز حاضرا ببطولة الأساتذة في العام المقبل.

وأضاف وليامز الذي تولى جراحة بول جورج لاعب السلة الأميركي عندما أصيب بكسر مضاعف في 2014 "إنه يملك القوة الذهنية وبالتأكيد يركز، ولديه تطلعات. دعونا نعتبر أنه دون أي مشاكل فالعظام بحاجة إلى 12 أسبوعا للشفاء ثم 3 أشهر أخرى للتعافي بشكل عام".

وتابع "أرى أنه يحتاج إلى فترة ما بين 6 و12 شهرا بعد الجراحة. مشاركته في بطولة الأساتذة في العام المقبل ممكنة بالتأكيد، إذا لم تظهر مضاعفات غير معروفة".

وقال الطبيب نيكولاس دينوبيلي المتحدث باسم الأكاديمية الأميركية لجراحة العظام، إن الرياضيين البارزين يملكون الأدوات للتعامل مع هذه الأمور لكن السؤال في حالة وودز وخاصة أنه يبلغ من العمر 45 عاما هو مدى رغبته في خوض تلك الفترة الصعبة مرة أخرى.

وأبلغ دينوبيلي رويترز "خطورة الأمر في الكسور المضاعفة هي حدوث عدوى. وودز، كما قرأت عنه، قوي. ومر بالكثير من الإصابات الخطيرة. اعتاد التدرب مع القوات البحرية وبحسب معرفتي أنه حاول الخروج من السيارة بنفسه بعد الحادث".

المصدر : الجزيرة + رويترز

حول هذه القصة

مع تأجيل دورة الألعاب الأولمبية التي كانت مقررة في صيف 2020 في طوكيو إلى العام المقبل، يواجه بعض رياضيي النخبة احتمال أن يفوتهم القطار وتتلاشى آمالهم بتطويق أعناقهم بالميدالية الذهبية، بسبب تقدمهم في السن.

المزيد من رياضات أخرى
الأكثر قراءة