الأسبوع الحزين.. انتحار مصارعة يابانية وغرق مصارع أميركي حاول إنقاذ ابنه

وفاة غاسبرد (يمين) وهانا صدمت وسط لعبة المصارعة الحرة في العالم (الفرنسية ومواقع التواصل)
وفاة غاسبرد (يمين) وهانا صدمت وسط لعبة المصارعة الحرة في العالم (الفرنسية ومواقع التواصل)

بعد أيام قليلة من وفاة المصارع الأميركي شاد غاسبرد غرقا في البحر لقيت المصارعة اليابانية هانا كيمورا مصرعها، في أسبوع قاس على اللعبة القتالية الاستعراضية.

وأعلنت الشركة المروجة للمصارعة البالغة 22 عاما والتي كانت إحدى نجمات برامج شركة نتفليكس التي تذاع في التلفزيون الياباني أنها توفيت صباح أول أمس السبت، دون الإفصاح عن أسباب الوفاة.

ورجحت صحيفة "ذا صن" البريطانية أن وفاة هانا ناجمة عن إيذاء نفسي نتيجة تعرضها لحملة ضخمة من التنمر والمضايقات على شبكات التواصل الاجتماعي دفعتها للانتحار.

وأشارت الصحيفة إلى أن هانا نشرت قبل وفاتها بساعات عبر حسابها الرسمي على إنستغرام صورة لها مع قطتها، وكتبت عليها "وداعا"، وسبقتها منشورات عدة قالت في إحداها أنها تتلقى يوميا نحو مئة رسالة تؤذيها نفسيا.

وسادت حالة من الحزن والصدمة في وسط لعبة المصارعة الحرة بعد إعلان وفاة هانا، خاصة أنها جاءت في نفس أسبوع وفاة المصارع المحبوب شاد غاسبرد (39 عاما) أثناء محاولته إنقاذ ابنه من الغرق في البحر.

وتم إنقاذ ابنه البالغ عشر سنوات، لكن الأمواج العالية جرفت غاسبرد، وعثر خفر السواحل الأميركي على جثته بالقرب من أحد شواطئ كاليفورنيا.

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

رغم الشعبية الكبيرة لرياضة المصارعة الحرة فإن الاتهامات بأنها لعبة تمثيلية تجارية تلاحقها منذ سنوات، ويصنفها البعض رياضة استعراضية وليست قتالية، الجزيرة نت توضح هل هي تمثيل أم لا من خلال خبراء اللعبة.

13/5/2020
المزيد من رياضات أخرى
الأكثر قراءة