أزالوا نصف رأسه.. شاهد: وفاة ملاكم روسي تلقى ضربات قاتلة

داداشيف تلقى ضربات عنيفة في رأسه أدت إلى وفاته (مواقع التواصل)
داداشيف تلقى ضربات عنيفة في رأسه أدت إلى وفاته (مواقع التواصل)

توفي الملاكم الروسي مكسيم داداشيف متأثرا بجراحه بعد إزالة "الجانب الأيمن من الجمجمة" من قبل الجراحين لتخفيف تورم المخ الذي عانى منه نتيجة الضربات القوية المتتالية التي تلقاها في رأسه خلال نزاله ضد الملاكم البورتوريكي سابريل ماتياس، يوم السبت الماضي في العاصمة الأميركية واشنطن.

وناضل داداشيف (28 عاما) على مدار 11 جولة كاملة تلقى خلالها ضربات عنيفة متكررة في الرأس دون أن يسقط أو يستسلم رغم وضوح تأثره بالضربات، مما اضطر مدربه بودي ماكغريت إلى طلب إنهاء المباراة.



وبعد إعلان الحكم انتهاء النزال لصالح منافسه انهار داداشيف وفقد وعيه، لينقل إلى المستشفى حيث جرى إدخاله إلى غرفة العمليات لإزالة تجمع دموي (نتيجة الضربات العنيفة) في الرأس أحدث تلفا في دماغه.

وفشلت العملية الجراحية في إنقاذ حياة الملاكم الروسي الذي دخل في غيبوبة بعدها، قبل أن تعلن وكالة الأنباء الروسية "تاس" وفاته اليوم الثلاثاء.

وتعد هزيمة داداشيف أمام ماتياس (الذي لم يهزم مطلقا) هي الأولى في مسيرته الاحترافية برياضة الملاكمة، حيث خاض 13 نزالا فاز فيها جميعا.

ولقي خبر وفاة الملاكم الشاب اهتماما عالميا كبيرا، وشكل صدمة في عالم اللعبة خاصة أنه من الملاكمين الأقوياء حيث فاز في 11 نزالا بالضربة القاضية.


المصدر : ديلي ميل

حول هذه القصة

عاد أسطورة الفلبين السيناتور الحالي ماني باكياو بالزمن إلى أيام الشباب، ودخل التاريخ كأكبر بطل للعالم في وزن “ويلتر”، وذلك بفوزه السبت على بطل رابطة الملاكمة العالمية الأميركي كيث ثورمان في لاس فيغاس بولاية نيفادا الأميركية.

استمرارا لظاهرة وفيات الملاعب، شهدت ملاعب الأرجنتين حادثة جديدة راح ضحيتها حارس مرمى فريق “يونيون دي جولوندرينا” رامون إسماعيل كورونيل الذي مات متأثرا بسكتة قلبية، بعد احتفاله بتصديه لركلة جزاء بصدره أثناء مباراة استعراضية لكرة القدم.

يبدو أن الملاكم الفلبيني ماني باكياو الذي أصبح قاب قوسين من الاعتزال بسبب تقدمه في السن، يسعى لكي يخلفه ابنه المراهق على حلبات الملاكمة، رغم معارضة زوجته التي وصلت حد البكاء خوفا على ابنها من الانخراط في اللعبة القتالية العنيفة.

المزيد من رياضات أخرى
الأكثر قراءة