المقاتل المثير للجدل يترك الحلبة.. فهل هو اعتزال أو استعراض؟

أعلن الإيرلندي كونور ماكغريغور -اليوم الثلاثاء- اعتزاله الفنون القتالية المختلطة (أم أم أي)، بعد مسيرة حافلة خاض خلالها 24 نزالا في هذه اللعبة خسر منها ثلاثة فقط.

وغرد البطل السابق الذي فاز ببطولة "يو في سي" بوزنين مختلفين: الريشة والخفيف -على حسابه الرسمي في تويتر- "قررتُ اعتزال الرياضة المعروفة رسميا باسم (الفنون القتالية المختلطة) اعتبارا من اليوم.. أتمنى لكل زملائي القدامى المضي قدما في المنافسات.. الآن سألتحق بزملاء سابقين في اتخاذ قرار الاعتزال".

وكان ماكغريغور (30 عاما) تلقى هزيمته الرابعة في مسيرته العام الماضي على يد المقاتل الداغستاني حبيب نورمحمدوف، في نزال شغل الجمهور والمهتمين باللعبة، وأثار الكثير من الجدل ومنح المقاتلين شهرة واسعة في العالم.

وحقق المقاتل الإيرلندي -المثير للجدل- 21 انتصارا من أصل 24 لعبها في الفنون القتالية المختلطة، في حين أن الخسارة الرابعة كانت في رياضة الملاكمة.

 – الخسارة الأولى لماكغريغور في الفنون القتالية المختلطة تعود لعام 2008، خسر فيها ماكغريغور من مقاتل غير معروف، هو الليتواني أرتيمي سيتينكوف.

وفي 2010 احتاج المقاتل جوزيف دوفي -مواطن ماكغريغور- إلى ثلاثين ثانية فقط للإطاحة بالأخير، في أسرع هزيمة تلقاها ماكغريغور في مسيرته.

أما أول خسارة تعرض لها ماكغريغور بعد 15 انتصارا توجته "ملك" الفنون القتالية المختلطة، فكانت على يد الأميركي نايت دياز، الذي تفوق على الإيرلندي في الجولة الثانية بنزال احتضنته مدينة لاس فيغاس الأميركية، غير أن ماكغريغور عاد في أغسطس/آب 2016، وثأر من دياز وهزمه في نزال لا يزال حديث متابعي هذا النوع من الرياضة حتى الآن.

وعندما حاول ماكغريغور أن يخرج من عباءة الفنون القتالية المختلطة والتوجه إلى الملاكمة، لقّنه البطل الأميركي فلويد مايوذر درسا، وفاز عليه بالضربة القاضية في الجولة العاشرة.

وسبق أن تعرض المقاتل الإيرلندي لعدة اتهامات في أبريل/نيسان 2018، بعدما قالت الشرطة إنه اعتدى على حافلة في نيويورك تحمل مجموعة من مقاتلي الفنون القتالية المختلطة. واعترف المصارع الإيرلندي بذنبه لاحقا.
 
وفي واقعة أخرى تعرض ماكغريغور للاحتجاز من الشرطة في فلوريدا هذا الشهر، بعدما حطم الهاتف المحمول لمشجع بعد محاولة التقاط صورة.
 
وهذه المرة الثانية التي يعلن فيها ماكغريغور "الاعتزال"، إذ سبق أن فعل ذلك بعد شهر واحد من الخسارة أمام نايت دياز في مارس/ آذار 2016 لكنه تراجع وفاز على المنافس ذاته في وقت لاحق من العام.. فهل يتكرر هذا السيناريو مرة أخرى؟
المصدر : مواقع التواصل الاجتماعي + وكالات

حول هذه القصة

رغم أن عشاق رياضة الفنون القتالية كانوا ينتظرون لقاء الروسي الداغستاني حبيب نورمحمدوف والإيرلندي كونور ماكغريغور الذي انتهى بفوز الأول بلقب بطل العالم للوزن الخفيف في الفنون القتالبة المختلطة (يو أف سي) فإن نهاية النزال بعد استسلام المقاتل الإيرلندي صنعت الحدث وعناوين الأخبار.

بعد فوز المقاتل الداغستاني الروسي حبيب نور محمدوف على الإيرلندي كونور ماكغريغور في النزال الذي جرى الأحد على لقب الوزن الخفيف في الفنون القتالية المختلطة (يو في سي) انتشرت صورة لحكم النزال لحظة إعلان ماكغريغور استسلامه في النزال.

يبدو أن فوز المقاتل الداغستاني حبيب نور محمدوف على الإيرلندي كونور ماكغريغور في نزال على لقب الوزن الخفيف في الفنون القتالية المختلطة (يو في سي)، فتح شهية "النسر الروسي" على نزالات جديدة وتحديات أكبر في مقدمتها دعوة بطل الملاكمة الأميركي المعتزل فلويد مايوذر لنزال وصفه حبيب "بالتاريخي".

يبدو أن المقاتل الإيرلندي كونور ماكغريغور لم يهضم بعد خسارته من المقاتل الداغستاني حبيب نور محمدوف في النزال الذي جرى مطلع الشهر الجاري بلاس فيغاس، وحفاظ "النسر الروسي" على لقبه بطلا للوزن الخفيف في الفنون القتالية المختلطة (يو.في.سي).

المزيد من رياضات أخرى
الأكثر قراءة