بعد الفوز بالنزالات.. لماذا لا يرفع نور محمدوف علم روسيا؟

أمر لفت متابعي الفنون القتالية المختلطة (يو أف سي)، وهو أن المقاتل الروسي حبيب نور محمدوف بطل العالم في الوزن الخفيف، لا يرفع علم بلاده بعد الفوز بالنزالات على عكس معظم الرياضيين الذين يصرون على رفع علم بلدانهم بعد كل إنجاز أو فوز يحققونه.

وبعيدا عن التحليل، طرح السؤال على "النسر الروسي" بإحدى الفعاليات الرياضية وكان جوابه دبلوماسيا وغير مباشر، إذ قال "سؤال جيد كنت أتوقعه.. أولئك الذين يلبسون الأعلام يقولون إنهم يمثلون بذلك بلدانهم.. على العكس أنا لا أغتصب ولا أضرب كبار السن ولا أحرض على ذلك.. أمثل بلادي على طريقتي.. لا أعتقد أن ارتداء العلم يدل على الوطنية وعدم ارتدائه يدل على العكس.. هناك الكثير من الأمور يجب فعلها قبل رفع العلم.. لا يكفي رفعه إن لم تظهر بصورة جيدة تدل على شخصيتك".

ونال هذا الجواب استحسان الحاضرين وصفق بعضهم لجوابه.

يذكر أن البطل الداغستاني المسلم يركع على ركبتيه ويرفع سبابته إلى السماء ويشكر الله بعد كل انتصار يحققه.

وكان نور محمدوف حافظ على لقبه في سبتمبر/أيلول الماضي بطلا للعالم في الوزن الخفيف للفنون القتالية المختلطة بعد فوزه بجدارة على منافسه الأميركي داستن بوارييه.

وسطر نور محمدوف (30 عاما) اسمه ضمن أبرز أساطير الفنون القتالية المختلطة بعدم تعرضه لأي هزيمة خلال مسيرته الاحترافية، محققا الفوز في 28 نزالا خاضه حتى الآن.

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

بعد المقاتل الداغستاني حبيب نورمحمدوف الذي صارع دبا بطفولته وبات بطل العالم في الوزن الخفيف بالفنون القتالية المختلطة وذاع معه صيت اللعبة في العالمين الإسلامي والعربي، دخل على الخط مقاتل روسي جديد يصارع دبا كبيرا وكلابا شرسة ويلعب مع الأسود.

المزيد من رياضات أخرى
الأكثر قراءة