الأولمبية الدولية تمدد العقوبات ضد روسيا

اللجنة الأولمبية عاقبت روسيا عقب فضيحة تناول ممنهج للمنشطات (رويترز)
اللجنة الأولمبية عاقبت روسيا عقب فضيحة تناول ممنهج للمنشطات (رويترز)

مددت اللجنة الأولمبية الدولية العقوبات التي فرضتها على روسيا في يوليو/تموز عقب نشر تقرير المحقق الكندي ريتشارد ماكلارين الذي أظهر وجود نظام لتناول المنشطات في روسيا بشكل واسع النطاق وبرعاية الدولة.

واتخذ المجلس التنفيذي للجنة الأولمبية قرار التمديد قبل يومين من نشر متوقع لكامل التقرير الذي أعد بطلب من الوكالة الدولية لمكافحة المنشطات (وادا)، وحرم العديد من الرياضيين الروس من المشاركة في الألعاب الأولمبية الصيفية في أغسطس/آب الماضي في ريو دي جانيرو.

وكانت اللجنة الأولمبية عقدت في 19 يوليو/تموز الماضي اجتماعا استثنائيا على خلفية فضيحة التناول الممنهج للمنشطات في روسيا بتواطؤ من مسؤولين رسميين وأجهزة أمنية.

واتخذ الاجتماع سلسلة عقوبات شملت حرمان مسؤولين روس من حضور أي مناسبات رياضية، كما حرمت روسيا من تنظيم أو رعاية أي حدث رياضي في روسيا، لا سيما الألعاب الأوروبية 2019، التي ترشحت روسيا لاستضافتها.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

كافأت اللجنة الأولمبية الدولية فيتالي ستيبانوف -الذي كان خلف الكشف عن فضيحة التناول المنظم للمنشطات في بلاده روسيا- بتعيينه مستشارا لها في قضايا المنشطات؛ بينما قدمت المساعدة التدريبية لزوجته يوليا بحسب ما أكد الاثنين متحدث باسم المنظمة الدولية.

أقرت روسيا اليوم قانونا يجرم التشجيع على تعاطي المنشطات في البلاد التي مُنع رياضيوها بألعاب القوى من المشاركة في أولمبياد ريو 2016 عقب الكشف عن فضيحة لتعاطي المنشطات برعاية الدولة.

انتقد مسؤولون روس قرار محكمة التحكيم الرياضي (تاس) بتثبيت استبعاد الرياضيين الروس من الألعاب البارالمبية المخصصة لذوي الاحتياجات الخاصة في ريو دي جانيرو بسبب اتهامات بتورط الرياضيين الروس في برنامج ممنهج لتناول المنشطات.

المزيد من ألعاب أولمبية
الأكثر قراءة