المنشطات تجرد عشرة رياضيين من ميدالياتهم بأولمبياد بكين

اللجنة الأولمبية أعادت إجراء 1243 فحصا لعينات أخذت بأولمبيادي بكين ولندن (رويترز)
اللجنة الأولمبية أعادت إجراء 1243 فحصا لعينات أخذت بأولمبيادي بكين ولندن (رويترز)

أعلنت اللجنة الأولمبية الدولية اليوم تجريد عشرة رياضيين من ميدالياتهم التي أحرزوها في أولمبياد بكين 2008 بعد أن فشلوا في اختبارات المنشطات المعادة وفق الأساليب الحديثة المتبعة.

وأثبتت فحوصات الإعادة تورط 16 رياضيا في تناول المنشطات بأولمبياد بكين، لكن عشرة منهم حازوا ميداليات في رفع الأثقال والمصارعة اليونانية-الرومانية وألعاب القوى.

والرياضيون هم الروسي خاسام بارويف والأذربيجاني فيتالي رحيموف في المصارعة اليونانية-الرومانية والكزاخستانية إيرينا نيكاراسوفا في رفع الأثقال (وزن فوق 63 كلغ) وقد نالوا ميداليات فضية.

وهناك أيضا أربعة رياضيين آخرين في رفع الأثقال، هم الروسيان خادزيمورات أكاييف (فوق 94 كلغ) وديميتري لابيكوف (فوق 105 كلغ) والأوكرانية ناتاليا دافيدوفا (فوق 69 كلغ) والكزاخستانية ماريا غرابوفيتسكايا (فوق 75 كلغ)، واثنان في ألعاب القوى هما الأوكراني دنيس يورشنكو في القفز بالزانة واليوناني كريسوبيغي ديفيتزي في القفزة الثلاثية، والمصارع الكزاخستاني أسيت مامبيتوف، وقد نالوا ميداليات برونزية.

ولم تكشف اللجنة الأولمبية الدولية أسماء الرياضيين الذين سينالون الميداليات عوضا عن المجردين منها.

وأعادت اللجنة الأولمبية إجراء 1243 فحصا لعينات أخذت في أولمبيادي بكين 2008 ولندن 2012 باستخدام الأساليب الحديثة.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

كافأت اللجنة الأولمبية الدولية فيتالي ستيبانوف -الذي كان خلف الكشف عن فضيحة التناول المنظم للمنشطات في بلاده روسيا- بتعيينه مستشارا لها في قضايا المنشطات؛ بينما قدمت المساعدة التدريبية لزوجته يوليا بحسب ما أكد الاثنين متحدث باسم المنظمة الدولية.

أقرت روسيا اليوم قانونا يجرم التشجيع على تعاطي المنشطات في البلاد التي مُنع رياضيوها بألعاب القوى من المشاركة في أولمبياد ريو 2016 عقب الكشف عن فضيحة لتعاطي المنشطات برعاية الدولة.

المزيد من ألعاب أولمبية
الأكثر قراءة