لم يفز برشلونة بثلاث مباريات خارج أرضه.. ماذا يخبرنا التاريخ عن الفائز بالليغا؟

في موسم 1994-1995 لم يفز برشلونة بثلاث مباريات خارج أرضه في الدوري الإسباني لكرة القدم، وتكرر السيناريو نفسه في الموسم الجاري من الليغا.

وكان البرسا استهل الموسم قبل ربع قرن تقريبا بهزيمتين أمام خيخون وسرقسطة بالنتيجة نفسها 1-2 وتعادل دون أهداف مع إسبانيول.

وفي الموسم الجاري بدأ الفريق الكتالوني مسيرته في الليغا بخسارة أمام أتليتك بلباو بهدف نظيف، ثم تعادل أوساسونا 2-2، قبل أن يخسر أول أمس السبت أمام غرناطة بهدفين دون رد.

ويخبرنا التاريخ عن موسم 1994-1995 أن البرسا احتل وقتها المركز الرابع في جدول الترتيب، في حين ظفر غريمه التقليدي ريال مدريد بلقب الليغا، وشغل ديبورتيفو لاكورونا وريال بيتيس المركزين الثالث والرابع على الترتيب.

واللافت أيضا أن البداية السيئة للكتالوني في الليغا قبل ربع قرن جاءت بعد خسارة مذلة برباعية نظيفة على يد ميلان في نهائي نسخة موسم 1993-1994 من دوري أبطال أوروبا بملعب أثينا الأولمبي.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أبدى المدرب إرنستو فالفيردي قلقه من تراكم النتائج السلبية لفريقه برشلونة بطل الدوري الإسباني لكرة القدم في الموسمين الماضيين، ولا سيما خارج ملعبه كامب نو، واعترف بأن الفريق لم يكن يستحق الفوز وأن دفاعه يعاني، مؤكدا تحمله مسؤولية الهزيمة.

تنقل صحيفة "آس" الإسبانية عن غرفة ملابس برشلونة ما مضمونه "لم يعد أي فريق يخاف منا.. يمكن لأي منافس الفوز علينا.. نلعب بلا روح". قد يناقش كثيرون في احتمال تضخيم الصحيفة المدريدية للأخبار عن الغريم التقليدي لريال مدريد، لكن ما ذكرته يعبّر تماما عن النسخة الأسوأ من الفريق الكتالوني منذ نحو ربع قرن.

المزيد من بطولات أوروبية
الأكثر قراءة