يتابعونه منذ 2012.. رحلة تعاقد الملكي مع هازارد

البلجيكي إيدن هازارد هو أول نجم من الطراز الأول (غالاكتيكوس) يتعاقد معه ريال مدريد منذ النجم الكولومبي خاميس رودريغز عام 2014، لكن اللاعب الذي سيُقدم الخميس المقبل لجماهير البرنابيو بدأت رحلة متابعته منذ 2012 وعملية التعاقد معه من 2017.

وتكشف صحيفة "ماركا" الإسبانية عن أن التعاقد مع قائد منتخب بلجيكا كان مشروعا طويل الأمد يعود إلى خامس موسم لهازارد في تشلسي، أي قبل عامين من اليوم، ووقتها نشرت الصحيفة المدريدية تقريرا أشارت فيه إلى أن كشافين من النادي الملكي زاروا لندن لمتابعة هازارد.

وبعد الزيارة حصل نقاش بين الطاقم الفني في الفريق والمدرب زين الدين زيدان، وإثرها شغلوا المحركات للتعاقد مع اللاعب مباشرة أو بعد سنوات.

وبحسب ماركا، فإن أحد كشافي الريال زار لندن سرا أكثر من مرة، لكنه تجنب أي مفاوضات غير قانونية أو مباشرة مع اللاعب.

ويعود اهتمام الميرينغي بهازارد منذ 2012، وحتى زيدان مدح اللاعب في 2010، غير أنه لم يرد التدخل في مسار المفاوضات، لكنه عبّر في أكثر من مناسبة عن تقديره لصاحب الرقم "10".

ومنذ 2017، باتت زيارات كشافي وإداريي الفريق إلى ستامفورد بريدج مكثفة، حتى حصل الريال على توقيع اللاعب.

يذكر أن هازارد لم يخف رغبته في ارتداء قميص الريال، وقال في إحدى العطلات الصيفية للبرازيلي روبرتو كارلوس مدافع الفريق السابق قبل سنوات: بلّغ رئيس الريال أنني أريد التوقيع للفريق. وهذا ما فعله البرازيلي وكانت "الخطوة الأولى في مشوار الألف ميل".

وتشير "ماركا" -المقربة من الريال- إلى أن هذا السيناريو والنفس الطويل في التعاقد مع اللاعبين يمكن أن يتكررا مع لاعبين آخرين، وأعطيت مثلا بالتعاقد مع الفرنسي كليان مبابي، الذي ينتهي عقده مع باريس سان جيرمان في 2023، ملمحة إلى "أن صيف 2022 سيكون حافلا في العاصمة الفرنسية". 

المصدر : الصحافة الإسبانية

حول هذه القصة

بعد خمس سنوات دون إبرام صفقة مدوية، تعاقد ريال مدريد مع إيدن هازارد ليحاول العملاق الإسباني استعادة مكانته بصفته أفضل فريق في أوروبا، بينما يأمل النجم البلجيكي أيضا أن يساعده فريقه الجديد في الوصول إلى أعلى المستويات.

المزيد من بطولات أوروبية
الأكثر قراءة