تعرفوا على مدرب برشلونة الجديد

أنزوي مساعد إنريكي منذ 2013 (الأوروبية)
أنزوي مساعد إنريكي منذ 2013 (الأوروبية)

يتصدر خوان كارلوس أنزوي -مساعد مدرب برشلونة الحالي لويس إنريكي– سباق خلافة الأخير في تدريب البرسا، بعدما تلقى دعما من النادي.

وأعلن إنريكي في وقت سابق مغادرته لبرشلونة الصيف المقبل.

وأنزوي -الحارس السابق لبرشلونة- من المنافسين الجديين لتسلم دفة الإدارة الفنية للبلوغرانا مع مدرب أتلتيك بلباو الحالي إرنستو فالفردي.

وكان أنزوي أحد أعضاء الفريق التدريبي لبرشلونة بين أعوام 2003 و2010، ثم عاد في 2011-2012 بعد تجربة تدريبية فاشلة مع نومانسيا في دوري الدرجة الثانية الإسباني.

ثم رافق إنريكي في 2013 عندما درب الأخير سيلتا فيغو، قبل أن ينضم معه إلى البرسا في 2014.

وجاء دعم إدارة البرسا لأنزوي من المتحدث باسم النادي الذي مدح مساعد المدرب الحالي ووصفه بالمحترف والشخص الرائع، لكنه تهرب من سؤال حول إذا كان سيستلم تدريب النادي الموسم المقبل.

أما الدعم الفني فكان على لسان قائد الفريق أندريس إنييستا الذي قال عن أنزوي إنه يعرف كل شيء عن الفريق وطريقة لعبه، وتابع أنه عمل في النادي لفترة طويلة وهو مؤهل وصاحب خبرة طويلة في التدريب، وخلص إلى أنه "متحمس لمساعدة الفريق على تحقيق أهدافه المنشودة هذا الموسم".

المصدر : الصحافة البريطانية

حول هذه القصة

عندما يلتقي برشلونة الإسباني منافسه باريس سان جيرمان الفرنسي مساء الأربعاء في إياب الدور الثمن النهائي لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم، لن تكون المواجهة حاسمة فقط لمشوار برشلونة في البطولة، وإنما ستساهم على الأرجح في حسم قرار إدارة النادي بشأن المدرب الجديد الذي سيحل مكان المدرب لويس إنريكي بعد رحيله نهاية الموسم الحالي.

أشاد لويس إنريكي مدرب برشلونة بالانتصار الكبير لفريقه 6-1 على باريس سان جيرمان في إياب دور الـ16 من دوري أبطال أوروبا لكرة القدم أمس الأربعاء، وعزاه للإرادة الجماعية للاعبين، لكنه ذكر أن الفريق مدين بالفضل لتألق نيمار في أفضل مباراة بمسيرته.

رغم استمرار إيرنستو فالفيردي في صدارة قائمة المرشحين لخلافة لويس إنريكي في تدريب برشلونة الإسباني بداية من الموسم المقبل، فإن صحيفة "ماركا" الإسبانية أكدت أن خوان كارلوس أونزوي المدرب المساعد للفريق حاليا قد يكرر سيناريو "غوارديولا-فيلانوفا" في برشلونة.

تراجع خورخي سامباولي في سباق خلافة لويس إنريكي في تدريب نادي برشلونة، وذلك عقب خروج ناديه الحالي إشبيلية من دوري أبطال أوروبا لكرة القدم على يد ليستر سيتي الإنجليزي، وتفضيل إدارة برشلونة التعاقد مع مدرب من أبناء النادي.

المزيد من بطولات أوروبية
الأكثر قراءة