عقوبة مخففة على ميسي بعد أزمة كوبا أميركا

أعلن اتحاد كرة القدم بأميركا الجنوبية (كونميبول) العقوبات المفروضة على النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي؛ إثر حصوله على البطاقة الحمراء وطرده من مباراة تحديد المركز الثالث في كوبا أميركا 2019 أمام تشيلي.

وأكد كونميبول إيقاف ميسي مباراة واحدة، ليغيب بذلك عن مباراة المنتخب الأرجنتيني الأولى في التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2022 بقطر، مع تغريمه 1500 دولار.

وكان ميسي طرد من مباراة تحديد المركز الثالث في كوبا أميركا، التي انتهت بفوز الأرجنتين على تشيلي 2-1 في السادس من يوليو/تموز الجاري، إثر دخوله في مشادة مع التشيلي غاري ميدل الذي طُرد أيضا.

وعقب هزيمة المنتخب الأرجنتيني أمام نظيره البرازيلي في الدور نصف النهائي للبطولة، وجّه ميسي انتقادات حادة للكونميبول، واتهمه بالتحيز لصالح البرازيل، لكنه لم يتلق عقوبة على تلك التصريحات.

وقال الكونميبول الليلة الماضية إن تصريحات ميسي "غير مقبولة"، لكنه تراجع عن تطبيق عقوبة أكبر على صاحب جائزة أفضل لاعب في العالم خمس مرات.

وفي قرار آخر متعلق بالأرجنتين، قرر الكونميبول إبعاد رئيس الاتحاد الأرجنتيني كلاوديو تابيا من منصب ممثل الكونميبول في الاتحاد الدولي (فيفا).

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

انضم النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي إلى قائمة مشاهير الرياضة في الأرجنتين الذين هبوا لمساعدة المشردين بسبب موجة البرد التي تضرب البلاد هذه الأيام.

تلقى النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي خبرين سيئين في يوم واحد، حيث استبعد من التشكيلة المثالية لبطولة كوبا أميركا، كما رد حكم مباراة البرازيل بنصف النهائي على هجوم نجم برشلونة بهدوء أكسبه تعاطفا واسعا ومهد لعقوبات على اللاعب.

المزيد من بطولات دولية
الأكثر قراءة