"خسر كل شيء".. سكولاري يرفض رغبة الاتحاد البرازيلي بتعيين إنريكي مدربا لـ "السيليساو"

يواصل الاتحاد البرازيلي لكرة القدم مساعيه من أجل التعاقد مع مدرب للمنتخب الأول، لخلافة أدينور ليوناردو باتشي "تيتي" الذي استقال في ديسمبر/ كانون الأول الماضي.

وترك تيتي منصبه على رأس الإدارة الفنية بعد اقصاء المنتخب من الدور ربع النهائي من منافسات كأس العالم 2022 في قطر، بالخسارة من كرواتيا بركلات الترجيح.

ومنذ ذلك الوقت، طرحت وسائل الإعلام البرازيلية والأوروبية العديد من الأسماء لتدريب "السيليساو" من بينها الفرنسي زين الدين زيدان والإيطالي كارلو أنشيلوتي والإسباني لويس إنريكي والبرتغالي جوزيه مورينيو، والألماني توماس توخيل.

والأيام الأخيرة، ارتفعت أسهم الإسباني إنريكي الذي أُقيل أيضا من تدريب إسبانيا، بعد وداع مونديال قطر من دور الـ 16 بالخسارة من المغرب، ليكون أول مدرب أجنيي لمنتخب البرازيل منذ عام 1965.

ووفق موقع "يونيفرسو أون لاين" (uol) البرازيلي، فإن الاتحاد المحلي فتح قناة اتصال مباشر مع إنريكي من أجل الوصول إلى اتفاق معه لتدريب "السيليساو".

ويبدو أن هذا الخيار لم يرق للخبير لويس فيليبي سكولاري الذي قاد البرازيل للتتويج بآخر لقب بكأس عالم عام 2002، والذي تساءل بطريقة قاسية عن مؤهلات إنريكي لتولي هذه المسئولية.

وقال سكولاري "ما البطولات التي فاز بها (إنريكي)؟ يجب أن يكون له أسلوب واضح، إنه مدرب جيد جداً، لكنه خسر كل شيء".

وأضاف "ما الذي يعنيه أنه جيد؟ لقد فاز مورينيو بكل شيء، أعتقد أنه سيكون من الأسهل التعاقد مع مدرب من أميركا الجنوبية على مدرب أوروبي".

وأشرف إنريكي على تدريب برشلونة 3 مواسم، في الفترة ما بين يوليو/تموز 2014، حتى يونيو/حزيران 2017.

وفي تلك الفترة قاد إنريكي برشلونة للتتويج بـ 10 ألقاب، أبرزها الدوري الإسباني مرتين، ودوري أبطال أوروبا مرة، ومثلها في كأس السوبر الأوروبي.

وعلى صعيد منتخب إسبانيا، يبدو أن مسيرة إنريكي لم تكن بنجاح فترته مع برشلونة، إذ وصل مع الفريق إلى نصف نهائي كأس أوروبا (يورو 2020) كما خسر نهائي النسخة الثانية من دوري الأمم الأوروبية أمام فرنسا.

كذلك أوصل "الماتادور" إلى نصف النهائي بالنسخة الثالثة 2022-2023، والتي ستُقام مباريات الدور نصف النهائي منها الصيف المقبل.

كما ودّع بطولة كأس العالم 2022 في قطر من ثمن النهائي، بعد الخسارة من المغرب بركلات الترجيح، بعدما حلّ ثانيا في المجموعة السادسة، خلف اليابان التي خسر أمامها.

المصدر : مواقع إلكترونية