بعد سجنه بتهمة "الاعتداء الجنسي".. أولى كلمات زوجة داني ألفيش

داني ألفيش وزوجته (مواقع التواصل)
زوجة ألفيش عبرت بعد اعتقاله عن دعمها ومحبتها لزوجها وقالت إنها تعرفه جيدا (مواقع التواصل)

بعد أن أعلن نادي بوماس المكسيكي إنهاء عقده مع البرازيلي داني ألفيش المسجون في برشلونة بتهمة "الاعتداء الجنسي"، كتبت زوجته عارضة الأزياء جوانا سانز منشورا على حسابها الرسمي في إنستغرام.

وطلبت سانز -في منشورها- من وسائل الإعلام منحها بعض الخصوصية. فبالإضافة إلى ما حدث مع ألفيش، أشارت إلى أنها فقدت والدتها الأسبوع الماضي.

وكتبت سانز "أطلب من وسائل الإعلام الموجودة خارج منزلي أن تحترم خصوصيتي. توفيت والدتي قبل أسبوع، وبالكاد، بدأت أتقبل أنها لم تعد موجودة، لماذا تعذبونني بسبب وضع زوجي؟".

وتابعت "فقدت الركيزتين الوحيدتين في حياتي. يجب أن تتحلوا ببعض التعاطف، بدلا من البحث عن كثير من الأخبار على حساب آلام الآخرين"، وختمت بقولها "شكرا لكم".

وعندما انتشرت أنباء عن اعتقال ألفيش وأن القاضي أمر بسجنه بدون كفالة بتهمة الاعتداء الجنسي، ردت زوجته على الفور بالتعبير عن دعمها ومحبتها لزوجها، وقالت إنها تعرف زوجها جيدا.

وبعد ورود أنباء عن إيداع الدولي البرازيلي -البالغ من العمر 39 عاما- الحبس احتياطيا، أعلنت إدارة نادي بوماس إلغاء عقد الفريق مع اللاعب.

المصدر : الصحافة الإسبانية + مواقع التواصل الاجتماعي