ميسي ورونالدو والرقصة الأخيرة في السعودية.. المباراة الودية غير موجودة في قاموس النجمين

في الظاهر كانت مباراة ودية بين باريس سان جيرمان بقيادة الأرجنتيني ليونيل ميسي ونجوم فريق النصر والهلال بقيادة البرتغالي كريستيانو رونالدو، ولكن فوق أرضية الملعب كانت تنافسية بين نجمين تواجها 37 مرة وتنافسا حتى الرمق الأخير على لقب "الأفضل في العالم".

وقدم النجمان عرضا كرويا على كأس "مهرجان الرياض" أمتع عشرات الآلاف من الجماهير المحتشدة في ملعب "الملك فهد" بالرياض.

فالإثارة والمتعة الكروية بدأت سريعا، وتحديدا بعد 3 دقائق فقط من انطلاق المباراة، بتمريرة ساحرة من البرازيلي نيمار، تابعها ميسي بلمسة داخل مرمى الحارس السعودي محمد العويس، ليرد "الدون" بعد نصف ساعة بهدف التعادل عبر ركلة جزاء ليحتفل مع الجماهير السعودية على طريقته الخاصة، وتعلو كلمته الشهيرة "سووو" في أرجاء الملعب ويتردد صداها في العاصمة السعودية.

وإذ إن المباراة لم تكن ودية، ارتكب خوان برنات لاعب الفريق الباريسي خطأ على المهاجم سالم الدوسري، ليرفع الحكم القطري عبد الرحمن الجاسم البطاقة الحمراء مباشرة بوجهه ويطرده من المباراة.

ورغم النقص العددي، سجل ماركينيويس قائد الفريق الفرنسي هدف التقدم من جديد بعد تمريرة مميزة من النجم كليان مبابي.

وبعد ميسي ورونالدو، جاء دور نيمار ليضع بصمته في المباراة ولكنها كانت سلبية، إذ ارتكب عليه خطأ داخل منطقة الجزاء واحتسب له الحكم ركلة جزاء لكنه أهدرها بطريقة غريبة.

ولم يستكن نجوم النصر والهلال للهزيمة، ففي الدقيقة السادسة من الوقت المحتسب بدلا من الضائع للشوط الأول بصم "صاروخ ماديرا" على هدفه الثاني له ولفريق ليفرض نفسه نجما للمباراة وهي الجائزة التي فاز بها لاحقا.

وتبقى نجم واحد لم يظهر في هذه المباراة وهو مبابي، فبعد صناعته الهدف الثاني عاد وصنع الهدف الثالث لسيرجيو راموس وسجل الهدف الرابع من ركلة جزاء إثر خطأ ارتكب على ميسي داخل منطقة الجزاء، ولم يهدأ نسق المباراة إلا في الدقيقة الـ61 عندما كانت تشير النتيجة إلى تقدم سان جيرمان 4-3، بإخراج المدربين نجوم الفريقين وهم رونالدو وميسي ونيمار ومبابي.

وقد تكون هذه المباراة الأخيرة بين النجمين اللذين تصافحا وتحدثا أكثر من مرة، ورغم أنهما ليس صديقين فإنهما يقدران بعضهما بعضا باعتراف كل منهما.

المصدر : مواقع إلكترونية