قبل مثوله للمحاكمة.. رئيس يوفنتوس المستقيل يحذر من سطوة البريميرليغ على الكرة الأوروبية

وجه رئيس يوفنتوس السابق أندريا أنيلي الذي قد يمثل أمام المحاكمة بسبب مزاعم بمخالفات مالية للنادي؛ نداء لإصلاح كرة القدم الأوروبية لمواجهة سطوة الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.

وطالب الادعاء في تورينو بمحاكمة أنيلي و11 آخرين والنادي نفسه بشأن مخالفات مالية مزعومة في أنجح فرق كرة القدم بإيطاليا.

وكان أنيلي -الذي تولى رئاسة يوفنتوس منذ 2010- من بين أبرز الشخصيات التي قادت محاولة لم تكلل بالنجاح لإطلاق دوري السوبر الأوروبي "المنشق" مع أندية كبرى أخرى في 2021.

وقال أنيلي "كنت أعتقد وما زلت أن كرة القدم الأوروبية بحاجة لإصلاحات هيكلية للتعامل مع المستقبل".

وأضاف "وإلا فإننا نتجه نحو تراجع لا يرحم لكرة القدم لصالح الدوري المهيمن (الدوري الممتاز) الذي سيجتذب على مدى سنوات قليلة كل المواهب الأوروبية ويهمش الآخرين".

وتم تعيين إدارة جديدة ليوفنتوس مكونة من رئيس و5 أعضاء، وسيتعين عليهم على الفور مواجهة مشاكل النادي القانونية.

ومن المقرر عقد جلسة استماع الجمعة القادم أمام السلطات الرياضية بشأن صفقات انتقال قد تلغي حكما سابقا بتبرئة ساحة النادي من ارتكاب مخالفات.

ومن المتوقع أن يتعرض يوفنتوس لغرامة فقط إذا ثبتت إدانته في هذه المخالفات المالية. ومع ذلك تبحث السلطات في جميع الوثائق التي صادرها مدعون في تورينو مما يعرض النادي لخطر ظهور قضايا جديدة مع عقوبات أشد.

وكان أنيلي من المؤسسين لمشروع دوري السوبر الأوروبي ليكون بديلا عن دوري الأبطال، لكن المشروع فشل إطلاقه بعد حملة أوروبية كبيرة عليه على المستويين الرسمي والجماهيري.

المصدر : رويترز