بعد فوزه بأول بطولة منذ رحيل ميسي.. 7 أسباب تدفع جماهير برشلونة إلى التفاؤل بالمستقبل

برشلونة حصد أول بطولة رسمية منذ رحيل ميسي
برشلونة حصد أول بطولة رسمية منذ رحيل ميسي (الفرنسية)

كان هذا الأسبوع مهما لجماهير برشلونة، وقد يكون مفصليا في مشواره ليس لهذا الموسم فحسب بل للسنوات القادمة، بعدما توّج بكأس السوبر الإسباني بفوز مستحق على غريمه ريال مدريد، ليحصد باكورة ألقابه في حقبة ما بعد أسطورته ليونيل ميسي.

وعدّد تقرير إسباني الأسباب التي تدفع جماهير برشلونة إلى الشعور بالتفاؤل في المستقبل، والثقة بقدرة فريقهم على المنافسة بقوة على الألقاب والفوز بها.

وأقرّت صحيفة "ماركا" (marca) بأن جماهير الفريق تعي جيدا بأن كأس السوبر بحد ذاته لا يُنظر إليه على أنه لقب كبير، لكنه يدفع بهم إلى الحماسة لما هو آت، هذا الموسم والموسم المقبل.

وترى الصحيفة أن الصفقات التي أبرمتها إدارة برشلونة في الصيف الماضي بدأت تؤتي ثمارها، وأن الفريق يعمل بشكل رائع، باستثناء الإقصاء الصادم من الدور الأول لمسابقة دوري أبطال أوروبا، وهو أمر بدأ برشلونة يتعافى منه بشكل واضح.

وذكرت الصحيفة الإسبانية عددا من الأسباب الرئيسة التي من شأنها أن تُعيد ثقة الجمهور "الكتالوني" بقدرة فريقه على المنافسة وتحقيق الألقاب، نرصدها في السطور التالية:

1- خط الدفاع

وجد تشافي هيرنانديز، مدرب برشلونة، ضالته من أجل تأمين الخط الخلفي للفريق، والمتمثل بالرباعي الصلب رونالد أراخو وجوليس كوندي وأندياس كريستين وأليخاندرو بالدي.

وكالت "ماركا" (marca) المديح بشكل خاص لأراوخو، العائد حديثا من إصابة طويلة، بعد نجاحه في الحد من خطورة البرازيلي فينيسيوس جونيور، جناح ريال مدريد.

2- عودة تير شتيغن

يقدم حارس المرمى الألماني مستوى كبيرا، على عكس السنوات الأخيرة التي لم يكن فيها بأحسن حالاته، حيث قدّم تدخلات حاسمة ودافع عن شباكه في كثير من المواقف.

واهتزت شباك شتيغن 6 مرات في 17 جولة في الدوري الإسباني، ليجعل من برشلونة الفريق الأقوى دفاعا في الدوريات الخمسة الكبرى.

ولم يظهر شتيغن كثيرا في كلاسيكو السوبر، بفضل تألق زملائه المدافعين، وهو ما يرفع سقف أحلام جماهير برشلونة فيما هو قادم.

3- دعم بوسكيتس

من الأمور التكتيكية التي ركزّت عليها "ماركا" لعب تشافي بـ4 لاعبين في خط الوسط، وهو ما ساعد الخبير بوسكيتس على إخراج أفضل ما لديه.

وتؤكد الصحيفة أنه في حال تواصل دعم الهولندي فرينكي دي يونغ لبوسكيتس في خط الوسط، فإن ذلك سيسهم أكثر في رفع مستوى جودة الفريق في المباريات المقبلة.

4- اللاعبون الشباب

يضم برشلونة بين صفوفه عددا من اللاعبين الصغار في السن الكبار في العطاء والمستوى مثل غافي وبيدري وبالدي، يمكنهم خدمة الفريق في السنوات العشر القادمة على أقل تقدير.

ويُلاحظ أن برشلونة يعاني في بعض الأوقات في إنهاء المباريات وتعزيز تقدمه، لكن ذلك سيأتي مع مرور الوقت.

5- استمرار تألق ليفاندوفسكي

تثق الصحيفة بقدرة برشلونة على تحقيق العديد من الألقاب إذا حافظ المهاجم البولندي على مستواه، وواصل مهمته في هز الشباك.

فمنذ وصول ليفاندوفسكي من بايرن ميونخ في سوق الانتقالات الصيفية الماضية سجّل 20 هدفا في 22 مباراة، موزعة على 13 في "الليغا"، و5 في دوري الأبطال، و2 في كأس السوبر الإسباني.

6- التزام ديمبيلي

ارتفع مستوى اللاعب الفرنسي كثيرا منذ وصول تشافي هيرنانديز إلى مقعد الإدارة الفنية لبرشلونة، إذ وثق المدرب الشاب به ودعمه كثيرا في وقت سعت فيه الإدارة إلى إبعاده بسبب رفضه تجديد عقده في الموسم الماضي.

ديمبيلي كافأ تشافي بتوقيع عقد جديد مع برشلونة، بل قدّم كل ما هو مطلوب منه على أرض الملعب من أدوار هجومية ودفاعية، وهو ما تجلّى في مواجهة نهائي السوبر ضد ريال مدريد.

7- هناك مدرب

وحتى وقت قريب لم يكن يحظى تشافي بإجماع جماهير برشلونة بسبب عدم ثبات التشكيل وبعض الأخطاء في إدارته للمباريات.

لكن مع مرور الوقت تغيرت الأمور للأفضل، وأصبح تشافي يملك القدرة على التأثير في نتائج المباريات كما ترى "ماركا"، فهو يتقن فن إيصال ما هو مطلوب للاعبيه.

المصدر : مواقع إلكترونية