"الابن الضال".. لاعب أوكراني اتُّهم بالخيانة وطُرد من المنتخب يعود إلى شاختار بعد دفاعه عن ألوان فريق روسي

عاد المدافع الأوكراني المخضرم ياروسلاف راكيتسكي إلى فريقه الأم شاختار دونيتسك في صفقة انتقال حر. وهذه الخطوة قد تنهي معاناة اللاعب الذي طُرد من المنتخب الوطني، بسبب انتقاله إلى الدوري الروسي.

وأعلن شاختار -عبر موقعه الإلكتروني الرسمي- عودة مدافعه السابق إلى صفوف الفريق في عقد يمتد حتى نهاية الموسم الجاري.

وبدأ راكيتسكي (33 عاما) أول مباراة له مع الفريق الأول لشاختار عام 2009، وبقي في صفوفه حتى عام 2019، قبل رحيله الصادم إلى فريق زينيت سانت بطرسبورغ الروسي.

وذكرت صحيفة "ماركا" (MArca) الإسبانية، أن راكيتسكي دفع ثمن هذا القرار غاليا، إذ استبعد من صفوف المنتخب الأوكراني لكرة القدم ووصفته وسائل الإعلام المحلية بالـ "ابن الضال".

وخاض المدافع الأوكراني 54 مباراة دولية مع بلاده وكان أحد لاعبي المنتخب المشارك في نهائيات كأس أوروبا مرتين (2012 و2016).

وفسخ راكيتسكي عقده مع زينيت في مارس/آذار 2022، بعد أيام من بدء العملية العسكرية الروسية على بلاده، التي دعا علانية إلى وقفها، ثم سافر بعدها إلى تركيا والتحق بصفوف فريق أضنة دميرسبور.

ولم يُخفِ راكيتسكي فرحته الغامرة بعودته إلى صفوف شاختار دونيتسك، وذلك في مقابلة أجراها الموقع الرسمي للنادي.

وقال "لطالما حلمت بالعودة إلى شاختار، أنا أحب هذا النادي، وقلبي يحب شاختار فقط، أنا مخلص لهذا النادي".

وأضاف أن "الاستقبال الذي حظيت به كان لطيفا، الخطوة المقبلة هي التعرف على زملائي الجدد كي أتمكن من مساعدتهم فيما تبقّى من الموسم".

وخلال فترته السابقة مع شاختار، تُوج اللاعب بـ20 لقبا بينها 8 بطولات في الدوري المحلي، و6 أخرى في بطولة الكأس، ومثلها في السوبر الأوكراني.

المصدر : الجزيرة + وكالات