كأس العالم

جدول مباريات

ملعب لوسيل مسرح نهائي المونديال.. أكبر ملاعب كأس العالم 2022 في قطر وأكثرها استضافة للمباريات

يتميز ملعب لوسيل بأنه أكبر ملاعب بطولة كأس العالم 2022 في قطر، ومسرح المباراة النهائية في المونديال الأول بالشرق الأوسط، كما أنه أكثر الملاعب الثمانية استضافة لمباريات البطولة، فضلا عن تشييده على أرض أحدث مدينة ذات طراز عالمي في قطر.

وملعب لوسيل ثامن ملاعب بطولة كأس العالم في قطر، التي تقام بين 20 نوفمبر/تشرين الثاني و18 ديسمبر/كانون الأول، وبقية الملاعب هي: خليفة الدولي، والجنوب، والمدينة التعليمية، وأحمد بن علي، والثمامة، والبيت، و974.

الموقع

يقع ملعب لوسيل على بعد نحو 15 كم شمالي العاصمة القطرية (الدوحة)، في مدينة لوسيل. ويعدّ أحد أهم ملاعب كأس العالم في قطر حيث سيستضيف حفل الختام والمباراة النهائية لكأس العالم 2022.

ويمكن للمشجعين الوصول إلى المباريات عبر الطرق المحدّثة، أو مترو الدوحة، أو خدمة النقل الخفيف بمدينة لوسيل، كما يمكنهم قضاء أوقاتهم في المتنزهات المختلفة أو في المدينة الترفيهية المخطط إنشاؤها.

وسائل النقل

بإمكان المشجعين حاملي بطاقة "هيّا" الاستفادة من خدمات النقل المجانية عبر وسائل المواصلات العامة الحديثة في أنحاء قطر من 11 نوفمبر/تشرين الأول حتى 23 ديسمبر/كانون الأول 2022. وسيتمكن المشجعون من الوصول مباشرة إلى ملعب لوسيل من خلال مترو الدوحة عبر محطة لوسيل على الخط الأحمر، التي تقع على مسافة قصيرة جدا من الملعب.

أما سائقو السيارات الخاصة ومرافقوهم فيمكنهم الوصول إلى الملعب عبر طرق عدة أقربها طريق الخور السريع الذي شيد الملعب بجواره مباشرة.

وتتوفر مواقف سيارات كافية، كما تقع جميع وسائل النقل الأخرى بالقرب من الملعب، علما بأنه في المرحلة التي تلي المونديال سيصبح من الممكن الوصول إلى الملعب عن طريق شبكة الترام الخفيف بمدينة لوسيل.

سعة المدرجات والمباريات

يتسع ملعب لوسيل لأكثر من 80 ألف مشجع، وذلك ما جعله أكبر ملاعب مونديال قطر، ويستضيف 10 مباريات في جميع مراحل منافسات كأس العالم، منها 6 مباريات في دور المجموعات تبدأ بمباراة الأرجنتين والسعودية يوم 22 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، لحساب المجموعة الثالثة، كما يستضيف مباراة واحدة في كل من أدوار ثمن النهائي، وربع النهائي، ونصف النهائي، إضافة إلى المباراة النهائية يوم 18 ديسمبر/كانون الأول المقبل، تزامنا مع اليوم الوطني لدولة قطر.

التصميم

يتسم الملعب الذي يقع في مدينة لوسيل العصرية الحديثة بتصميم فريد يعكس طابع المدينة التي شيدت على أحدث طراز، وليرمز في الوقت ذاته إلى ثراء وعراقة ماضي البلاد والمنطقة.

استُوحي التصميم الفريد من تداخل الضوء والظل الذي يتميز به الفنار العربي التقليدي أو الفانوس، ويعكس هيكل الملعب وواجهته النقوش ذات التفاصيل الدقيقة التي تحملها أوعية الطعام والأواني التقليدية، وغيرها من القطع الفنية التي انتشرت في أرجاء العالم العربي والإسلامي خلال النهضة التي شهدتها المنطقة. ومع مرور الوقت، سيتلاشى اللون الذهبي على الواجهة الخارجية ليحاكي ألوان الأواني المعدنية القديمة، محدّثًا بثقافة المنطقة وناطقًا بعراقة تاريخها.

زُوّد الملعب بنظام تبريد متطور جدا يسمح باستخدام الملعب في كل فصول العام من دون تأثر بالعوامل الجوية خارجه، كما أضيفت إلى تصميم الملعب العديد من تقنيات عكس الحرارة.

الاستدامة

يُحوّل ملعب لوسيل والمنطقة المحيطة به عقب إسدال الستار على مباريات مونديال قطر 2022، إلى وجهة مجتمعية حيوية تضم وحدات سكنية ومتاجر ومطاعم ومقاهي وعيادات صحية ومدارس، كذلك من المقرر تفكيك الجزء العلوي من مقاعد المدرجات والتبرع بها للدول التي تحتاج إلى ملاعب وبنية تحتية رياضية.

صديق للبيئة

صُمّم ملعب لوسيل وشيّد وفق خطة الاستدامة والمحافظة على البيئة التي تحرص عليها دولة قطر في جميع ملاعب المونديال، وهو ما جعله يحصل على شهادة المنظومة العالمية لتقييم الاستدامة (جي ساس) من فئة 5 نجوم في التصميم والبناء، حيث روعي استخدام معايير البناء المستدامة وتدابير إعادة تدوير المياه.

وتضمن التجهيزات الحديثة للاستدامة توفيرا في المياه بنسبة 40% مقارنة بغيره من الملاعب التقليدية، مع استخدام المياه المعاد تدويرها لري النباتات في المنطقة المحيطة بالملعب، كما شيّد السقف باستخدام مادة خاصة معروفة باسم "بولي تترا لورو إيثيلين"، تحمي الملعب من الرياح والأتربة، وتسمح في الوقت نفسه بدخول قدر كاف من ضوء الشمس لنمو العشب في أرضية الملعب، مع توفير الظل لتخفيف العبء على تقنية التبريد في الملعب.

يشار إلى أن جميع الملاعب الثمانية لمونديال قطر 2022 حصلت على شهادة المنظومة العالمية لتقييم الاستدامة "جي ساس"، من بينها 3 ملاعب حصلت على فئة الأربع نجوم، بينما مُنحت الملاعب الأخرى فئة الخمس نجوم.

وقد جرى اعتماد منظومة "جي ساس" من الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، وتضمن تلبية البنية التحتية الخاصة بالبطولة لمجموعة من المعايير البيئية الصارمة.

المصدر : الجزيرة