أكثر من 12 ألف إساءة.. رونالدو الأكثر تعرضا للإساءة في البريميرليغ الموسم الماضي

Premier League - Manchester United v Brentford
رونالدو مرّ بموسم سيئ في مانشستر يونايتد (رويترز)

كشف تقرير جديد نُشر اليوم الثلاثاء أن كريستيانو رونالدو وهاري ماغواير، ثنائي مانشستر يونايتد المنافس في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، كانا الأكثر تعرضا للإساءة على تويتر الموسم الماضي.

وتلقى ما يقرب من 3 أرباع لاعبي كرة القدم في الدوري الإنجليزي الممتاز رسائل مسيئة، وتعرض بعضهم لإساءات يومية.

وحلل التقرير، الذي أعده معهد آلان تورينغ وأوفكوم باستخدام تقنية جديدة للتعرف الآلي، 2.3 مليون رسالة موجهة إلى لاعبي الدوري الإنجليزي الممتاز خلال الأشهر الخمسة الأولى من موسم 2021-2022.

ووجد التقرير أن 60 ألف منشور يعد مسيئا، إذ تلقى 68% من اللاعبين في دوري الأضواء رسالة واحدة على الأقل خلال تلك الفترة.

وتلقى واحد من كل 14 لاعبا تغريدات مسيئة كل يوم، وفقا للتقرير، حيث يتم توجيه نصف عدد الرسائل المسيئة إجمالا إلى 12 لاعبا تلقوا 15 رسالة في المتوسط في اليوم.

وتلقى رونالدو 12 ألفا و520 تغريدة مسيئة، في حين نال ماغواير 8954 تغريدة، وحصل ماركوس راشفورد، لاعب مانشستر يونايتد أيضا، على ثالث أعلى إجمالي برصيد 2557 تغريدة.

وظهر 8 من لاعبي مانشستر يونايتد في المراكز العشرة الأولى.

وكان مهاجم توتنهام هاري كين، قائد منتخب إنجلترا، وجاك غريليش لاعب مانشستر سيتي الثنائي الوحيد من خارج مانشستر يونايتد ضمن المراكز العشرة الأولى.

وعلى صعيد الأندية، حصل لاعبو توتنهام على أعلى نسبة من إجمالي التغريدات المسيئة وهي 3.7%.

قال الدكتور بيرتي فيدجن المعد الرئيسي للتقرير ورئيس قسم السلامة على الإنترنت في معهد آلان تورينغ: تكشف هذه النتائج الصارخة عن مدى تعرض لاعبي كرة القدم للإساءة عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

في حين أن "معالجة الإساءة عبر الإنترنت أمر صعب، لا يمكننا تركها دون التصدي لها. يجب عمل المزيد لإيقاف أسوأ أشكال المحتوى بما يضمن للاعبين أداء وظائفهم دون التعرض للإساءة".

ومع ذلك، لم تكن كل الأخبار سيئة، إذ كانت 57% من جميع التغريدات إيجابية تجاه اللاعبين.

وردا على ذلك، نقلت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" (BCC) عن متحدث باسم تويتر ترحيبه بالدراسة، لكنه قال إن شركته نفذت مجموعة من ميزات الأمان لمنع مثل هذه المنشورات من الوصول إلى الأفراد.

المصدر : رويترز