كأس العالم

جدول مباريات

كوستاريكا ونيوزيلندا تتصارعان على آخر مقاعد مونديال قطر

منذ مشاركتها في كأس العالم الماضية لعبت كوستاريكا (أعلى) 30 مباراة رسمية مقابل 5 مباريات لنيوزيلندا أمام منتخبات متواضعة التصنيف من جزر المحيط الهادي (غيتي)

تحسم الليلة آخر بطاقة مؤهلة لكأس العالم لكرة القدم في قطر حين تلتقي كوستاريكا مع نيوزيلندا بالملحق العالمي بالدوحة.

وتجمع المباراة التي ستقام في ملعب "أحمد بن علي" صاحب المركز الرابع بتصفيات اتحاد أميركا الشمالية والوسطى والكاريبي (الكونكاكاف) ومتصدر تصفيات الأوقيانوس، وسيتأهل الفائز إلى المجموعة الخامسة في نهائيات قطر والتي تضم ألمانيا وإسبانيا واليابان.

ووصلت كوستاريكا الباحثة عن المشاركة الثالثة على التوالي في كأس العالم إلى دور الثمانية في نسخة البرازيل قبل 8 سنوات وخاضت مباريات رسمية أكثر في آخر 4 سنوات؛ لذا ستكون مرشحة للفوز.

ومنذ مشاركتها في كأس العالم الماضية لعبت كوستاريكا 30 مباراة رسمية مقابل 5 مباريات لنيوزيلندا أمام منتخبات متواضعة التصنيف من جزر المحيط الهادي.

وقال داني هاي -وهو مدرب نيوزيلندا التي واجهت بيرو وعمان وديا الأسبوع الماضي- "خاض لاعبو كوستاريكا الكثير من المباريات معا ويتمتعون بخبرات دولية".

وأضاف "لم نحظ حقا بفرصة كافية لاختبار أنفسنا أمام منافسين من الصفوة".

واعترف بأن الأداء أمام عمان يوم الجمعة الماضي لم يكن الأفضل لفريقه.

وتابع "لكن أعتقد أن نصف عين الفريق إن لم تكن عينا كاملة أو ربما اتجهت العينان نحو مباراة كوستاريكا".

وحذر فرانسيسكو كالبو مدافع كوستاريكا فريقه من الثقة المفرطة.

وأبلغ الصحفيين في الدوحة بأنه "يجب أن نتحلى بالتركيز خلال 90 دقيقة لأنهم سيقاتلون بكل ما بوسعهم، وأن ندافع من العمق مع السيطرة على كريس وود".

ويشكل مهاجم نيوكاسل يونايتد أخطر سلاح لنيوزيلندا.

وواصل كالبو القول إن "الفريق الجيد يعتمد على قوة الدفاع والفرق الأبطال هي التي تستقبل أقل عدد من الأهداف إن لم تحافظ على نظافة الشباك وأنا مقتنع بأننا سنسجل وسنتأهل لكأس العالم".

وتواجه نيوزيلندا، التي شاركت في كأس العالم في 1982 و2010 وخسرت في الملحق في آخر نسختين، مخاوف بشأن الحالة البدنية للقائد وينستون ريد، لكن المدرب هاي يتوقع مشاركة مدافع وست هام يونايتد السابق.

ويحلم وود بقيادة نيوزيلندا إلى نهائيات مونديال 2022، لكن مهاجم نيوكاسل يونايتد يتحلى بخبرة كافية لمعرفة أن المهمة أكبر من أن يحملها بطل واحد.

وسجل وود (30 عاما) هدفه الأول مع نيوزيلندا في لقاء ودي أمام هندوراس في 2010 ليفتتح رصيدا يضم 32 هدفا في آخر 12 عاما، وينتظر كثيرون أن يلعب دور البطولة أمام المنتخب القادم من أميركا الوسطى في المواجهة الفاصلة في قطر.

وقال لصحيفة "نيوزيلاند هيرالد" "أحب أن أكون هذا البطل.. لكنني تعلمت من مسيرتي أنه إن لم أكن البطل سأؤدي دوري وشخص آخر سيكون البطل وسيسعدني ذلك".

وأضاف "لن يتعلق الأمر بلاعب واحد للفوز بهذه المباراة".

ويدرك وود أنه بسبب أهدافه وخبرته بالدوري الإنجليزي الممتاز مع ليستر سيتي وبيرنلي ونيوكاسل سيكون تحت رقابة لصيقة الليلة كما سيحمل على عاتقه آمال جمهور نيوزيلندا.

وكان آخر ظهور لنيوزيلندا في النهائيات عام 2010 وعادت للبلاد بدون هزيمة بعد التعادل في 3 مباريات بدور المجموعات وشارك وود بديلا في هذه المباريات في جنوب أفريقيا.

وواصل "من الهائل اللعب (في ملعب أحمد بن علي) ويمنحنا أملا كبيرا وشجاعة كبيرة معرفة أننا على بعد مباراة واحدة من كأس العالم".

المصدر : وكالات