نهائي دوري الأبطال.. كلوب يرشح ريال مدريد وأنشيلوتي يرى أن الخسارة من ليفربول أفضل ذكرى

رأى المدرب الألماني لنادي ليفربول يورغن كلوب أن ريال مدريد هو المرشح للفوز في نهائي دوري أبطال أوروبا اليوم السبت، فيما أكد المدرب الإيطالي للنادي الملكي كارلو أنشيلوتي أن تاريخ فريقه هو السبب في الوصول للنهائي.

ويحضر ريال مدريد في المباراة النهائية للمرة الخامسة في آخر 9 مواسم، وذلك بعد أن تمكن من قلب تأخره في مبارياته بالأدوار الإقصائية الثلاثة السابقة.

وعند سؤاله عمن يراه المرشح الأبرز للفوز باللقاء، قال كلوب "إذا نظرت لتاريخ الناديين والطريقة التي احتفل بها الريال أثناء عودته في النتيجة، سأقول هم المرشحون".

وأضاف في مؤتمر صحفي أمس "هذا بسبب الخبرة. أريد أن نكون في نفس المستوى في مثل هذه الأشياء. أريد أن نلعب بطريقتنا في هذه المباراة. إذا كنا في أفضل مستوياتنا سيكون من الصعب مواجهتنا. هدفي الرئيسي هو أن نلعب بطريقتنا وأن نكون واثقين من أنفسنا".

ولم يخسر ليفربول منذ مارس/آذار الماضي، وخسر 3 مباريات فقط هذا الموسم وحقق بالفعل لقبين محليين، على الرغم من ضياع فرصة الفوز بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز في اليوم الأخير من الموسم، بينما نجح ريال في الفوز بلقب الدوري الإسباني قبل شهر من النهاية.

وأبلغ أنشيلوتي مؤتمرا صحفيا أمس الجمعة "أعتقد أننا في لحظة رائعة وسنبذل قصارى جهدنا للفوز يوم السبت، لكن في بعض الأحيان لا يكفي أفضل ما لديك للنجاح. كرة القدم تدور حول أشياء غير ملموسة ولا يمكنك السيطرة عليها في بعض الأحيان. استحق فريقي الوصول إلى النهائي، ولكن الفوز به لا يتعلق بما فعلته من قبل، إنه يتعلق بما يحدث على أرض الملعب خلال المباراة الكبيرة".

وأضاف "علينا أن نظهر قدراتنا في هذه المباراة. الالتزام الجماعي والجودة الفردية والتأثير الذي يحدثه البدلاء في اللحظات المهمة. سيفوز الفريق الذي سينجح في استغلال نقاط قوته وتطويعها مع ظروف المباراة".

وأعرب كارلو أنشيلوتي عن اعتقاده بأن تاريخ الفريق الحافل هو الذي دفع فريقه للتأهل لنهائي آخر بدوري أبطال أوروبا.

ويبقى التساؤل قائما بشأن قدرة الريال على تكرار ما حققه من نتائج مبهرة في طريقه إلى النهائي حين قلب تأخره إلى فوز في مواجهاته أمام باريس سان جيرمان وتشلسي ومانشستر سيتي.

وقال "تاريخ هذا النادي دفعنا للنهائي. لكي تفوز بالنهائي يجب أن تكون تستحق هذا. يجب أن نظهر جودتنا، مثلما فعلنا طوال الموسم. الالتزام الشامل كان عظيما".

ويقف ليفربول عقبة في طريق الريال نحو التتويج بلقبه الـ14 في دوري أبطال أوروبا. ولم يخسر الريال في أي مباراة نهائية للبطولة منذ الخسارة أمام ليفربول في نهائي عام 1981 الذي أقيم في باريس.

ونجح أنشيلوتي في الفوز بـ3 مباريات نهائية من 4 مباريات خاضها في دوري الأبطال، وكانت الخسارة الوحيدة أمام ليفربول عندما تمكن من النادي الإنجليزي من قلب تأخره أمام ميلان وفاز بركلات الترجيح في عام 2005.

ومع ذلك، وصف أنشيلوتي (62 عاما) هذه الخسارة، حيث كان ميلان متقدما 3-0 في الشوط الأول، بأنه أفضل نهائي أوروبي شاهده. وقال "لا يمكن التحكم في الأحلام. لدي ذكريات جيدة للنهائيات التي خضتها. النهائي المفضل لدي كان في 2005 عندما خسرنا أمام ليفربول. يمكن حدوث أي شيء في النهاية ويجب أن تكون مستعدا. استعدينا بشكل جيد وسنقدم أفضل ما عندنا. لا أعلم إذا كان هذا كافيا، لأن كرة القدم بها شيء لا يمكن التحكم به".

وستمنح مباراة اليوم السبت ليفربول فرصة للثأر لخسارته أمام ريال مدريد في نهائي 2018، ولا يعتقد أنشيلوتي أن ريال مدريد سيحظى بأفضلية بدنية على الرغم من حصوله على وقت لإراحة اللاعبين الرئيسيين بعد حسم لقب الدوري الإسباني مبكرا.

وأشار إلى أن ريال مدريد تحت قيادته في 2014 وصل إلى النهائي بالعديد من اللاعبين المصابين واستطاع التغلب على غريمه المحلي أتليتيكو مدريد. وقال "ليفربول سيقدم مباراة قوية.. علينا أن نكون مستعدين للرد على أعلى مستوى".

المصدر : وكالات