كأس العالم

جدول مباريات

6 فرق عربية و3 مواجهات خالصة في ربع نهائي دوري أبطال أفريقيا

African Champions League Quarter Final Draw
يغيب عن مرحلة خروج المغلوب في دوري أبطال أفريقيا فريقا الزمالك المصري والنجم الساحلي التونسي (رويترز)

يدخل دوري أبطال أفريقيا لكرة القدم مرحلة جديدة من المنافسات، إذ تنطلق غدا الجمعة جولة ذهاب ربع نهائي المسابقة القارية.

وتشارك 6 فرق عربية في الأدوار الإقصائية لدوري الأبطال عقب اجتيازها مرحلة المجموعات التي شهدت مفاجأة مدوية بخروج الزمالك -الذي يمتلك 5 ألقاب في البطولة- من المسابقة مبكرا للنسخة الثانية على التوالي بعدما ودع المنافسات من الدور ذاته أيضا في الموسم الماضي، كما يغيب عن مرحلة خروج المغلوب في البطولة أيضا فريق النجم الساحلي التونسي الذي توج باللقب عام 2007.

ويشهد دور الثمانية 3 مواجهات عربية خالصة، يأتي في مقدمتها الأهلي المصري مع الرجاء البيضاوي المغربي، كما يلعب وفاق سطيف الجزائري مع الترجي التونسي، وشباب بلوزداد الجزائري مع الوداد البيضاوي المغربي.

ويرى الكثير من المتابعين أن مباراة الأهلي والرجاء بمثابة نهائي مبكر للبطولة، ولا سيما أنها بين الفريقين اللذين توجا بلقبي دوري الأبطال والكونفدرالية الأفريقية في الموسم الماضي.

وتعد هذه هي المواجهة الثانية بين الأهلي صاحب الرقم القياسي في عدد مرات الفوز بدوري الأبطال بـ10 ألقاب، والرجاء الذي فاز باللقب 3 مرات في غضون 5 أشهر، بعد أن التقيا في 22 ديسمبر/كانون الأول الماضي في مباراة السوبر الأفريقي بالعاصمة القطرية الدوحة، وانتهت بفوز الفريق المصري بركلات الترجيح عقب تعادلهما 1-1 في الوقت الأصلي.

وستكون مواجهة الفريقين بعد غد السبت في القاهرة هي الأولى بين الفريقين بدوري الأبطال بعد غياب 17 عاما تقريبا، إذ يرجع آخر لقاء بينهما في البطولة إلى أغسطس/آب 2005 في دور المجموعات.

وخلال 6 لقاءات بين الفريقين بأبطال أفريقيا حقق الرجاء انتصارين مقابل فوز وحيد للأهلي، فيما فرض التعادل نفسه على 3 لقاءات.

وصعد الرجاء إلى مرحلة خروج المغلوب بعد تصدره ترتيب المجموعة الثانية -التي ضمت وفاق سطيف وأمازولو الجنوب أفريقي وحوريا كوناكري الغيني- برصيد 15 نقطة، وذلك عقب تحقيقه 5 انتصارات وتلقيه خسارة وحيدة.

في المقابل، تأهل الأهلي -الذي فاز باللقب في الموسمين الماضيين- إلى ربع النهائي بعد حلوله ثانيا في المجموعة الأولى التي ضمت ماميلودي صن داونز الجنوب أفريقي، والهلال والمريخ السودانيين، إذ حصد 10 نقاط عقب تحقيقه 3 انتصارات وتعادلا وحيدا وتلقيه خسارتين.

وبينما يسعى الأهلي لتحقيق نتيجة إيجابية تسهل موقفه في مباراة العودة التي ستقام بملعب محمد الخامس في مدينة الدار البيضاء المغربية فإن الرجاء يأمل في تكرار إنجازه الذي حققه قبل ما يقارب 23 عاما عندما تغلب بهدف نظيف على الفريق الأحمر في عقر داره بمرحلة المجموعات لنسخة البطولة عام 1999، ليصبح أول ناد في التاريخ يتغلب على الأهلي في القاهرة بإحدى المسابقات القارية.

ويسعى وفاق سطيف والترجي للاقتراب خطوة من نصف النهائي في البطولة عندما يلتقيان غدا الجمعة في مباراة الذهاب بالجزائر، في مواجهة لا تخلو من الإثارة بين كلا الفريقين اللذين سبق لهما ارتقاء منصة التتويج في البطولة.

وبينما فاز الترجي بالمسابقة 4 مرات كان آخرها عام 2019 فإن وفاق سطيف سبق له الحصول على كأس البطولة عامي 1988 و2014، كما أنه آخر فريق جزائري نال اللقب حتى الآن.

وبلغ الترجي دور الثمانية بعد أن تصدر ترتيب المجموعة الثالثة -التي ضمت شباب بلوزداد والنجم الساحلي وجوانينغ غالاكسي البوتسواني- برصيد 14 نقطة عقب تحقيقه 4 انتصارات وتعادلين، دون أن يتلقى أي خسارة.

أما سطيف فصعد إلى الأدوار الإقصائية بعدما جاء في المركز الثاني بالمجموعة الثانية بـ9 نقاط إثر تحقيقه 3 انتصارات، فيما تلقى 3 هزائم، علما بأنه صاحب أكبر عدد من الهزائم من بين الفرق الثمانية المتأهلة إلى هذا الدور.

ويخوض شباب بلوزداد والوداد البيضاوي صراعا آخر في البطولة عندما يلتقيان بعد غد على ملعب "5 يوليو" بالعاصمة الجزائرية، في مواجهة هي الأولى بينهما بدوري الأبطال.

ولن تقل تلك المواجهة ضراوة عن اللقاءين الآخرين، ولا سيما أنهما يتصدران بطولة الدوري في بلديهما خلال الموسم الحالي، إذ يحلق بلوزداد في الصدارة بفارق 9 نقاط أمام أقرب ملاحقيه، في حين يوجد الوداد على قمة الدوري المغربي متفوقا بفارق 3 نقاط على أقرب ملاحقيه غريمه التقليدي الرجاء.

وصعد الوداد إلى دور الثمانية في البطولة التي أحرز لقبها عامي 1992 و2017 بعد تصدره ترتيب المجموعة الرابعة -التي ضمت الزمالك، وبيترو أتلتيكو وساغرادا إسبيرانسا الأنغوليين- بعدما حصل على 15 نقطة عقب فوزه في 5 مباريات وتعرضه لخسارة وحيدة.

ومنذ خسارته 1-2 أمام مضيفه بيترو أتلتيكو فاز الوداد في جميع مبارياته الأربع الأخيرة بمجموعته، وهو ما يجعله يرغب في مواصلة تلك السلسلة رغم خوضه اللقاء بعيدا عن قواعده.

من ناحيته، صعد شباب بلوزداد إلى دور الثمانية للنسخة الثانية على التوالي في البطولة بعدما جاء في المركز الثاني بالمجموعة الثالثة بـ11 نقطة عقب تحقيقه 3 انتصارات وتعادلين وتلقيه خسارة وحيدة.

وفي الوقت الذي يعتمد فيه الوداد على قوة خط هجومه الذي سجل 15 هدفا في لقاءاته الستة التي خاضها في مجموعته كأكثر الفرق تسجيلا للأهداف في دور المجموعات فإن بلوزداد يعول في المباراة على عاملي الأرض والجمهور لتحقيق نتيجة إيجابية أمام بطل المغرب.

أما اللقاء الرابع في دور الثمانية فيجمع بين بيترو أتلتيكو "الحصان الأسود للبطولة" وصن داونز الذي يراه المتابعون المرشح الأبرز للفوز باللقب وفقا لنتائجه المبهرة التي حققها في دور المجموعات.

المصدر : وكالات