قرعة ربع نهائي دوري الأبطال.. عندما تتحدث نظرية المؤامرة

آخر فريقين سحبا في قرعة ربع النهائي كانا بنفيكا وليفربول (الفرنسية)

كان عشاق كرة القدم في العالم يتمنون مشاهدة مواجهة بين النجمين كريستيانو رونالدو وليونيل ميسي في ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا وفجأة تحققت هذه الأمنية وأفرزت قرعة الدور لقاء بين مانشستر يونايتد وباريس سان جيرمان، قبل أن يعلن الاتحاد الأوروبي للعبة (يويفا) إعادة القرعة بعد "خطأ فادح".

هذه الحادثة التي وصفها "يويفا" بـ"الـخطأ الجوهري" فتحت الباب واسعا أمام "نظرية المؤامرة" في قرعة ربع نهائي المسابقة القارية الأم.

ماذا لو تحدثت "نظرية المؤامرة"؟

تأهلت 8 فرق إلى ربع النهائي بينها 3 فرق إنجليزية و3 فرق إسبانية وفريق من ألمانيا وآخر من البرتغال، ولم تسفر القرعة -التي لا يوجد فيها أي محددات- عن مواجهة بين فريقين إسبانيين أو إنجليزيين.

وجاءت نتيجة القرعة على الشكل التالي:

  • مانشستر سيتي – أتلتيكو مدريد.
  • فياريال – بايرن ميونخ.
  • بنفيكا – ليفربول.
  • تشلسي – ريال مدريد.
كلوب مدرب ليفربول أعرب عن سعادته بعدم مواجهة منافس إنجليزي بربع نهائي دوري الأبطال (الفرنسية)

وتقام مباريات ذهاب ربع النهائي في الخامس والسادس من أبريل/نيسان المقبل، أما مباريات الإياب فتقام في 12 و13 من الشهر نفسه.

واللافت أن آخر فريقين سحبا في القرعة كانا بنفيكا -الذي كانت الفرق الـ 7 المتبقية تتمنى مواجهته لاعتقادها أنه الفريق الأضعف في هذا الدور- وليفربول.

لكن المدرب يورغن كلوب قال إن الاستهانة بالفريق البرتغالي سيكون "خطأ"، وأضاف "أعلم أن الناس ستقول إننا مرشحون وأشياء مثل هذه، ولكن هذا بالفعل أول خطأ يمكنك أن تصنعه. نحن نعمل منذ وقت طويل في هذا العمل ولن نقع في هذه الأخطاء".

وأعرب كلوب عن سعادته بعدم مواجهة منافس إنجليزي، وقال "سعيد أننا لن نواجه فريقا إنجليزيا، ليس فقط بسبب الجودة، ولكن أيضا من أجل المسابقة، نقابلهم كثيرا خلال الموسم، ومن الجيد إذا واجهت فريقا آخر في البطولة الأوروبية".

وأكثر من ذلك فإن قرعة نصف النهائي أفرزت مواجهات بين الفائز من مباراتي السيتي وأتلتيكو مع الفائز في مواجهة تشلسي وريال مدريد، وتجمع المواجهة الأخرى في نصف النهائي بين الفائز في مواجهة بنفيكا وليفربول والفائز في مواجهة فياريال وبايرن ميونخ، أي قد نكون على موعد مع نصف نهائي يجمع مان سيتي وريال مدريد ومواجهة بين ليفربول وبايرن ميونخ، بكلام آخر تكون القرعة قد أوصلت أقوى 4 فرق حاليا في أوروبا وأكثرها جماهيرية، وهذا سيدر عشرات ملايين اليوروهات على اليويفا.

وقد يكون هذا الأمر صدفة والقرعة نزيهة 100%، ولكن في عالم كرة القدم الحالي والذي أصبح كل شيء يصنع ويحسب بالعوائد المالية، يصبح السؤال المعروض من "نظرية المؤامرة" مقبولا.

وبالعودة إلى تبرير "اليويفا" في ديسمبر/كانون الثاني الماضي حول قرعة ثمن النهائي والذي دفع اليويفا -وقتها- لإعادتها، أوضح أن القرعة شهدت خطأ "فنيا" بوضع مانشستر يونايتد ضمن الاحتمالات الخاصة بمنافسة فريق فياريال في ثمن النهائي، وهو ما لا تسمح به لوائح الاتحاد الأوروبي، والتي تنص بألا يلتقي فريقان لعبا معا ضمن مجموعة واحدة في ثمن النهائي، وهو ما كان ينطبق على اليونايتد وفياريال.

المصدر : الجزيرة + وكالات