كأس العالم

جدول مباريات

أطاحت بفرنسا من كأس أوروبا.. هل تحقق سويسرا المفاجأة في مونديال قطر؟

UEFA Nations League - Group B - Switzerland v Czech Republic
منتخب سويسرا (رويترز)

يأمل منتخب سويسرا الذي أقصى فرنسا بطلة العالم من كأس أوروبا العام الماضي بقيادة لاعب وسطها غرانيت تشاكا -المزدهر أخيرًا في أرسنال- أن تحقق مفاجأة أخرى والذهاب بعيدًا في كأس العالم قطر 2022.

"نعم، المنتخب يريد أن يكون بطلًا للعالم"، هكذا أكد بجرأة رئيس الاتحاد السويسري لكرة القدم دومينيك بلان الخريف الماضي في أعقاب تأهل منتخب بلاده إلى النهائيات العالمية  للمرة الخامسة على التوالي.

لا يتعيّن العودة في الزمن كثيرًا لرؤية هذا البلد الجبلي الصغير -العاشق للتزلج والهوكي على الأقل بقدر كرة القدم- يتعثّر في كل بطولة كبرى بسبب عدم قدرته على الفوز بمباراة في الأدوار الإقصائية منذ عام 1938.

لكن في العاصمة الرومانية بوخارست -مساء 29 يونيو/حزيران 2021- خالف "لا ناتي" كل التوقعات، وفاز بمباراة إقصائية للمرة الأولى في بطولة كبرى منذ مونديال 1938، ليس بإقصائه أبطال العالم في الدور ثمن النهائي (لليورو) فقط، بل لأنهم فعلوا ذلك بعد أن كانوا متأخرين بهدفين قبل 15 دقيقة من نهاية المباراة، قبل أن يتعادلوا 3-3 ويفرضوا شوطين إضافيين، ويحسموها لاحقًا بركلات الترجيح.

ورغم خروجهم من دور ربع النهائي، فإنهم أحرجوا إسبانيا -بطلة أوروبا مرتين والعالم عام 2010- بعد أن تمكّنوا من جرّ المباراة (1-1) أيضًا إلى ركلات الترجيح (3-1) بفضل حارس مرماهم المتألق يان سومير، بطل الملحمة ضد فرنسا أيضًا.

سويسرا ومهمة أصعب

ولكن إذا ما أرادت سويسرا تحقيق أي مفاجأة، عليها أن تبدأ بداية أفضل من تلك التي كانت في البطولة القارية، عندما تأهّلت ضمن أفضل المنتخبات التي احتلت المركز الثالث بعد فوز وتعادل وخسارة.

في المونديال هناك بطل ووصيف المجموعة فقط يتأهلان إلى ثمن النهائي، وعلى سويسرا أن تكون جاهزة للمواجهات الثلاث ضد الكاميرون (24 الشهر الجاري)، والبرازيل (28 الجاري)، وصربيا (2 ديسمبر/ كانون الأول المقبل)، لتخوض بعدها الدور الثاني ضد أحد صاحبَي المركزين الأولين من المجموعة الثامنة (أوروغواي، والبرتغال، وكوريا الجنوبية، وغانا).

بعد اليورو، جاء مراد ياكين خلفًا لمواطنه فلاديمير بيتكوفيتش على رأس الجهاز الفني، وهو مدرب يعتمد اللعب المباشر أكثر من سلفه.

وقد اكتسب المنتخب الثقة بشأن صلابة مجموعته التي تأهلت إلى قطر بفضل 8 مباريات دون هزيمة في التصفيات، رغم إصابات عدة في صفوفها، وتصدرت مجموعتها أمام إيطاليا الغائبة عن المونديال للمرة الثانية على التوالي.

وبعد بداية كارثية في دوري الأمم الأوروبية -إثر ثلاث هزائم متوالية أمام إسبانيا وتشيكيا والبرتغال- تمكّن المنتخب السويسري من التغلب عليها جميعًا في مباريات الإياب.

كاحل سومر

كما يتألق لاعبو المنتخب في أنديتهم، بدءًا من القائد غرانيت شاكا في أرسنال (4 أهداف و3 تمريرات حاسمة هذا الموسم)، مرورًا بالمدافع مانويل أكانجي، والمهاجم بريل إمبولو اللذين خاطرا بمغادرة البوندسليغا قبل أشهر من المونديال، لكنهما تأقلما وتألّقا سريعًا مع مانشستر سيتي الإنجليزي، وموناكو الفرنسي.

ولكن على غرار العديد من المنتخبات، فإن القائمة التي ستتوجه إلى قطر تشوبها العديد من الإصابات. أكثرها قلقًا -حتمًا- هي التواء الكاحل الأيسر الذي تعرّض له الحارس سومر في 18 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي مع بوروسيا مونشنغلادباخ الألماني، خاصة أن الحارس الثاني يوناس أوملين (مونبلييه الفرنسي) قد أُصيب في كاحله في 23 من الشهر ذاته، قبل أن يتعرض أكانجي لإصابة في الفخذ الأيسر في 29 من الشهر عينه.

بالإضافة إلى ذلك، هناك 3 لاعبين يُرتقب مصيرهم: قلب الدفاع نيكو إلفيدي، الذي أصيب في الركبة في أوائل سبتمبر/أيلول الماضي، ومدى إصابة الجناح الشاب روبن فارغاس لاعب أوغسبورغ الألماني، ومستوى جيردان شاكيري المنتقل هذا الموسم إلى شيكاغو فاير الأميركي، والذي يتدرب حاليًا في لوغانو خلال فترة التوقف في الولايات المتحدة.

المصدر : الفرنسية