كأس العالم

جدول مباريات

التسلل شبه الآلي ينصف السعودية و"الحكام الضعفاء" سر احتساب ضربة جزاء الأرجنتين.. "روح" كولينا تظهر في ملعب لوسيل

FIFA World Cup Qatar 2022 - Group C - Argentina v Saudi Arabia
الحكم فينسيتش (يسار) ألغى هدفا لميسي وهدفين لمارتينيز (رويترز)

كان للتحكيم دور البطولة في فوز السعودية على الأرجنتين 2-1 في أولى مفاجآت كأس العالم لكرة القدم في قطر؛ إذ ألغى الحكم 3 أهداف للأرجنتين التي احتسب لها ضربة جزاء -نادرًا ما يحتسبها الحكام- سجل منها ليونيل ميسي هدف بلاده الوحيد.

وأنقذت تقنية "التسلل شبه الآلية" المنتخب السعودي بإلغاء 3 أهداف في المباراة التي جرت على ملعب لوسيل -اليوم الثلاثاء- ضمن المجموعة الثالثة لمونديال قطر.

وبدأت الإثارة بعد 10 دقائق فقط، عندما احتسب الحكم السلوفيني سلافكو فينسيتش ضربة جزاء للأرجنتين بعد الرجوع لتقنية الفيديو المساعد "فار" (VAR) لصالح لياندرو باريديس، بعد مسك وجذب من القميص من سعود عبد الحميد، سجل منها ميسي هدف التقدم للأرجنتين.

ولكن مع الإعادات ظهر أن المسك والجذب كان واضحًا جدًا من المدافع السعودي، ولكن السر في ذهاب الحكم لمشاهدة الحالة التحكيمية على شاشة الفار، هو تأكده من أن المسك تم بعدما ركلت الركلة الحرة الأرجنتينية، حيث لو تم قبلها لما احتسبت مخالفة؛ لأن الكرة لم تكن في اللعب بعد، ولكن يمكن للحكم توقيع عقوبات إدارية فقط؛ مثل الطرد والإنذار.

والواقع أن المدافع السعودي مثل كثير من المدافعين -وخاصة في الدوريات غير الكبيرة- ارتكب المسك "الفاضح" بهذه الطريقة؛ لأنه معتاد عليه في المباريات دون أن تحتسب ضده أي مخالفة نتيجة ضعف الحكام الذين يخافون احتساب هذه المخالفات الواضحة أثناء تنفيذ الركلات الحرة، أو حتى الركنية أحيانًا.

والحقيقة أن الحزم الشديد من الحكام سببه الرئيسي تعليمات رئيس لجنة الحكام بالاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" الإيطالي بيرلويغي كولينا -الحكم الدولي السابق الذي كان مشهورًا بالحزم في إدارته للمباريات- وهو أساس تقييمه للحكام، والدافع لكثير من الحكام بتقليد "روحه التحكيمية"، ومنهم سلافكو فينسيتش، الذي قد يكون مرشحًا لإدارة نهائي المونديال إذا سار بالطريقة نفسها.

وسجلت الأرجنتين 3 أهداف أخرى في الشوط الأول، بواقع هدف من ميسي وثنائية من لاوتارو مارتينيز، لكن الحكم ألغاها بسبب التسلل.

وأحرز ميسي هدفًا في الدقيقة 22، لكن الحكم ألغاه بسبب التسلل.

وبدا أن مارتينيز عزز من تفوق الأرجنتين في الدقيقة 27، عندما انفرد بالعويس وسدد الكرة ساقطة من فوقه، لكن حكم الفيديو ألغى الهدف بسبب التسلل.

ونجحت مصيدة التسلل السعودية مرة أخرى أمام هدف آخر من مارتينيز في الدقيقة 34.

وكل هذه الأهداف الملغاة بفضل تقنية التسلل شبه الآلية التي تستخدم لأول مرة في كأس العالم، ويصدر القرار بدقة كبيرة لغرفة الفار خلال ثوان قليلة، ويجب على الحكم الانتظار وعدم استئناف اللعب في كل الأهداف، حتى تؤكد التقنية عدم وجود تسلل.

وتعمل التقنية الجديدة من خلال تثبيت 12 كاميرا متطورة ومتخصصة أسفل سقف الملعب -بهدف تتبّع حركة الكرة- وستكون هذه الكاميرات قادرة على تتبّع ما يصل إلى 29 نقطة بيانات مختلفة على جسم كل لاعب وهو متأخّر بنحو 0.5 ثانية فقط عن اللعب المباشر، مما يسرع من عملية اتخاذ القرارات، ويوفّر دقة أعلى في تحديد حالة التسلّل من عدمه.

وشهدت مباراة افتتاح كأس العالم بين قطر والإكوادور إلغاء أول هدف في تاريخ المونديال، باستخدام تقنية التسلل شبه الآلية الجديدة.

  • حكم دولي سابق
المصدر : الجزيرة + رويترز