كأس العالم

جدول مباريات

وفاة طفله ومرض طفلته.. جزء من مقابلة رونالدو النارية لم يُسلط عليه الضوء

رونالدو وابنته (مواقع التواصل)
رونالدو يحتفل بعيد ميلاد إحدى بناته (مواقع التواصل)

وصفت بالنارية وغير المسبوقة وخطفت الأضواء حتى من إعلان التشكيلات واستعدادت المنتخبات لمونديال قطر الذي ينطلق الأحد؛ مقابلة النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو الذي أفرغ كل الغضب الذي عاشه في مانشستر يونايتد.

فأغلب المقالات والأخبار والترجمات ركزت على موضوعين، هما:

  1. تأكيده أنه شعر بالخيانة من قبل مانشستر يونايتد
  2. موقفه من المدرب الهولندي إيريك تن هاغ

ولكن الجانب الإنساني في مقابلة "الدون" التي تبث غدا الأربعاء وبعد غد الخميس كاملة غاب عن التغطية الإعلامية.

فالأجزاء التي نشرت من المقابلة تشير إلى أن رونالدو كان حزينا وغاضبا من ردة فعل المسؤولين في الفريق الذين لم يتعاطفوا معه وعائلته بعد وفاة ابنه الرضيع خلال الولادة ومرض أخته التوأم وبقائها مدة طويلة في المستشفى.

وخلال مقابلته، فسر رونالدو أسباب غيابه عن تحضيرات بداية الموسم بالقول "لم يصدقوا أن ابنتي المولودة حديثا مريضة، لهذا لم أكن مع الفريق خلال الفترة التحضيرية؛ كان علي الوقوف بجانب عائلتي.. ما حدث آلمني جدا، قضيت أسبوعا كاملا في المستشفى ولكنهم شككوا في تبريراتي ولم يصدقوني".

وتابع "الرئيس التنفيذي للفريق والإدارة لم يصدقوا أن هنالك أمرا سيئا يجري، وهذا ما جعلني أشعر بالضيق والغضب".

 

وأضاف أن "ملاك الفريق (عائلة غلايزرز الأميركية) لا يهتمون بالجانب الرياضي بشكل احترافي، كل ما يهمهم هو جني الأموال من الفريق، لم أتحدث أو ألتق بهم قط. هناك أمور تجري داخل الفريق تمنعه من أن يعود إلى مصاف فرق النخبة مثل مانشستر سيتي وليفربول وأرسنال (الآن) وهذا صعب وغير مقبول لدى الجماهير، هذا الفريق لن يعود إلى أندية النخبة في السنوات الثلاث المقبلة".

وكان رونالدو أطلق تصريحات نارية، في مقابلة تلفزيونية، اشتكى فيها من تعرضه "للخيانة" وهاجم ناديه ومدربه بطريقة لا يبالي فيها بالعواقب، مما يمهد لرحيله عن "المانيو" بعد كأس العالم في قطر.

وعاد "الدون" إلى يونايتد لخوض فترة ثانية في أولد ترافورد قادما من يوفنتوس في أغسطس/آب 2021 بعقد يستمر عامين، بعدما أسهم في فوز الفريق بـ8 ألقاب كبرى بين 2003-2009.

وقال "الدون" إنه يشعر "بالخيانة وإن هناك أشخاصا لا يريدون وجودي هنا، ليس فقط هذا العام بل العام الماضي أيضا".

وأضاف رونالدو ‭"‬ليس فقط المدرب وإنما أراد اثنان أو 3 أشخاص في النادي أن أغادر".

وعن علاقته بالمدرب تن هاغ، قال رونالدو "لا أحترمه لأنه لم يحترمني".

وأوضح أن "التطور صفر منذ رحيل السير أليكس فيرغسون عام 2013، لم أجد أي تقدم في النادي ولم يتغير أي شيء. يعرف (فيرغسون) أكثر من أي شخص آخر أن النادي ليس في المكانة التي يستحقها، هو يعرف وكذلك يعرف الجميع. من لا يرى ذلك إما لا يريد أن يرى، أو أنهم عميان".

في المقابل، قال مانشستر يونايتد إنه سيرد على تصريحات رونالدو بعد تقييم كل الحقائق، وذكر النادي في بيان "تابع مانشستر يونايتد التغطية الإعلامية بشأن مقابلة أجراها كريستيانو رونالدو، وسيدرس
النادي الرد على هذه التصريحات بعد تقييم كل الحقائق بالكامل".

وأضاف "لا يزال تركيزنا حاليا ينصب على الاستعداد للنصف الثاني من الموسم، والعمل على تعزيز التعاون بين اللاعبين والمدرب والجهاز الفني والمشجعين".

المصدر : مواقع إلكترونية + مواقع التواصل الاجتماعي