غادر الملعب باكيا.. هل انتهت آمال فاران بالمشاركة مع فرنسا في مونديال قطر؟

غادر الفرنسي رافاييل فاران مدافع مانشستر يونايتد ملعب المباراة أمام تشلسي وهو يبكي بعد تعرضه للإصابة قبل أقل من شهر واحد على انطلاق كأس العالم بقطر في الـ20 من الشهر المقبل.

وتعرض فاران للإصابة بعد مرور ساعة عندما سقط بشكل غريب على أرض الملعب خلال المباراة التي انتهت بالتعادل بهدف لمثله في الدوري الإنجليزي الممتاز أمس السبت.

وغطى فاران وجهه وهو يبكي في الوقت الذي حرص فيه زملاؤه على مواساته. وغادر فاران أرض الملعب على قدميه ورافقه الجهاز الطبي لمانشستر، بعدما رفض نقله على محفة.

وفي الدقيقة 56، أراد الدولي الفرنسي تشتيت تمريرة كانت في طريقها إلى الغابوني بيير إيمريك أوباميانغ مهاجم تشلسي قبل أن يفقد توازنه وينهار.

وإدراكا لخطورة إصابته في أوتار الركبة (مؤخرة الفخذ)، انفجر رافاييل فاران باكيا لأنه تأكد في تلك اللحظة أن فرصة كأس العالم التي كان يرغب باللعب فيها صارت في خطر.

ففي الموسم الماضي، غاب الدولي الفرنسي شهرا ونصف الشهر و9 مباريات عن مانشستر يونايتد بسبب إصابة مماثلة.

ولم يتحدد بعد فترة غياب فاران عن الملاعب أو ما إذا كانت الإصابة ستؤثر على مشاركته مع منتخب بلاده في كأس العالم، غير أن قناة "كانال بلوس" (+Canal) الفرنسية كشفت أن إصابة فاران أقل خطورة من المتوقع لكنها قد تبعده عن الملعب لعدة أسابيع.

وتابعت القناة الفرنسية أنه إذا استدعي إلى معسكر منتخب الديوك، فمن المحتمل أن يغيب عن المباراة الأولى ضد أستراليا فقط في 22 من الشهر المقبل.

ويلعب أبطال العالم في مجموعة ضمن المجموعة الرابعة التي تضم أيضا الدانمارك وتونس وأستراليا.

المصدر : مواقع إلكترونية + وكالات