أكبر كوارث و"مجازر" الملاعب في تاريخ كرة القدم

فُجعت جماهير كرة القدم حول العالم بكارثة إندونيسيا الدامية التي شهدتها جزيرة جاوا، وقد وُصفت بأنها ثاني أكثر الحوادث دموية في تاريخ كرة القدم.

وفيما يلي نظرة على أكبر الكوارث و"المجازر" التي شهدتها ملاعب كرة القدم عبر التاريخ:

1. بيرو – 24 مايو/أيار 1964

شهدت هذه الكارثة أكبر عدد من القتلى في تاريخ كرة القدم ولم يُكسر هذا الرقم منذ 58 عاما، ووقعت الحادثة المؤسفة خلال مباراة بيرو مع الأرجنتين في التصفيات المؤهلة لأولمبياد طوكيو 1964، حيث قام مشجعو فريق بيرو -صاحب الملعب- الذين يطلقون على أنفسهم "هوليغانز" باقتحام ملعب المباراة، وهو ما دفع السلطات الأمنية لغلق جميع الأبواب وإطلاق الغاز المسيل للدموع بشكل كثيف مما تسبب في سقوط 327 قتيلا على الأقل نتيجة للتدافع والاختناق.

2. غانا – التاسع من مايو/أيار 2001

وقعت الكارثة الدامية بالملعب الرئيسي بمدينة أكرا خلال مباراة بين أهم ناديين في غانا هما فريق العاصمة هارتس أوف أوك وفريق أشانتي كوتوكو من مدينة كوماسي، وتعد الأسوأ بتاريخ كرة القدم في أفريقيا وتسببت آنذاك في إلغاء مباريات الدوري الممتاز لكرة القدم لأجل غير مسمى.

وأسفرت الكارثة عن مقتل 130 مشجعا دهسا تحت الأقدام بعد أن أطلقت الشرطة الغازات المسيلة للدموع على المدرجات لتفريق مشجعين مزقوا مقاعد بلاستيكية وألقوها على أرض الملعب احتجاجا على قرارات الحكم.

3. إندونيسيا – الثاني من أكتوبر/تشرين الأول 2022

قالت الشرطة الإندونيسية إن 125 شخصا قتلوا وأصيب أكثر من 320 شخصا بعد تدافع عقب شغب للجماهير في مباراة بين فريقي أريما وبيرسيبايا سورابايا بأحد ملاعب محافظة مالانغ شرقي جزيرة جاوا.

وتعد هذه الفاجعة سابقة لم تشهدها الملاعب الإندونيسية والآسيوية من قبل رغم تكرار حوادث الشغب، وسقوط عدد قليل من المصابين من حين لآخر في إندونيسيا.

واقتحم جمهور أريما أرض ملعب كانجوروهان في مالانج عقب الهزيمة 3-2 وأطلقت الشرطة قنابل غاز؛ وهو ما تسبب في تدافع وحالات اختناق.

4. بريطانيا – 15 أبريل/نيسان 1989

كارثة هيلزبره، مات فيها 96 مشجعا لليفربول جراء الدهس والتدافع في مدرج مغلق ومزدحم بأعداد تفوق طاقته الاستيعابية في ملعب هيلزبره في شيفيلد قبل مباراة نصف نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي بين ليفربول ونوتنغهام فورست.

وتوفي أحد الضحايا في يونيو/حزيران الماضي بعد 32 عاما عقب معاناة من تلف دماغي حاد غير قابل للعلاج في هيلزبره، وارتفع بذلك عدد الضحايا إلى 97 قتيلا.

5. نيبال – 12 مارس/آذار 1988

تسبب التدافع أمام بوابات خروج مغلقة في ملعب في كاثماندو بنيبال في وفاة 93 مشجعا.

6. غواتيمالا – 16 أكتوبر/تشرين الأول 1996

توفي 82 شخصا وأصيب 147 على الأقل خلال تدافع في مباراة أقيمت بغواتيمالا سيتي بين غواتيمالا وكوستاريكا ضمن التصفيات المؤهلة لكأس العالم 1998 بفرنسا.

7. مصر – الأول من فبراير/شباط 2012

توفي 74 مشجعا على الأقل (ذكرت تقارير أن العدد يصل إلى 79 وأكثر من ألف مصاب) من رابطة ألتراس أهلاوي، بعد أحداث شغب دامية بمدرجات ملعب بورسعيد اندلعت فور نهاية مباراة المصري والأهلي بالدوري المصري الممتاز، وتسببت ما تعرف بـ"مذبحة بورسعيد" في إيقاف الدوري المصري وغياب الجماهير بكامل عددها عن الملاعب حتى الآن، وقد أحدثت صدمة في الوسط الرياضي المصري والعربي.

وما إن انتهت المباراة بفوز فريق المصري، حتى اندفعت جماهير من جهة مدرجات المصري إلى مدرجات مشجعي الأهلي، فتدافعت جماهير الأهلي إلى ممر ضيق، وفوجئوا بأن البوابة التي أملوا من الفرار منها قد أغلقت، ثم انطفأت أضواء الملعب بشكل سريع على غير العادة، وتسللت مجموعات تحمل أسلحة بيضاء إلى مدرج الأهلي، لتجري الجريمة في دقائق معدودة، وتصعد عشرات الأرواح -أغلبهم من المراهقين- إلى خالقها إما طعنا أو نتيجة التدافع للفرار من القتل أو السقوط من أعلى المدرجات في أسوأ يوم في تاريخ الرياضة المصرية والعربية.

8. الأرجنتين – 23 يونيو/حزيران 1968

وقعت مأساة ملعب مونومينتال عقب نهاية مباراة ريفر بليت وضيفه بوكا جونيورز، وأسفرت عن مقتل 71 مشجعا وإصابة نحو 150 آخرين معظمهم من الشباب اليافع، وذلك نتيجة التدافع عند البوابة رقم 12، التي كانت مغلقة أثناء خروجهم من الملعب مما أحدث تدافعا كبيرا ومشادات ومشاجرات بين الجماهير المحتشدة عند بوابة 12 كما ذكرت إحدى الروايات التي رغم اختلافها اتفقت على أن التدافع كان السبب الرئيس في المأساة الدامية.

9. أسكتلندا – الثاني من يناير/كانون الثاني 1971

تشهد مباريات الديربي الأسكتلندي -الأقدم في العالم- بين سلتيك ورينجرز أحداثا كارثية بشكل متكرر لكن أكثرها مأساوية وقع عام 1971 فيما عرف باسم "كارثة ملعب أيبروكس"، وراح ضحيتها 66 قتيلا وجرح 200 آخرين من المشجعين وذلك نتيجة انهيار بعض الحواجز أثناء مغادرة الجماهير لملعب المباراة.

10. روسيا – 20 أكتوبر/تشرين الأول 1982

تعرض مشجعون للسحق عند ترك مباراة بكأس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم "يويفا" بين سبارتاك موسكو وهارلم الهولندي في ملعب لوجنيكي بموسكو.

ولم يكشف مسؤولو الاتحاد السوفياتي السابق عن المأساة لسنوات، وعند الإعلان قالوا إن إجمالي الوفيات بلغ 66 شخصا وهو المسجل رسميا، رغم أن عدد القتلى في مخرج واحد قد يصل إلى 340 وفق بعض التقارير.

11. بريطانيا – 11 مايو/أيار 1985

قتل 56 شخصا على الأقل وأصيب أكثر من 200 عند اندلاع نيران بالمدرجات في ملعب فالي باراد في برادفورد خلال مباراة بدوري الدرجة الثالثة أمام لينكولن سيتي.

12. جنوب أفريقيا – 11 أبريل/نيسان 2001

فارق 43 شخصا على الأقل الحياة سحقا حين حاول مشجعون اقتحام ملعب إيليس بارك خلال مباراة قمة في دوري جنوب أفريقيا.

13. جنوب أفريقيا – 13 يناير/كانون الثاني 1991

قتل 42 شخصا في تدافع بمباراة قبل بداية الموسم في ملعب أوبنهايمر في بلدة أوركني بين كايزر تشيفز وأورلاندو بايرتس، وهاجم مشجع لبايرتس أنصار تشيفز بسكين في المدرجات.

14. تركيا – 17 سبتمبر/أيلول 1967

قتل 44 مشجعا على الأقل وأصيب مئات الأشخاص خلال أحداث شغب وقعت خلال مباراة "قيصري إيرسي سبور" وسيفاس سبور" المحلية، نتيجة تبادل إلقاء الحجارة بين جماهير الفريقين التركيين، وامتد الاشتباك بينهما إلى خارج الملعب مما دفع الحكومة التركية آنذاك لحظر التنقل بين مدينتي قيصرى وسيفاس لإيقاف أعمال العنف المشتعلة بين الجمهورين الغاضبين.

15. بلجيكا – 29 مايو/أيار 1985

توفي 39 شخصا وأصيب أكثر من 600 في أحداث عنف قبل نهائي كأس أوروبا بين يوفنتوس وليفربول بملعب هيسل في العاصمة البلجيكية بروكسل.

16. بريطانيا – التاسع من مارس/آذار 1946

كانت كارثة بيرندين بارك بمثابة سحق بشري قتل بسببه 33 من مشجعي فريق بولتون وأصيب مئات آخرين على ملعب "بولتون واندرارز" في برندين بارك.

ووقعت الأحداث الدامية خلال مباراة إياب الجولة السادسة من كأس الاتحاد الإنجليزي بين بولتون وستوك سيتي، واندلعت بعد انتهاء المباراة.

المصدر : الجزيرة + رويترز