الكاميرون تتفوق على منتخب بلا حارس مرمى وجزر القمر تسجل أجمل هدف وغامبيا تكتب التاريخ في أمم أفريقيا

خطف منتخب جزر القمر تقدير الجميع بعد صموده التاريخي أمام منتخب الكاميرون رغم الظروف الصعبة التي أحاطت بمباراة المنتخبين في ثمن نهائي أمم أفريقيا، في بطولة تشهد تألقا لافتا لمنتخب غامبيا في أول مشاركة له.

وتفوق منتخب الكاميرون، مستضيف البطولة، على جزر القمر 2-1 بعد مباراة شهدت حالة طرد مبكرة للاعب جزر القمر ندجيم عبدو في الدقيقة السابعة، وبعد تدخل حكم الفيديو المساعد بداعي وجود خطأ عنيف في منتصف الملعب.

وضاعف الطرد من متاعب المنتخب الذي يشارك لأول مرة في البطولة، حيث خاض المباراة في ظل غياب حارس أساسي وعدد كبير من لاعبيه بسبب إصابتهم بفيروس كورونا.

وسجل كارل توكو إيكامبي هدف الكاميرون الأول في الدقيقة 29 بعد تسديدة ضعيفة في شباك شاكر الهدهور، وأضاف فينسن أبو بكر الهدف الثاني من مدى قريب في الدقيقة 70.

وقلص يوسف متشانغاما الفارق لجزر القمر بتسديدة رائعة من ركلة حرة بعيدة المدى في الدقيقة 81.

مدافع في ثوب حارس

واضطر منتخب جزر القمر للاعتماد على الظهير الأيسر شاكر الهدهور لحراسة المرمى أمام الكاميرون، بعدما رفض الاتحاد القاري (الكاف) إشراك الحارس علي أحمدا رغم أن نتيجته جاءت سلبية لكوفيد-19.

وكان الحارس سالم بن بوينا تعرض لإصابة خطيرة في الكتف بينما دخل الحارسان أحمدا ومؤيد أوسيني في عزل ذاتي الأسبوع الماضي بسبب الإصابة بفيروس كورونا.

وجاءت نتيجة أحمدا سلبية الاثنين، وأعلن اتحاد جزر القمر في إفادة صحفية أن الحارس سيكون بوسعه اللعب.

لكن اللجنة الطبية في الكاف رفضت مشاركة الحارس وقالت إن أي لاعب يدخل الحجر الصحي يحتاج إلى الانتظار 5 أيام قبل اللعب.

واعتمدت جزر القمر في حراسة المرمى على شاكر الهدهور البالغ عمره 30 عاما، والذي يلعب في أجاكسيو بدوري الدرجة الثانية الفرنسي، وهذا الظهور الأول في البطولة للاعب الذي انضم للمنتخب في 2014.

ولا يزال أمير عبدو مدرب جزر القمر في الحجر الصحي وشاهد أهم مباراة لكرة القدم في تاريخ البلاد من غرفته في الفندق.

وكان عبدو السبب في تطور هذا المنتخب وقاده للتأهل إلى ثمن النهائي على عكس كل التوقعات بعد فوزه المفاجئ على غانا 3-2.

وتنص لوائح البطولة على أنه يجب على أي منتخب اللعب طالما كان لديه 11 لاعبا جاهزا على الأقل. وفي حال عدم توفر حارس مرمى، يجب أن يشارك لاعب آخر في هذا المركز.

غامبيا تبهر الجميع

من جانب آخر، واصلت غامبيا مفاجآتها وفازت 1-صفر على غينيا، لتبلغ ربع النهائي في مشاركتها الأولى بكأس أمم أفريقيا.

وسجل المهاجم موسى بارو هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 71 بعدما تلقى تمريرة رائعة من يوسف بوب، حيث استلم الكرة بشكل رائع بقدمه اليمنى، ثم سجل بقدمه اليسرى ليحسم مواجهة ثمن النهائي.

وقال بارو لشبكة (بي إن سبورتس) التلفزيونية "حافظنا على تركيزنا ونلعب بشكل جماعي.. الحلم تحقق لمنتخب غامبيا، لكن يجب أن نحافظ على تركيزنا. نحن نتحلى بالتواضع، والتواضع سمة الناجحين".

وخاضت غامبيا، وهي صاحبة أسوأ تصنيف في كل المنتخبات الـ24 المشاركة في كأس الأمم حيث تحتل المركز الـ150 عالميا، الدقائق الأخيرة بـ10 لاعبين بسبب طرد البديل يوسف نجي في الدقيقة 87.

وطُرد الغيني إبراهيما كونتي قبل صفارة النهاية مباشرة.

واجتازت غامبيا عقبة مفاجئة، حيث خرج لاعبان من التشكيلة الأساسية قبل انطلاق المباراة مباشرة بداعي التسمم الغذائي.

وقال توم سينتفيت مدرب غامبيا "أنا فخور جدا بفريقي. كان لدي مجموعة من اللاعبين الغائبين بسبب المرض والبعض أصابه التسمم بسبب الطعام، لكن لعبنا بشكل جيد".

وضربت غامبيا موعدا مع منتخب الكاميرون في الدور ربع النهائي.

المصدر : وكالات