هل حولت سيطرة غوارديولا ومان سيتي البريميرليغ إلى "دوري الفلاحين"؟

Premier League - Manchester City v Chelsea
أبناء غوارديولا يقتربون من الحفاظ على لقبهم أبطالا للدوري الإنجليزي الممتاز (رويترز)

في السنوات الأخيرة سيطر مانشستر سيتي على الدوري الإنجليزي الممتاز، ولم يوقفه سوى فريق ليفربول "الاستثنائي" منذ عامين.

ويعود هذا النجاح في جزء كبير منه إلى المدرب الإسباني بيب غوارديولا الذي جعل فريق "السيتيزنز" ينجح كل عام في خلق هذه التوليفة من اللاعبين، ونجح في كثير من الأحيان في التغلب على منافسيه المباشرين منذ منتصف الموسم.

عادة ما يبدأ "السيتيزنز" المواسم على نحو ضعيف بعض الشيء، كما لو كان أبناء غوارديولا يقيّمون قوة خصمهم، قبل أن يركضوا معًا في سباق مثل هذا، ثم يتفوقون على خصومهم ويفوزون بالسباق.

وقال غوارديولا، بعد فوزه على تشلسي -منافسه المباشر- بهدف نظيف، "يحاول لاعبونا دائمًا أن يكونوا الأفضل.. هذه هي الطريقة الوحيدة للفوز بـ12 مباراة متتالية.. الفوز بالدوري الإنجليزي الممتاز أفضل لقب لدي، وسأحققه في كل موسم حتى العام الأخير من عقدي".

هذا الفوز وضع "الفريق السماوي" في صدارة البريميرليغ بفارق 11 نقطة حيث تخطى "الليفر" "البلوز" إلى المركز الثاني.

كيف فعلها غوارديولا؟

لطالما صُنّف غوارديولا أحد أفضل المدربين تكتيكيا في تاريخ كرة القدم، وبعد الهزيمة المحيرة على أرضه أمام كريستال بالاس منذ أشهر، أجرى تعديلات طفيفة للغاية ليستفيد منها فريقه.

وكان غوارديولا حريصا بشكل خاص على أن يصبح ظهيرْي الفريق أكثر مشاركة في اللعب، وهذا ما جعل البرتغالي جواو كانسيلو أحد أفضل اللاعبين في الدوري.

وأتقن "المدرب الفيلسوف" أيضا استخدام "رأس الحربة أو مهاجم رقم 9 الوهمي"، واستخدم أمثال فيل فودين ورحيم ستيرلنغ وحتى إيلكاي غوندوغان في هذا الموقع.

ولم يفقدوا أي نقطة منذ تلك الهزيمة أمام النسور، لذا فليس من المستغرب أن نرى مانشستر سيتي يتوّج باللقب.

هذه السيطرة دفعت تقارير إعلامية بريطانية إلى طرح سؤال مفاده: هل حوّلت سيطرة غوارديولا ومان سيتي الدوري الأقوى في العالم إلى "دوري الفلاحين"؟ وهو مصطلح يطلق على الدوريات التي يحسم لقبها فريق قبل بضعة أسابيع من نهاية الموسم.

المصدر : مواقع إلكترونية