ما العقوبات المحتملة بعد فضيحة مباراة البرازيل والأرجنتين؟

يتساءل المتابعون عن الطرف الذي سيدفع ثمن إلغاء مباراة "كلاسيكو الأرض" بين البرازيل والأرجنيتين أمس الأحد، وتدور تكهنات بشأن العقوبات المحتملة.

وتوقف اللعب بعد 6 دقائق من بداية المباراة في ساو باولو، حيث حاول ممثلون عن وكالة تنظيم الصحة البرازيلية (أنيفسا) إخراج لاعبين بالمنتخب الأرجنتيني يقيمون في المملكة المتحدة، بداعي انتهاك قواعد الحجر المتعلقة بجائحة فيروس كورونا المستجد.

موقف الفيفا

وأعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) اليوم الاثنين في بيان أنه سيحلل تقارير المسؤولين بخصوص إيقاف المباراة، قبل أن يحدد مصير هذه المواجهة التي تندرج ضمن تصفيات أميركا الجنوبية المؤهلة لكأس العالم قطر 2022.

وقال الفيفا إنه شعر بالأسف "بسبب المشاهد التي وقعت عند إيقاف المباراة، وحرمت ملايين المشجعين من الاستمتاع بمباراة بين اثنين من أهم منتخبات كرة القدم في العالم".

عقوبات محتملة

وذكر موقع "غول" (Goal) في نسخته الأرجنتينة أن منتخب البرازيل سيكون الخاسر الأبرز بعد هذه الأزمة، وأوضح أن منتخب الأرجنتين غير معني بأي إجراءات عقابية لأنه حصل على ترخيص سابق بمشاركة اللاعبين محل الخلاف، وذلك بناء على اتفاق بين اتحاد أميركا الجنوبية لكرة القدم والسلطات في الدول العشر الأعضاء، من أجل إعفاء لاعبي المنتخبات المشاركة في التصفيات من أي قيود مفروضة على التنقل بسبب "كوفيد-19".

وسرد الموقع قائمة من العقوبات المحتملة وفقا للقوانين المعتمدة من الفيفا (الجهة المسؤولة عن تنظيم التصفيات).

وقد تبلغ العقوبة حرمان منتخب البرازيل من التأهل للمونديال المقبل، غير أن هذا الاحتمال مستبعد جدا، وقد تشمل العقوبة إعلان البرازيل خاسرة في المباراة، أو سحب نقاط من الرصيد الحالي لها، أو حرمانها من الاستقبال في ملعبها مدة معينة.

المصدر : مواقع إلكترونية + وكالات

حول هذه القصة

حافظ المنتخب البرازيلي على انتصاراته المتتالية بتصفيات أميركا الجنوبية المؤهلة لمونديال 2022 بفوزه بهدف نظيف على مضيفه التشيلي في الجولة التاسعة من التصفيات، والتي شهدت فوز الأرجنتين على فنزويلا 3-1.

3/9/2021
المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة