شاهد- فضيحة ومهزلة.. تفاصيل إيقاف "كلاسيكو الأرض" بين البرازيل والأرجنتين

مسؤولون من الشرطة الفدرالية البرازيلية والسلطات الصحية اقتحموا الملعب وأوقفوا المباراة (رويترز)
مسؤولون من الشرطة الفدرالية البرازيلية والسلطات الصحية اقتحموا الملعب وأوقفوا المباراة (رويترز)

توقفت مباراة المنتخبين البرازيلي والأرجنتيني في تصفيات قارة أميركا الجنوبية المؤهلة لمونديال 2022 بعد دقائق من بدايتها بسبب مشكلة تتعلق باللاعبين الأرجنتينيين الأربعة الذين ينتمون لأندية في الدوري الإنجليزي الممتاز.

وجاءت بداية المباراة خالية من أي ملامح فنية، وشابتها بعض الخشونة من لاعبي الفريقين دفعت الحكم إلى التدخل بالتحذيرات الشفهية.

غير أن المباراة توقفت بعد مرور نحو 4 دقائق فقط، بسبب اقتحام مسؤولين من الشرطة والسلطات الصحية البرازيلية أرض الملعب وطلب مغادرة اللاعبين الأربعة وهم: إيميليانو بوينديا وإيميليانو مارتينيز من أستون فيلا، وجيوفاني لوسيلسو وكريستيان روميرو ثنائي توتنهام.

وتدخل النجمان البرازيلي نيمار، والأرجنتيني ليونيل ميسي، وتبعهما كاسيميرو قائد المنتخب البرازيلي ومدربا المنتخبين للمساهمة في حل الأزمة.

لكن المشكلة لم تحسم، مما دفع لاعبي المنتخب الأرجنتيني إلى مغادرة المستطيل الأخضر باتجاه غرف تغيير الملابس، فيما رفض منتخب "السامبا" الخروج من الملعب حتى لا يعتبر هذا الخروج انسحابا ويخسر نقاط المباراة، وبدلا من ذلك خاضوا حصة تدريبية تحضيرا للمباريات القادمة في التصفيات.

ونقلت وسائل إعلام أرجنتينية عن ميسي قوله خلال المحادثات مع مسؤولين برازيليين "نحن في البرازيل منذ 3 أيام، كانوا ينتظرون لتبدأ المباراة ثم يقتحمون الملعب ويوقفونها، لماذا سمحوا لنا باللعب أصلا؟ العالم يشاهدنا، إذا خرج 4 من لاعبينا فسنخرج جميعا".

وسمح لـ4 لاعبين أرجنتينيين اتهموا بانتهاك قواعد السفر الخاصة بفيروس كورونا -التي وضعتها الحكومة البرازيلية- وتقديم معلومات خاطئة في نموذج المشاركة في مباراة منتخب بلادهم ضد البرازيل.

ورغم طلب وكالة تنظيم الصحة البرازيلية اليوم من الشرطة الفدرالية ترحيل رباعي المنتخب الأرجنتيني توصل الاتحاد الأرجنتيني للعبة والحكومة البرازيلية إلى اتفاق يسمح للاعبين بالمشاركة في المباراة شريطة مغادرتهم البرازيل مباشرة عقب اللقاء.

لكن المشكلة التي حدثت بعد دقائق من بداية المباراة أوقفت اللقاء، وسط حالة من الجدل والتساؤلات بشأن توقيت التدخل لحرمان اللاعبين الأربعة من المشاركة.

ودخل عناصر من الشرطة إلى أرضية الملعب واشتبكوا مع لاعبين من المنتخب الأرجنتيني.

والأمور ذهبت أكثر من ذلك، إذ إن آليات من الشرطة الفدرالية رافقت حافلة منتخب الأرجنتين التي تعود إلى الفندق، لضمان ترحيل اللاعبين الأربعة خارج البرازيل فورا.

وكانت الحكومة البرازيلية أعلنت أنها أخطرت البعثة الأرجنتينية قبل ساعتين ونصف، وطالبت بإخراج اللاعبين الأربعة الذين قدموا من إنجلترا، غير أن البعثة الأرجنتينية لم تستجب، وتعتقد الحكومة البرازيلية أن هناك تزويرا في المستندات، الأمر الذي دفع عناصر من الشرطة ومسؤولين من السلطات الصحية لاقتحام الملعب والمطالبة بإيقاف المباراة وإخراج اللاعبين.

وفي تغريدة له على حسابه الرسمي في تويتر أعلن اتحاد أميركا الجنوبية لكرة القدم (كومنبول) إلغاء المباراة.

يذكر أن هذه المباراة تأتي ضمن الجولة السادسة المؤجلة من تصفيات مونديال 2022 المقرر في قطر.

المصدر : مواقع إلكترونية + مواقع التواصل الاجتماعي + وكالات

حول هذه القصة

حافظ المنتخب البرازيلي على انتصاراته المتتالية بتصفيات أميركا الجنوبية المؤهلة لمونديال 2022 بفوزه بهدف نظيف على مضيفه التشيلي في الجولة التاسعة من التصفيات، والتي شهدت فوز الأرجنتين على فنزويلا 3-1.

3/9/2021
المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة