برشلونة وبايرن يخطفان الأضواء من المواجهتين الناريتين.. تعرف على أبرز مباريات دور المجموعات بأبطال أوروبا

ميسي يغادر الملعب حزينا بعد هزيمة برشلونة التاريخية 2-8 أمام بايرن ميونخ (غيتي)
ميسي يغادر الملعب حزينا بعد هزيمة برشلونة التاريخية 2-8 أمام بايرن ميونخ (غيتي)

عندما تنطلق مباريات دور المجموعات بدوري أبطال أوروبا لكرة القدم غدا الثلاثاء، ستسلط الأضواء بشكل كبير على المباراة المرتقبة بين برشلونة الإسباني وضيفه بايرن ميونخ الألماني، وذلك ضمن عدة مواجهات بارزة تتضمن مباراتي إنتر ميلان الإيطالي مع ريال مدريد الإسباني، وميلان الإيطالي مع ليفربول الإنجليزي.

وتجدر الإشارة إلى أن بريق المواجهات المثيرة قد يعزز موقف الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) بعد أشهر من التصدي لمشروع إطلاق بطولة منفصلة تحت مسمى "دوري السوبر الأوروبي"، المشروع الذي لا يزال يتمسك به برشلونة وريال مدريد وكذلك يوفنتوس الإيطالي.

وتشهد النسخة الجديدة تزايدا في طموح باريس سان جيرمان الفرنسي، الذي قدم نشاطا مذهلا خلال سوق الانتقالات، ومانشستر سيتي وكذلك مانشستر يونايتد الذي شهد عودة النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو، كما يتطلع تشلسي الإنجليزي إلى الحفاظ على اللقب الذي توج به في مايو/أيار الماضي، وذلك للمرة الثانية في تاريخه.

وربما لا يقل أهمية عن ذلك بالنسبة لليويفا مشاركة نادي شريف تيراسبول المولدوفي للمرة الأولى في البطولة.

ونجح فريق شريف تيراسبول في إثبات أنه يمكن للفرق التي يعتبرها كثيرون ضعيفة أن تشق طريقها نحو التنافس على أعلى المستويات مع أقوى الفرق وأكثرها ثراء في أوروبا.

برشلونة وبايرن

ورغم أزمته المالية التي أسفرت عن رحيل النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، الذي انتقل إلى سان جيرمان في صفقة انتقال حر، لا شك في أن برشلونة يتطلع إلى تقديم ما هو أفضل مما قدمه في المواجهة التي انتهت بالهزيمة أمام بايرن ميونخ 2-8 في دور الثمانية بدوري الأبطال في 2020.

ويتولى جوليان ناغلسمان حاليا تدريب بايرن ميونخ، ويتطلع إلى تقديم مشوار إيجابي في البطولة الأوروبية اعتبارا من مباراة الغد المقررة أمام برشلونة في المجموعة الخامسة.

وقال ناغلسمان في تصريحات لموقع اليويفا على الإنترنت "مر أكثر من عام بقليل على الفوز بتلك المواجهة، اللاعبون تذوقوا ذلك الانتصار ويرغبون في تكراره".

وأضاف "دوري الأبطال يتوقف دائما على تقديم عرض جيد في يوم أو يومين، وإذا مررت بيوم سيئ، ينتهي الأمر بشكل سريع للغاية".

ميسي مع سان جيرمان

ويستهل سان جيرمان مشواره في دوري الأبطال مساء الأربعاء المقبل بمواجهة كلوب بروج في بلجيكا ضمن المجموعة الأولى، وذلك بعد انضمام ميسي وسيرخيو راموس وجيانلويغي دوناروما وجيورجينيو فينالدوم هذا الصيف إلى سان جيرمان الذي يتطلع إلى التتويج بلقب دوري الأبطال للمرة الأولى في تاريخه.

وقال مدرب باريس سان جيرمان، مارويتسيو بوكيتينو، عقب الفوز على كليرمون فوت 4-صفر أول أمس السبت في الدوري الفرنسي "نحن سعداء جدا، لكن اعتبارا من الغد سنكون بحاجة إلى الاستعداد لدوري الأبطال، لأنها بطولة مهمة للغاية".

رونالدو يقود أحلام يونايتد

ويستهل مانشستر يونايتد مشواره في البطولة بمواجهة مضيفه يانغ بويز السويسري، وسيخوض يونايتد المباراة بمعنويات هائلة بعد أن تغلب على نيوكاسل 4-1 أول أمس السبت في مباراة سجل خلالها رونالدو ثنائية.

أما مانشستر سيتي، وصيف بطل دوري الأبطال في الموسم الماضي، فيستهل مشواره بلقاء لايبزيغ الألماني مساء الأربعاء المقبل في المجموعة الأولى.

وقال بيب غوارديولا مدرب مانشستر سيتي "الأسابيع الثلاثة الماضية كانت جيدة؛ الطريقة التي سارت بها تدريباتنا كانت مفاجئة شيئا ما بعد ما حققناه في الموسم الماضي".

وأضاف "التزام الجميع كان رائعا. هم (اللاعبون) يعرفون تحديدا ما نرغب في فعله، وما نرغب في ممارسته، أعتقد أن الآلية أصبحت أفضل بكثير".

ريال في مواجهة إنتر

ورفض سان جيرمان عرضا كبيرا من ريال مدريد، المتوج باللقب الأوروبي 13 مرة، لضم كيليان مبابي، ولكن لا يتوقع أن يواجه ريال مدريد معاناة كبيرة في التأهل من المجموعة الرابعة التي تضم شاختار دونيتسك الأوكراني وشريف تيراسبول المولدوفي، وسيلتقي ريال مدريد في مباراته الأولى مساء الأربعاء القادم مع إنتر ميلان الإيطالي.

ويعود ميلان، المتوج باللقب 7 مرات، إلى البطولة من جديد للمرة الأولى منذ عام 2014 وسيواجه ليفربول، في المباراة الرسمية الثالثة بين الفريقين حيث التقيا في نهائي البطولة في عامي 2005 و2007، وقد فاز ليفربول في الأولى في حين فاز ميلان في الثانية.

أقوى المجموعات

وتعد المجموعة الثانية التي تضم ميلان وليفربول وكذلك أتلتيكو مدريد الإسباني وبورتو البرتغالي، الأفضل في البطولة.

ويستهل تشلسي مشوار الدفاع عن اللقب بمواجهة زينيت سان بطرسبرغ الروسي مساء غد الثلاثاء في المجموعة الثامنة، التي تشهد أيضا لقاء مالمو السويدي مع يوفنتوس الإيطالي.

المصدر : وكالة الأنباء الألمانية

حول هذه القصة

أزمات متتالية تتهاطل على برشلونة، فبعد الضائقة الاقتصادية التي عصفت بالنادي وتحاول الإدارة إيجاد الحلول، تأتي مسألة هجران الجماهير للـ “كامب نو” لتزيد الطين بلة.

12/9/2021
المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة