أفضل 5 شراكات هجومية في كرة القدم العالمية حاليا

كرة القدم رياضة جماعية تقوم أساسا على التناغم والتفاهم بين اللاعبين، وقد كانت هناك عبر تاريخ اللعبة عديد من الثنائيات والثلاثيات الناجحة في مختلف الخطوط، من أبرزها خلال السنوات الماضية ثلاثية ميسي ونيمار وسواريز في برشلونة.

واستعرض تقرير -نشره موقع "سبورتس كيدا" (sportskeeda)- بعضا من أفضل الشراكات الهجومية في كرة القدم العالمية حاليا، في ظل توقعات بأن يخطف ثلاثي باريس سان جيرمان -ميسي ونيمار ومبابي- الأضواء من الجميع خلال الموسم الجاري.

 كريستيانو رونالدو وفيديريكو كييزا (يوفنتوس)

ما زال كريستيانو رونالدو يقدم أفضل المستويات في سن الـ36 ويواصل تحطيم الأرقام القياسية، الواحد تلو الآخر. فاز رونالدو بالحذاء الذهبي في الدوري الإيطالي في الموسم الماضي بعد أن سجل 29 هدفا في 33 مباراة، ليقود فريقه للتأهل إلى دوري أبطال أوروبا والتتويج بكأس إيطاليا. وقد شكّل البرتغالي مع النجم الصاعد للكرة الإيطالية فيديريكو كييزا ثنائيا مميزا، في ظل الانسجام الواضح بينهما، والذي يُتوقع أن يستفيد منه اليوفي بشكل أكبر خلال الموسم الحالي.

محمد صلاح وساديو ماني (ليفربول)

بالرغم من تراجع مستوى السنغالي ساديو ماني خلال الموسم الماضي، يقول التقرير إن شراكته مع النجم المصري محمد صلاح تستحق أن تكون في قائمة الأفضل عالميا.

خلال المواسم الأخيرة، شكّل صلاح وماني ثنائيا لا يمكن إيقافه، وقدّما إلى جانب البرازيلي فيرمينيو مستويات رائعة في دوري أبطال أوروبا والدوري الإنجليزي الممتاز، ولعبا دورا محوريا في تتويج ليفربول بدوري الأبطال في موسم 2018-2019، وبالدوري الإنجليزي في موسم 2019-2020.

واحتل محمد صلاح المركز الثاني في سباق هدافي الدوري الممتاز خلال الموسم الماضي بعد أن سجل 22 هدفا، وكانت حصيلته في جميع المسابقات 31 هدفا. من جانبه، سجل ساديو ماني 16 هدفا وقدم 9 تمريرات حاسمة في 48 مباراة محلية وقارية.

كيليان مبابي وليونيل ميسي ونيمار (باريس سان جيرمان)

وما زال من المبكر الحكم على مدى نجاح هذا الثلاثي، لكن الجماهير تعرف تماما ما يمكن لميسي ونيمار تقديمه معا، بعد تجربتهما السابقة في برشلونة، حين شكّلا مع الأوروغوياني لويس سواريز أعظم ثلاثي هجومي في كرة القدم الحديثة. وفي باريس سان جيرمان، سينضم النجم الفرنسي كيليان مبابي لهذا الثنائي بدلا من سواريز.

غاب نيمار عن جزء كبير من الموسم الماضي بسبب الإصابة، وتمكن من تسجيل 17 هدفا وتقديم 11 تمريرة حاسمة خلال 31 مباراة في جميع المسابقات. وقدّم مبابي موسما رائعا في موسم 2020-2021 على المستوى الفردي، حيث سجل 42 هدفا وقدّم 11 تمريرة حاسمة في 47 مباراة في جميع المسابقات. ومع انضمام ميسي إلى الفريق الباريسي، من المتوقع أن تتطور هذه الأرقام بشكل كبير.

روبرت ليفاندوفسكي وتوماس مولر (بايرن ميونخ)

يؤكد التقرير أن روبرت ليفاندوفسكي يعدّ أحد أفضل المهاجمين في كرة القدم العالمية حاليا، خاصة في ظل شراكته الناجحة مع الألماني توماس مولر، أحد أكثر اللاعبين ذكاء في العالم. ويعمل مولر باستمرار على فتح المساحات أمام ليفاندوفسكي من خلال جذب المدافعين، وهذه الطريقة تصنع الفارق بوضوح في خط هجوم البايرن.

وفي الموسم الماضي، حطّم ليفاندوفسكي الرقم القياسي لعدد الأهداف في موسم واحد بالدوري الألماني بتسجيله 41 هدفا في 27 مباراة، وقد كانت حصيلته 48 هدفا و9 تمريرات حاسمة في 40 مباراة بجميع المسابقات. من جانبه، سجل توماس مولر 15 هدفا وقدّم 24 تمريرة حاسمة في 46 مباراة بجميع المسابقات.

هاري كين وسون هيونغ مين (توتنهام)

حقق نادي توتنهام بداية جيدة في الماضي بقيادة البرتغالي جوزيه مورينيو، وقاد الثنائي سون هيونغ مين وهاري كين الفريق إلى العديد من الانتصارات عبر الشراكة الرائعة بينهما تهديفا وتمريرا. ومع تراجعهما في منتصف الموسم تراجع مستوى الفريق ككل ولم ينجح في تحقيق الألقاب.

وقد سجل كين في الموسم الماضي 33 هدفا وقدم 17 تمريرة حاسمة في 49 مباراة، محرزا لقبي أفضل هداف وأفضل صانع أهداف في الدوري الإنجليزي الممتاز. وسجل الكوري الجنوبي سون 22 هدفا وقدم 17 تمريرة حاسمة خلال 51 مباراة في جميع المسابقات.

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة