5 لاعبين عادوا إلى أنديتهم السابقة بصفقات قياسية

أعلن نادي تشلسي قبل أيام عن التعاقد مع لاعبه السابق روميلو لوكاكو قادما من إنتر ميلان الإيطالي بصفقة قياسية بلغت 135 مليون دولار. وكان الدولي البلجيكي قد غادر البلوز عام 2014 عندما كان في الـ21 من عمره بعد أن أخفق في حجز مكانه بين نجوم الفريق، قبل أن يعود إليه كأحد أفضل المهاجمين في العالم.

ورصد تقرير نشره موقع "سبورتس كيدا" (sportskeeda) صفقات مماثلة في عالم كرة القدم للاعبين غادروا أنديتهم كلاعبين عاديين وعادوا إليها نجوما بعقود ضخمة.

دون هاتشيسون (وست هام يونايتد)

انضم هاتشيسون لنادي وست هام يونايتد عام 1994 تحت قيادة المدرب هاري ريدناب، وأحرز هدفا في أول ظهور له مع الهامرز، لكنه لم يحجز مكانا أساسيا في الفريق بسبب قلة انضباطه وتصرفاته خارج الملعب. بعد موسمين مع وست هام، انتقل إلى شيفيلد يونايتد، قبل أن يتألق لاحقا مع ناديي إيفرتون وسندرلاند.

عام 2001، قرر وست هام التعاقد معه مجددا بصفقة قياسية في تاريخ النادي بلغت نحو 7 ملايين دولار، لكنه لم يتمكن من تحقيق النجاح المأمول. وبعد 6 أشهر فقط من الانضمام إلى الهامرز، أصيب هاتشيسون بقطع في الرباط الصليبي، ولم يستطع بعدها أن يعود إلى مستواه العادي.

غرام لو سو (تشلسي)

بدأ الظهير الإنجليزي غرام لو ساو مشواره الاحترافي في صفوف نادي تشلسي، وبعد 4 مواسم مع البلوز انضم عام 1993 إلى بلاكبيرن روفرز. في موسمه الثاني مع الفريق، تألق لو سو وساهم في فوز بلاكبيرن بالدوري الممتاز. وفي عام 1997، طلب تشلسي خدمات لو سو من جديد في صفقة جعلته أغلى مدافع في كرة القدم الإنجليزية آنذاك.

وقد أثبت لو سو جدارته بالعودة إلى تشلسي وساهم بشكل كبير في تتويج الفريق بكأس الكؤوس الأوروبية عام 1998، وكأس الاتحاد الإنجليزي بعد ذلك بعامين.

نيكولا أنيلكا (باريس سان جيرمان)

خلال مسيرته الاحترافية التي استمرت 19 عاما، مثّل أنيلكا 12 فريقا مختلفا. وبدأ الفرنسي مشواره في باريس سان جيرمان، وسرعان ما أظهر موهبته التي لفتت انتباه أرسين فينغر مدرب أرسنال. وقد سجل أنيلكا 17 هدفا في موسم واحد مع "المدفعجية" وانتقل بعدها إلى العملاق الإسباني ريال مدريد.

شعر أنيلكا بالإهمال في مدريد وأمضى 7 أشهر في الفريق دون تسجيل هدف واحد، لكن ذلك لم يمنع فريقه السابق باريس سان جيرمان من التعاقد معه عام 2000 في صفقة انتقال قياسية بلغت قيمتها حوالي 30 مليون دولار. تلك العودة لم تكن مثمرة، حيث فشل أنيلكا في تقديم الإضافة وتراجع باريس سان جيرمان من المركز الثاني في الموسم السابق إلى المركز التاسع في الدوري.

بول بوغبا (مانشستر يونايتد)

تصدّر نادي مانشستر يونايتد عناوين الصحف عام 2016 عندما أعلن التعاقد مع لاعبه السابق وخريج أكاديمية النادي بول بوغبا من نادي يوفنتوس في صفقة هي الأغلى في العالم حينها، بلغت قيمتها نحو 120 مليون دولار.

كان أداء بوغبا متقلبا بمجرد عودته للفريق، وتحدثت التقارير في عدة مناسبات عن إمكانية رحيله عن اليونايتد، خاصة في ظل مشاكله مع مدربه السابق جوزيه مورينيو.

لكن بوغبا أثبت في عديد المباريات أنه لاعب استثنائي، وآخرها المباراة الافتتاحية لدوري الموسم الحالي عندما قدّم 4 تمريرات حاسمة أمام ليدز يونايتد، أي أكثر مما حققه طوال الموسم الماضي بأكمله.

روميلو لوكاكو (تشلسي)

بقي لوكاكو في تجربته الأولى مع تشلسي 3 مواسم، خاض خلالها تجربتين على سبيل الإعارة مع وست بروميتش وإيفرتون، قبل أن يغادر النادي في نهاية المطاف. وبعد 3 مواسم مع نادي إيفرتون، تحدثت التقارير في 2017 عن رغبة تشلسي في استعادته، لكن مانشستر يونايتد هو من حسم الصفقة آنذاك. لم ينجح لوكاكو في تقديم أفضل ما لديه مع اليونايتد وانتقل إلى نادي إنتر الإيطالي عام 2019، لتكون محطته الأفضل على الإطلاق.

وفي الموسم الماضي، سجل لوكاكو 30 هدفا وقدّم 10 تمريرات حاسمة في جميع البطولات، وقاد إنتر للتتويج بلقب الدوري الإيطالي بعد 11 عاما. وبعد 7 مواسم، يعود اللاعب البالغ من العمر 28 عاما إلى تشلسي من جديد بصفقة قياسية تجاوزت قيمتها 130 مليون دولار، وينتظر جمهور البلوز بفارغ الصبر رؤيته مع الفريق بعد التطور الهائل الذي شهده مستواه خلال الفترة الماضية.

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة