كرة أخرى بالملعب وضربة جزاء ستيرلينغ المثيرة للجدل في مباراة إنجلترا والدانمارك

England v Denmark - UEFA Euro 2020: Semi-final
لحظة الالتحام الذي أسقط ستيرلينغ على الأرض وتسبب في احتساب ركلة جزاء (غيتي)

جدل كبير أحدثته ضربة الجزاء التي سجل منها المنتخب الإنجليزي هدف الفوز على نظيره الدانماركي 2-1، ليتأهل إلى المباراة النهائية من بطولة أوروبا لكرة القدم (يورو 2020) لأول مرة في تاريخه، حيث سيواجه نظيره الإيطالي يوم الأحد القادم.

واحتسب الحكم الدولي الهولندي داني ماكيلي -بعد اللجوء لحكم الفيديو المساعد (فار)- ضربة جزاء أثارت جدلا واسعا في الدقيقة 102، بعد تقديره وجود عرقلة للنجم الإنجليزي رحيم ستيرلينغ خلال التحام مع منافسيه ماثياس يانسين ويواكيم مايهلي.

وسجّل هاري كين هدف الفوز لمنتخب إنجلترا في الدقيقة 104، عندما سدد ركلة الجزاء على يسار حارس الدانمارك كاسبر شمايكل الذي تصدى لها، لكنها ارتدت من يده لتصل إلى كين مجددا فيسجل هدف الفوز الثمين.

واحتسبت ضربة الجزاء خلال هجمة قادها ستيرلينغ من الناحية اليمنى أثناء وجود كرة ثانية بالقرب منه على أرض الملعب.

ونوضح أولا: أن قانون كرة القدم ينص على استمرار اللعب حتى في حالة وجود كرة أخرى في الملعب، حتى لا تفسد فرصة واعدة، مع التزام الحكم بإخراجها في أول توقف للمباراة.

ثانيا: بالنسبة لضربة الجزاء، فكانت صحيحة لعدة أسباب منها أن ستيرلينغ هو من لعب الكرة ولم يلمسها أي من المدافعين الاثنين أثناء محاولته المرور من بينهما، كما يوجد التحام بالساق اليمنى ليانسين -الذي لم يحاول حتى قطع الكرة وركز في تعطيل منافسه- أعلى فخذ ستيرلينغ، وهو يصنف ضمن العرقلة بإهمال كما تنص المادة 12 (الأخطاء وسوء السلوك) من قانون كرة القدم.

وتسبب هذا الالتحام في سقوط ستيرلينغ لأنه كان يجري بالكرة، والجزء العلوي من جسمه مائل للأمام -وهذا وضع طبيعي- وفي حالة حركة مما يجعله أقل قدرة على التوازن، وفي هذه الحالة تحتسب العرقلة حتى لو بالغ اللاعب الإنجليزي في إظهار السقوط للحصول على ضربة جزاء نتيجة الالتحام، وهو ما تسبب في اعتقاد البعض عدم صحتها.

  • حكم دولي سابق

المصدر : الجزيرة