معركة بين لاعبي بوكا جونيورز الأرجنتيني والشرطة البرازيلية بعد الخروج من كوبا ليبرتادوريس

لاعبو بوكا جونيورز يعترضون على الحكم بعد إلغاء هدف لهم بداعي التسلل (غيتي)
لاعبو بوكا جونيورز يعترضون على الحكم بعد إلغاء هدف لهم بداعي التسلل (غيتي)

ألقت الشرطة البرازيلية القبض على معظم لاعبي فريق بوكا جونيورز الأرجنتيني، وذلك بعد خروج الفريق من بطولة كوبا ليبرتادوريس لكرة القدم، عقب الخسارة أمام أتلتيكو مينيرو البرازيلي.

وقال موقع "جلوبو إسبورتي" البرازيلي إن 8 من الوفد الأرجنتيني نقلوا إلى مركز الشرطة في بيلو هوريزونتي، قبل أن يتم إطلاق سراحهم في ما بعد.

وانتشرت لقطات عبر وسائل التواصل الاجتماعي لمشادات حادة في نفق الملعب مع قوات الشرطة، التي استخدمت رذاذ الفلفل لمنع لاعبي الفريق الأرجنتيني من الوصول إلى غرفة تغيير الملابس لفريق أتلتيكو مينيرو، حيث كان الحكم الأوروغواياني إستيبان أوستوجيتش يختبئ هناك خوفا من بطش لاعبي بوكا جونيورز.

وذكرت صحيفة "ماركا" (MARCA) الإسبانية أن سيرجيو كويلو رئيس نادي أتلتيكو مينيرو شوهد وهو يلقي زجاجة على لاعبي بوكا جونيورز.

وأصبح المشهد أكثر سوءا عندما حمل ماركوس روخو لاعب بوكا جونيورز طفاية حريق للدفاع عن نفسه.

ونجح أتلتيكو مينيرو في الفوز بالمباراة بضربات الترجيح، وذلك بعد نهاية مباراتي الذهاب والإياب بالتعادل السلبي، لكن لاعبي بوكا جونيورز أبدوا غضبهم من عدم احتساب هدفين للفريق في البرازيل، وذلك بعدما قرر الحكم إلغاءهما بعد الاستعانة بتقنية حكم الفيديو المساعد (فار).

المصدر : ماركا + وكالة الأنباء الألمانية

المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة