حنين إنجليزي وطموح كرواتي.. منتخبات المجموعة الرابعة في "يورو 2020"

يتمتع المنتخب الإنجليزي حاليا بوجود مجموعة من اللاعبين أصحاب المهارات الهجومية والتهديفية المميزة (رويترز)
يتمتع المنتخب الإنجليزي حاليا بوجود مجموعة من اللاعبين أصحاب المهارات الهجومية والتهديفية المميزة (رويترز)

حسب المرصد الدولي للرياضة، فإن إنجلترا تمتلك أعلى 3 لاعبين قيمة سوقية في العالم وهم فيل فودين وميسون غرينوود وماركوس راشفورد، فضلا عن كتيبة مدججة من اللاعبين سيحولون منتخب "الأسود الثلاثة" إلى مرشح فوق العادة، للفوز بلقب أمم أوروبا (يورو 2020) التي تنطلق يوم الجمعة المقبل.

ووقع المنتخب الإنجليزي في المجموعة الرابعة بالبطولة القارية إلى جانب كرواتيا والتشيك وأسكتلندا.

منتخب إنجلترا: يخوض النهائيات للمرة 11 (1968 و1980 و1988 و1992 و1996 و2000 و2004 و2008 و2012 و2016 و2020) .

وتولى غاريث ساوثغيت المدافع السابق للمنتخب الإنجليزي مسؤولية تدريب الفريق قبل نحو 5 سنوات بمنصب مدرب مؤقت للفريق لكنه ترك بصمة جيدة مع الفريق في البداية ليحصل على فرصة للاستمرار مع الفريق.

وواصل ساوثغيت تألقه في قيادة الفريق فبنى فريقا يأمل أن يفوز معه بلقب إحدى البطولات الكبيرة ليكون التتويج الأول لمنتخب الأسود الثلاثة منذ فوزه بلقب كأس العالم 1966 على أرضه.

وكان ساوثغيت مديرا فنيا للمنتخب الإنجليزي للشباب (تحت 21 عاما) قبل توليه مسؤولية المنتخب الأول، وكانت علاقاته الوطيدة بالعديد من اللاعبين سببا في خلق أجواء إيجابية وصحية.

كذلك كان لإصرار ساوثغيت على بدء اللعب من الخلف أثر في أن يقدم الفريق أداء جذابا خلال مسيرته تحت قيادة هذا المدرب.

ويتمتع المنتخب الإنجليزي حاليا بوجود مجموعة من اللاعبين أصحاب المهارات الهجومية والتهديفية المميزة مثل هاري كين الفائز بالحذاء الذهبي لأفضل هداف في مونديال 2018 بروسيا ورحيم ستيرلينغ أحد أكثر المهاجمين إثارة.

وفي الماضي، كان المنتخب الإنجليزي يئن تحت الضغوط ولكن الفريق بصورته الحالية الرائعة تحت قيادة ساوثغيت يبدو قادرا على الفوز باللقب الأوروبي.

منتخب كرواتيا: يخوض النهائيات للمرة السادسة (1996 و2004 و2008 و2012 و2016 و2020) .

ويشارك المنتخب الكرواتي وصيف بطل العالم في نهائيات بطولة أوروبا للنسخة الخامسة على التوالي بعدما تصدر المجموعة الخامسة في التصفيات وإن احتاج الفريق إلى قلب تأخره إلى فوز ثمين على نظيره السلوفاكي في الجولة الأخيرة من التصفيات ليحسم صدارة المجموعة.

وتكمن قوة المنتخب الكرواتي في خط الوسط حيث يلعب لوكا مودريتش صاحب الخبرة الكبيرة مع ريال مدريد.

واعتزل المهاجم ماريو ماندزوكيتش ولكن الفريق ما زال يتمتع بهجوم قوي يعتمد على إيفان بيرسيتش الذي يلعب حاليا لإنتر ميلان الإيطالي، وآنتي ريبيتش نجم ميلان الإيطالي، وأندري كراماريتش لاعب هوفنهايم الألماني.

وربما لا يستطيع المنتخب الكرواتي بقيادة المدرب زلاتكو داليتش تكرار المسيرة الرائعة نفسها التي قدمها في كأس العالم 2018 بروسيا لكنه يظل خصما عنيدا لكل منافسيه.

منتخب التشيك: يخوض النهائيات للمرة العاشرة (1960 و1976 و1980 و1996 و2000 و2004 و2008 و2012 و2016 و2020).

وبزغ نجم المنتخب التشيكي ببلوغه نهائي "يورو 1996" بعد تفكك تشيكوسلوفاكيا مباشرة كذلك بلغ الفريق المربع الذهبي في "يورو 2004" بالبرتغال.

ومنذ ذلك الحين، أصبحت بصمات الفريق وإنجازاته متواضعة رغم وجود لاعبين مثل كاريل بوبورسكي وتوماس روزيكي وبافل نيدفيد وميلوش باروش.

ومن الصعب استبعاد المنتخب التشيكي من دائرة المرشحين للمنافسة ولكن تكرار ما حققه المنتخب التشيكوسلوفاكي عندما توج باللقب الأوروبي في 1976 ليس احتمالا واقعيا.

منتخب أسكتلندا: يخوض النهائيات للمرة الثالثة (1992 و1996 و2020) بعد ربع قرن من ثاني مشاركتين فقط للفريق في نهائيات كأس الأمم الأوروبية، يعود المنتخب الأسكتلندي إلى الظهور في النهائيات من خلال "يورو 2020″، ولكنه سيخوض النهائيات ضمن مجموعة غاية في الصعوبة تضم معه منتخبات إنجلترا وكرواتيا والتشيك.

وقدم المنتخب الأسكتلندي مسيرة متوسطة في التصفيات المؤهلة للبطولة حيث حلّ ثالثا في مجموعته برصيد 15 نقطة فقط خلف منتخبي بلجيكا (30 نقطة) وروسيا (24 نقطة)، وذلك بعدما فاز بـ5 مباريات وخسر مثلها في التصفيات.

ولكن الفريق استفاد من اعتماد الملحق الفاصل على نتائج دوري الأمم الأوروبية حيث شقّ طريقه إلى النهائيات عن طريق الملحق الفاصل بالفوز على نظيره الإسرائيلي بركلات الترجيح 5-3 ثم على صربيا بركلات الترجيح 5-4.

ولكن الفريق سيواجه 3 اختبارات صعبة في مجموعته بالدور الأول في البطولة كما ستكون المواجهة مع نظيره الإنجليزي من أكثر المباريات أهمية نظرا إلى كون البلدين جزءا من بريطانيا فضلا عن التنافس التاريخي بينهما.

ولم يسبق للفريق في مشاركتيه السابقتين أن اجتاز دور المجموعات، وقد يكون من الصعب على الفريق أيضا أن يجتاز دور المجموعات من هذه المجموعة الصعبة أيضا في "يورو 2020".

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

كثيرة هي التوقعات والتحليلات والترجيحات التي تواكب كل بطولة كبيرة، إذ تحاول مراكز الأبحاث والدراسات المختصة طرح احتمالات المرشحين الأقرب للفوز بأمم أوروبا (يورو 2020) التي تنطلق يوم الجمعة المقبل.

8/6/2021
المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة