"الماتادور" الإسباني ورحلة استعادة الهيمنة على أوروبا.. منتخبات المجموعة الخامسة في "يورو 2020"

لم يعد منتخب إسبانيا يتمتع بالشخصية والهيمنة نفسها التي كان عليها في بداية العقد الماضي والتي توّج من خلالها بألقاب "يورو 2008 و2012" ومونديال 2010 (الفرنسية)
لم يعد منتخب إسبانيا يتمتع بالشخصية والهيمنة نفسها التي كان عليها في بداية العقد الماضي والتي توّج من خلالها بألقاب "يورو 2008 و2012" ومونديال 2010 (الفرنسية)

بثوب البطل الذي يريد استعادة الشخصية والهيمنة التي كان عليها في بداية العقد الماضي والتي توّج من خلالها بالألقاب الثلاثة (يورو 2008 و2012 ومونديال 2010)، يخوض منتخب إسبانيا "يورو 2020" وعينه على لقب البطولة.

ووقع منتخب "لاروخا" في المجموعة الخامسة ببطولة أمم أوروبا لكرة القدم، إلى جانب بولندا والسويد وسلوفاكيا.

منتخب إسبانيا: يخوض النهائيات للمرة 11 (1964 و1980 و1984 و1988 و1996 و2000 و2004 و2008 و2012 و2016 و2020).

وتأهل المنتخب الإسباني إلى نهائيات "يورو 2020" دون عناء لكن الطريقة الغريبة التي عاد بها لويس إنريكي إلى منصب المدير الفني للفريق ألقت بظلالها على نجاح الفريق في التصفيات.

وكان إنريكي اضطر إلى ترك مهمته مع الفريق في وسط التصفيات من أجل الاعتناء بطفلته خلال معاناتها من المرض الشديد، وحلّ معاونه روبرتو مورينو مكانه في تدريب الفريق واستكمل مسيرته بنجاح في التصفيات.

ولكن الاتحاد الإسباني أعاد إنريكي لتدريب الفريق بعدما توفيت ابنته المريضة في وقت سابق من العام الحالي.

وما زال المنتخب الإسباني يضم في صفوفه اثنين من لاعبي العصر الذهبي للفريق الذي فاز بألقاب يورو 2008 و2012 وكأس العالم 2010، واللاعبان هما جوردي ألبا وسيرجيو بوسكيتس -الذي أصيب بفيروس كورونا وقد يغيب عن البطولة- نجما برشلونة.

ونجح لاعبون مثل داني أولمو نجم لايبزيغ الألماني وميكيل أويازاربال لاعب ريال سوسييداد في شق طريقهم إلى صفوف المنتخب الإسباني علما بأن مثل هؤلاء اللاعبين يمكنهم تغيير المنتخب الإسباني كثيرا.

ولم يعد المنتخب الإسباني يتمتع بالشخصية والهيمنة نفسها التي كان عليها في بداية العقد الماضي والتي توّج من خلالها بالألقاب الثلاثة (يورو 2008 و2012 ومونديال 2010).

ورغم أنه لا يزال قادرا على تهديد منافسيه، فإن المنتخب الإسباني ليس ضمن المرشحين بقوة للفوز باللقب الأوروبي هذه المرة.

وكان المنتخب الإسباني فاز بلقبه الأوروبي الأول في 1964 في حين حلّ ثانيا في 1984.

محدث – بطولة أمم أوروبا لكرة القدم (يورو 2020)

منتخب بولندا: يخوض النهائيات للمرة الرابعة (2008 و2012 و2016 و2020).

ويمثل روبرت ليفاندوفسكي مهاجم بايرن ميونخ الألماني القوة الدافعة في صفوف المنتخب البولندي الذي يخوض النهائيات الأوروبية في النسخة الرابعة على التوالي.

وكان المنتخب البولندي ودّع يورو 2016 بفرنسا من ربع النهائي بخسارته بركلات الترجيح أمام نظيره البرتغالي الذي أكمل طريقه بعد ذلك حتى توّج باللقب.

ورغم وجود مهاجم بإمكانيات ليفاندوفسكي، تذيل الفريق مجموعته في مونديال روسيا 2018، ويتعاون أراكاديوز ميليك مهاجم مارسيليا الفرنسي مع ليفاندوفسكي في الواجبات الهجومية في المنتخب.

وفي دفاع الفريق يتألق كاميل جليك لاعب بينفينتو الإيطالي ومن خلفه حارس المرمى المخضرم فوجيتش تشيسني الذي يتولى حاليا حراسة مرمى يوفنتوس الإيطالي.

منتخب السويد: يخوض النهائيات للمرة السابعة (1992 و2000 و2004 و2008 و2012 و2016 و2020).

وتأهل المنتخب السويدي للبطولة الأوروبية للمرة السادسة على التوالي إذ نجح في التحدي مع جاريه النرويجي والروماني لينهي التصفيات في المركز الثاني بمجموعته خلف المنتخب الإسباني.

ويبرز المخضرم أندرياس غرانكفيست قائد الفريق وزميله المتخصص في الضربات الثابتة سيباستيان لارسون ضمن مجموعة قليلة من المنتخب السويدي ينشطون في الدوري السويدي.

ويتألق فيكتور ليندلوف مع مانشستر يونايتد، كذلك يسطع إميل فورسبيرغ مع فريق لايبزيغ الألماني، وبينما ينشط المهاجم ماركوس بيرغ حاليا مع كراسنودار الروسي ويلعب ألكسندر إيساك في صفوف ريال سوسييداد، يفتقد الفريق خدمات نجمه المخضرم زلاتان إبراهيموفيتش هداف ميلان.

وبلغ المنتخب السويدي دور الثمانية في مونديال 2018، ورغم أنه ليس بين المرشحين بقوة للقب الأوروبي، فإن الفريق سيكون منافسا قويا في البطولة.

نسخة حديثة 2 – إنفوغراف يورو 2020

منتخب سلوفاكيا: يخوض النهائيات للمرة الثانية (2016 و2020).

ورغم مشاركة المنتخب السلوفاكي من قبل في بطولات أوروبا وكأس العالم أكثر من مرة كجزء من تشيكوسلوفاكيا السابقة -كان ذلك قبل عقود- فإن ذلك يجعل خبرة عدد من لاعبي الفريق الحالي بالبطولات الكبيرة قاصرة بدرجة كبيرة على مشاركة الفريق في "يورو 2016″ بفرنسا.

وكان الفريق اجتاز دور المجموعات في النسخة الماضية من البطولة الأوروبية ولكنه خرج من الدور الثاني (دور الـ16)، وقد يكون بلوغ هذا الدور في يورو 2020 حلما للفريق لا سيما أن الفريق لا يحظى بإمكانيات منافسيه نفسها في المجموعة الخامسة بـ"يورو 2020".

وخلال مسيرته في التصفيات المؤهلة للبطولة، حلّ المنتخب السلوفاكي ثالثا برصيد 13 نقطة فقط من بين 24 نقطة متاحة وذلك خلف منتخبي كرواتيا وويلز.

وخلال الملحق الفاصل، فاز المنتخب السلوفاكي على منتخب جمهورية أيرلندا 4-2 بركلات الترجيح ثم على منتخب أيرلندا الشمالية 2-1 بعد وقت إضافي.

ويعوّل شتيفان تاركوفيتش المدير الفني للمنتخب السلوفاكي على خبرة بعض اللاعبين مثل ماريك هامشيك (33 عاما) قائد الفريق الذي يلعب بفريق غوتبرج السويدي، ويوراي كوتشكا (34 عاما) لاعب بارما الإيطالي في حين يحترف معظم لاعبي المنتخب السلوفاكي في أندية متوسطة بأوروبا.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

كثيرة هي التوقعات والتحليلات والترجيحات التي تواكب كل بطولة كبيرة، إذ تحاول مراكز الأبحاث والدراسات المختصة طرح احتمالات المرشحين الأقرب للفوز بأمم أوروبا (يورو 2020) التي تنطلق يوم الجمعة المقبل.

8/6/2021
المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة