كأس العالم

جدول مباريات

هولندا تعلن استقالة دي بور بعد الخروج من بطولة أوروبا وفرنسا تستبعد القرارات المتسرعة بحق ديشان

Euro 2020 - Round of 16 - France v Switzerland
منتخب فرنسا (رويترز)

أعلن الاتحاد الهولندي لكرة القدم اليوم الثلاثاء أن فرانك دي بور مدرب هولندا استقال بعد يومين من خسارة فريقه 2-صفر أمام جمهورية التشيك والخروج من الدور ثمن النهائي لبطولة أوروبا لكرة القدم، في حين فضل الاتحاد الفرنسي عدم اتخاذ قرارات متسرعة بحق مدرب بطل العالم ديديه ديشان.

وتأتي استقالة دي بور في خضم خلاف مع المدرب بعد أن أظهر فريقه لمحات مبشرة في البداية ليصيب الجماهير بخيبة أمل بعد ذلك.

وقال الاتحاد الهولندي في بيان "في ضوء مشاورات بعد ظهر اليوم، تقرر أن ينفصل الطرفان بأثر فوري. أعلن فرانك دي بور أنه لا يريد الاستمرار، وهو ما يتماشى أيضا مع العقد المبرم بين الطرفين الذي كان يتطلب التأهل إلى دور الثمانية (ربع النهائي). لن يُجدد هذا العقد".

وقال دي بور إنه قرر الاستقالة من قبل الاجتماع مع الاتحاد الهولندي.

وأضاف المدرب "تحسبا للتقييم، قررت عدم الاستمرار في منصب مدرب المنتخب الوطني. لم يتحقق الهدف، وهذا واضح".

وفاز المنتخب الهولندي بمبارياته الثلاث في دور المجموعات لكنه خسر في ثمن النهائي 0-2 أمام نظيره التشيكي، في مباراة كان الطواحين المرشح الأوفر حظا للفوز بها.

وتابع دي بور "عندما اتصلوا بي لأصبح مدرّبا للمنتخب الوطني في 2020، قلت إنه شرف وتحدٍّ لكني كنت أيضا على دراية بالضغط الذي سيواجهني منذ لحظة تعييني. هذا الضغط يزداد الآن، وهذا ليس وضعا صحيا لي ولا للفريق في المرحلة التي تسبق تصفيات كأس العالم".

وأظهر استطلاع رأي في صحيفة، اليوم الثلاثاء، أن 90% من المشاركين يشعرون بأن دي بور يجب أن يرحل. وأغضب المدرب الجماهير بتخليه عن أسلوب لعب الفريق 4-3-3 التقليدي واللعب بطريقة 5-3-2 في بطولة أوروبا، وأثار ذلك ضجة كبيرة في البلد المهووس بالنهج التخطيطي للفريق.

وفي حين رد دي بور بقوة على المشككين بفوز فريقه بمبارياته الثلاث في دور المجموعات، فإنه واجه انتقادات حادة مجددا بعد الهزيمة في مباراة الأحد أمام التشيك، ليس فقط لتخليه عن "مدرسة هولندا لكرة القدم" بل أيضا بسبب تغييراته في المباراة عقب طرد المدافع ماتيس دي ليخت.

وقال نيكو-يان هوخما مدير الاتحاد الهولندي لكرة القدم "يجب الآن أن أعثر على من يخلف دي بور بعد استشارة داخلية جيدة. من الضروري القيام بذلك لأننا في أول سبتمبر/أيلول سنلعب مباراة مهمة ضد النرويج في أوسلو بتصفيات كأس العالم، لم يأت اختيار فرانك بالنتائج التي كنا نأملها".

وتولى دي بور المسؤولية خلفا لرونالد كومان العام الماضي، وانتصر في 8 مباريات من 15.

تريث فرنسي

ومن ناحية أخرى، قال نويل لو غراي رئيس الاتحاد الفرنسي لكرة القدم إن الاتحاد لن يتسرع في اتخاذ قرار بشأن مستقبل ديديه ديشان مدرب المنتخب، بعد خروج بطل العالم أيضا من الدور ثمن النهائي في يورو 2020 عقب خسارته أمام نظيره السويسري 4-5 بركلات الترجيح مساء أمس الاثنين مع انتهاء الوقتين الأصلي والإضافي بالتعادل 3-3 على ملعب أرينا ناسيونالا في بوخارست.

ونقلت صحيفة "ليكيب" الفرنسية اليوم الثلاثاء عن لو غراي قوله "لم نصل إلى أهدافنا"، وأضاف "ولكننا وصلنا إلى أشياء أخرى".

وقال لو غراي "يمكنكم التفكير في أننا كنا نأمل الاستمرار في البطولة وقتا أطول، ولكننا كنا أيضا نشعر بالرضا عندما فاز بكل شيء".

وديشان الذي يتولى تدريب المنتخب الفرنسي منذ عام 2012 ومن المفترض أن يستمر عقده حتى كأس العالم 2022 في قطر، قاد المنتخب الفرنسي للتتويج بلقب كأس العالم 2018 في روسيا.

وكان المنتخب الفرنسي يأمل إضافة اللقب الأوروبي إلى لقبه في المونديال، ليكرر إنجازه في عامي 1998 و2000، ولكنه ودع البطولة الأوروبية أمس على يد نظيره السويسري.

وقال لو غراي "لقد تعلمت أنه لا ينبغي على الإطلاق اتخاذ قرار عفوي، سنتحدث بشأن ما سيحدث. لم يكن لدي الوقت للكلام مع ديديه، سنتحدث بالهاتف عندما يكون في باريس وسنلتقي في الأسبوع المقبل أو الأسبوع الذي يليه لنعقد محادثات".

المصدر : وكالات