حسن الذوادي: مونديال قطر سيكون آمنا وسيشهد أمورا مميزة لأول مرة في تاريخ كأس العالم

الذوادي يتحدث خلال المنتدى الاقتصادي عن مونديال قطر 2022 (الجزيرة)
الذوادي يتحدث خلال المنتدى الاقتصادي عن مونديال قطر 2022 (الجزيرة)

تضمن اليوم الثالث والأخير من منتدى قطر الاقتصادي مجموعة من الجلسات الرياضية المتنوعة، ومنها إطلالة الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث حسن الذوادي، التي أوضح خلالها كثيرا من النقاط المهمة المتعلقة ببطولة كأس العالم لكرة القدم 2022 المقررة إقامتها في قطر، وذلك لأول مرة في الشرق الأوسط والوطن العربي.

واستضاف منتدى قطر الاقتصادي -الذي يقام بالتعاون مع بلومبيرغ- الذوادي في جلسة حوارية تحت عنوان "كأس العالم 2022 وما بعدها".

واستهلّ الذوادي حديثه بتأكيد قدرة قطر على تنظيم مونديال 2022 بصورة آمنة في ظل جائحة كورونا، حيث يمكن للجميع الاحتفال بالتعافي من هذه الجائحة، بخاصة بعد اللقاحات، مشيرا إلى أن بطولة كأس العالم في قطر ستكون فريدة من نوعها وستشهد العديد من الأمور التي تحدث للمرة الأولى في تاريخ البطولة، إذ سيستطيع المشجعون رؤية أكثر من مباراة واحدة في اليوم بملاعب مختلفة، نظرا إلى التقارب بين ملاعب البطولة، كذلك سيتمكن اللاعبون من البقاء في مكان واحد قريب من كل ملاعب المباريات بدلا من السفر مسافات طويلة، على عكس مونديال روسيا الأخير الذي كانت المسافات فيه بين الملاعب بعيدة جدا.

وقال الذوادي إن اللقاحات هي الحل للتعافي من الجائحة، وإن دولة قطر استضافت بنجاح تام خلال العام الماضي -رغم جائحة كورونا- العديد من البطولات والأحداث الرياضية الكبرى، مثل دوري أبطال غرب آسيا، ودوري أبطال شرق آسيا، ونهائيات دوري أبطال آسيا، وكأس العالم للأندية، فضلا عن العديد من الأحداث الأخرى، بفضل تطبيق بروتوكول صارم للإجراءات الاحترازية تضمّن متابعة وفحوصا مستمرة لضمان استضافة الأحداث بشكل آمن للجميع، فصحة الإنسان من أولويات دولة قطر.

ولفت إلى أن الجميع يجب أن يطمئن عندما يأتي 2022، حيث سيكون مونديال قطر أول حدث عالمي يمكن للجميع خلاله أن يعيشوا أجواء مثالية ومميزة بعد جائحة كورونا، وأضاف "سنستضيف حدثا آمنا، وليكونوا متفائلين بأنها ستكون أول بطولة كبرى يتمكن فيها كل من يريد من الحضور والاحتفال بفريقه".

وأشار الذوادي إلى أنهم يستفيدون من جميع الخبرات، إذ ينتشر كثير من الأشخاص في أوروبا للاستفادة من البروتوكولات الصحية المطبقة في كأس أمم أوروبا، كما في بطولة الكأس الذهبية بأميركا الشمالية، وبطولة كوبا أميركا في البرازيل بأميركا الجنوبية، وأضاف "نتطلع إلى التعلم من أولمبياد طوكيو أيضا".

بطولة الخليج والشرق الأوسط

وأكد الذوادي على توجه قطر منذ فوزها بشرف تنظيم مونديال 2022، بتأكيدها مرارا وتكرارا على أنها ستكون بطولة العرب والخليج والشرق الأوسط، وحتى خلال الحصار، استضافت قطر كأس الخليج، وهي البطولة الإقليمية المحلية، وكان هناك مشجعون قادمون من المملكة العربية السعودية، وكانت الأبواب مفتوحة دائما للجميع وسوف تستمر دائما مفتوحة.

وأوضح أن مونديال قطر فرصة لمد الجسور وتعزيز الدبلوماسية بين الشعوب، وأن كأس العالم سيكون فرصة أمام شعوب العالم للتعرف أكثر على دولة قطر وشعبها وثقافتها.. خاصة أن البطولة ستشهد ربما زيارة أشخاص لأول مرة لمنطقة الشرق الأوسط، مشيرا إلى أن نظرتهم ستتغير من خلال عيش تجربة بطولة كأس العالم في قطر والتعرف عليها.

قطر بلد مضياف

وشدد الذوادي على تقديم قطر كل ما يلزم لاستمتاع الجميع بأجواء المونديال، حتى يتحمس من سيحضر البطولة لمونديال 2022، ويشعر بالارتياح والرغبة في العودة مرة أخرى، حيث إن قطر ترحب دائما بالجميع دون استثناء، والعالم يجب أن يعرف أن قطر بلد مضياف، وسيكون مونديال 2022 فرصة مهمة لتبديد بعض المخاوف غير الدقيقة حول قطر والمنطقة كلها.

وقال إن قطر تعرضت لبعض الانتقادات من النقابات العمالية حول وضع بعض العمال فيها، وقد قمنا بإصلاحات كثيرة، وما زال العمل يتواصل عليها من خلال تراكم الخبرات، مشيرا إلى أنه لا توجد دولة في العالم لديها نظام مثالي في التعامل مع العمال، لكن قطر تحرز تقدما مميزا في هذا الملف من خلال الإجراءات والإصلاحات التي تجريها بحسب المعايير العالمية، حيث تحتل المرتبة الثانية بعد "آبل" في ضمان إعادة دفع رسوم استقدام العمال من بلدانهم.

وأضاف أن هذا الأمر مرتبط بالتزام قطر بقيمها، التي تنص على أن كل شخص يعيش فيها يجب أن يعامل بكرامة، وأن الالتزام بذلك سيظل مستمرا حتى بعد كأس العالم.

20 مليار دولار

واختتم الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث، الجلسة الحوارية بقوله "نعم هذه فعالية كبرى والمونديال سيؤثر على الاقتصاد وقطاعات مختلفة بلا شك، واليوم نحن نتوقع المساهمة الاقتصادية بواقع 20 مليار دولار، هذا هو الافتراض، وسنقوم بدارسة أخرى وتقييم آخر.. نتحدث هنا عن قطاع التشييد والسياحة والضيافة ونقل المعرفة في استضافة كبريات الفعاليات، وذلك سيؤثر على إدارة الفعاليات والضيافة وتنظيمها".

وأضاف الذوادي أن "مونديال 2022 سيحول توجهاتنا، وهذا غير مفروض على خطط التنمية، لكنه سيشكل محرك الدفع قدما للكثير من المبادرات التي التزمت بها الحكومة".

المصدر : الجزيرة + وكالة الأنباء القطرية (قنا)

حول هذه القصة

المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة